اقوال الصحف الروسية ليوم 8 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48906/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" كتبت مقالاٍ جاء فيه أن الرئيس الروسي أوعز للحكومة بتعديل القانون المنظِّم لعمل جهاز الشرطة قبل الأول من ديسمبر/كانون الأول المقبل. الصحيفة تنقل عن الرئيس دميتري مدفيديف قوله إن من الضروري فصلَ مهام الأجهزة الأمنية وصلاحياتها عن مهام الهيئات الحكومية الأخرى. واقترح الرئيس تعديل قانونِ الجنايات وتشديدَ العقوبات بحق العناصر المخالفة في الأجهزة الأمنية. وأضاف أن مجلس الدوما صادق على مشروع القانونِ الخاصِ بذلك بالقراءة الأولى في ابريل/نيسان الماضي. كما عبّر عن أمله بألا تكون هنالك معوقات تؤخر إقرار هذا القانون. وأشار مدفيديف إلى انخفاض رواتب عناصر القوى الأمنية وتدني معاشاتهم التقاعدية، لافتا النظر الى أنها لا تتناسب وصعوبةَ عملهم وحجمَ المخاطرة التي يتعرضون لها أثناء أدائهم الواجب. وإذ وعد بتحسين هذه المرتبات دعا أيضاً إلى إنشاء جهاز رقابةٍ مدنيٍ على أداء الشرطة لزيادة الوعي لدى أفرادها على حد تعبيره. من طرفه يرى المحامي الروسي البارز هينري ريزنك أن هذه الرقابة يجب أن تشتمل على إجراء استطلاعٍ للرأي يمكن على أساسه تقييم درجةِ الأمان التي يشعر بها السكان نتيجة عمل الشرطة.

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالاٍ عن اقتراحٍ لوزارة المالية الروسية بتقليص نسبة زيادة المرتبات لموظفي الدولة، بحيث لا تتجاوز نسبةَ التضخم. هذا إلى جانب تقليص عدد العاملين في الجهاز الفيدرالي بنسبة 20 %. وتعزو وزارة المالية ضرورة اتخاذ هذه الإجراءات إلى عجز الميزانية الذي لا يسمح بزيادة النفقاتِ الاجتماعية. وتنوه الصحيفة بتفاخر الحكومة الروسية بحجم زيادة مرتبات موظفي الدولة والمعاشاتِ التقاعدية وغيرها من التعويضاتِ الاجتماعية. وكان رئيس الوزراء فلاديمير بوتين أشار إلى أن روسيا هي الدولة الوحيدة في العالم التي رفعت حجم المرتباتِ التقاعدية خلال الأزمة المالية. من طرفه يستبعد المحلل السياسي بوريس ماكارينكو أن تُقْدم السلطة على تقليص النفقات الاجتماعية خاصةً وأن ذلك قد يؤثر على شعبيتها في الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى في العام 2012 ويقول ماكارينكو إن السياسةَ الماليةَ للحكومة ستكون أكثر انتقائيةً في الفترة المقبلة. ويوضح أن الدولة عمدت إلى زيادة النفقاتِ الاجتماعيةِ خلال الأزمة بالاعتماد على الاحتياطي المتوفر لديها، مما أدى إلى تقلصه بشكلٍ كبير. من جانبٍ آخر يرى الخبير المالي يفغيني غافريلينكوف أن الحكومة مضطرة لتخفيض التضخم بشكلٍ حاد، وذلك لتجنب هبوط قيمة العملة الوطنية وإلا فإن الاقتصاد الروسي سيتعرض لأزمةٍ ماليةٍ جديدة.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تطالعنا بمقالٍ عن فعاليات افتتاح معرض "آرابيا إكسبو" في موسكو. تقول الصحيفة إن المشاركين في المعرض ناقشوا آفاق العلاقات الروسية العربية كما تطرقوا إلى الوضع في الشرق الأوسط.  وشارك في هذه الفعاليات ممثلون عن السلك الدبلوماسي في عددٍ من الدول العربية بالإضافة إلى ضيوفِ شرف كان من أبرزهم رئيس اتحاد غرف الصناعةِ والتجارةِ والزراعة في البلدان العربية عدنان قصّار. وتلفت الصحيفة النظر إلى أن كلاً من قناتي "روسيا اليوم" و"الجزيرة" أشرفتا على تنظيم هذا المعرض. من جانبه أشار رئيس غرفةِ التجارة والصناعة الروسية يفغيني بريماكوف في كلمتهِ الافتتاحية إلى أن التسوية الشرق أوسطية تعتمد على مبدأ الأرض مقابل السلام. وأضاف أن الجميع يعترف بهذا المبدأ باستثناء نسبةٍ قليلةٍ من سكان كوكبنا على حد تعبيره. وتلفت الصحيفة النظر إلى أن الموضوع الأهم في "آرابيا إكسبو" لم يكن السياسة، بل كيفية تنشيط العلاقات الاقتصاديةِ بين روسيا والدول العربية. وبهذا الخصوص عبّر رجال الأعمالِ الروسُ والعرب على حدٍ سواء
عن معاناتهم من مصاعب الحصول على التأشيرات وإنجاز المعاملاتِ الجمركية وغيرِها من المعوقاتِ البيروقراطية. ويخلص كاتب المقال إلى أن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين على درايةٍ بهذه المشاكل. لذلك أكد في رسالتهِ إلى المشاركين في المعرض على ضرورة الارتقاء بالعلاقات مع البلدان العربية إلى مستوىً نوعيٍ جديد.

صحيفة "نوفيي إيزفستيا" تعلق على نبأ انطلاق سباقٍ لليخوت من أحد الشواطئ الإسرائيلية باتجاه الجزء الشمالي من قبرص. تقول الصحيفة إن منظمي هذا السباق يهدِفون إلى تذكير المجتمع الدولي بقضية الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط الأسير لدى حركة حماس. كما يرمون في الوقت نفسه إلى الاحتجاج على ما يسمونه بالاحتلال التركي لشمال قبرص. ويشير مدير مركز بحوث نزاعات الشرق الأوسط ألكسندر شوميلين إلى أن تل أبيب قررت استخدام السبلِ الدعائيةِ نفسِها التي استخدمها منظمو أسطول الحرية الداعي لفك الحصار عن غزة. إلى جانب ذلك تَجري الاستعدادات لإطلاق أسطولٍ آخر من السواحل التركية باتجاه القطاع المحاصر. ويبرز المستشرق الروسي غيورغي ميرسكي أن أهم ما يميز هذا الأسطول هو احتواؤه على سفنٍ إيرانية. ويضيف أن هذه السفن سترفض المطالب الإسرائيلية باقتيادها إلى ميناء إشدود، مما سيهدد بالتحول إلى مواجهةٍ عسكريةٍ مباشرة. ويوضح ميرسكي أن الأمر لن يتطور إلى حربٍ شاملةٍ بين طهران وتل أبيب بسبب عدم وجود حدودٍ بريةٍ بينهما. ويرجح أن يكتفي الطرفان بتوجيه الضرباتِ الجوية إلى بعضهما البعض.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" ترصد آثار التوتر بين تركيا وإسرائيل على موسم السياحة في هاتين الدولتين المطلتين على البحر المتوسط. تشير الصحيفة إلى أن ما يزيد على مليوني سائحٍ روسي اعتادوا قضاء إجازتهم السنوية  في منتجعات أنطاليا وبودروم التركيتين. كما أن إلغاء نظامِ التأشيرات بين روسيا وإسرائيل أدى إلى تزايد عدد الراغبين من الروس بزيارة الأراضي المقدسة أوالاستجمام على سواحل إيلات وتل أبيب. ويرى المراقبون أن التوتر في الشرق الأوسط يمكن أن ينعكس على اختيار الروس لمقاصدهم السياحيةِ في هذا الموسم. من جانبها تؤكد الخبيرة في قطاع السياحة ناديجدا نايديس أنه لم يتم إلغاء أيِ رحلةٍ سياحيةٍ إلى هاتين الدولتين. كما تستبعد أن يؤثر احتمال اندلاعِ نزاعٍ عسكريٍ في المنطقة على قرار الروس قضاءَ إجازاتهم على شواطئ المتوسط. وتشاطرها رأيها هذا ممثلة اتحاد السياحة الروسي إرينا تيورينا، التي تقول إن السائح الروسي لا يأبه للسياسة عندما يتوجه إلى إسرائيل أو تركيا. لذلك لا ترى سبباً لتخفيض أسعارِ الرَحلات.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتابع تداعيات غرق السفينة الحربية "تشونان" التابعة لكوريا الجنوبية. إذ تلفت الصحيفة النظر إلى أن الخبراء الروس انتهوا من التحقيق بملابسات غرق هذه السفينة أمس الاثنين. لكنهم لم يكشفوا عن النتائج التي توصلوا إليها مما يترك المجال مفتوحاً أمام التكهنات. من جانبها تصر بيونغ يانغ على أن يتم تزويدها بما تسميه سيئول "الأدلةَ القاطعة" على تورط كوريا الشمالية بإغراق "تشونان". إلا أن مطالبتها هذه لم تجد أذناً صاغية. وعلاوةً على ذلك ترفض سلطات كوريا الجنوبية الكشف عن بعض التفاصيلِ المتعلقةِ بالحادث متذرعةً بأنها تندرج في إطار الأسرار العسكرية. ومن هذه التفاصيل على سبيل المثال التسجيلات الصوتية للمحادثات بين قبطان السفينةِ المنكوبة وقادته المباشرين. بالإضافة إلى معلوماتِ الرادار التي يمكن لها أن تلقي الضوء على مسار السفينة. ويرى كاتب المقال أن اتهام كوريا الجنوبية لجارتها الشمالية بالتورط في إغراق "تشونان" لا يستند إلا إلى مبدأ واحد، وهو أن بيونغ يونغ مذنبة في جميع الأحوال.

صحيفة "إيزفستيا" تلقي الضوء على مشروع صيانة وترميم الساحة الحمراء في مركز موسكو. فتقول إنه جزء من مشروعٍ كبير بدأ بمباني الكرملين وكنائسه التي لم يتم ترميمها منذ عام 1906. تضيف الصحيفة أن ترميم الساحة الحمراء الذي سيستمر لمدة عامٍ ونصف سيرافقه إجراء حفرياتٍ آثريةٍ فيها. وسيجري استبدال حجارةِ الرصفِ فيها وصب قاعدةٍ خرسانيةٍ أسفلَها. ويلفت الخبراء النظر إلى أن هذه القاعدة ستسمح بالحفاظ على حجارة الرصف لعقودٍ عديدة. من طرفه يبرز الناطق الصحفي باسم إدارة شؤون الرئاسة فيكتور خريكوف أن ترميم الساحة الحمراء سيتم على مراحل لكي لا يُحرمَ الموسكوفيون والسياح من الاستمتاع بزيارة هذا الصرح المهم. كما أضاف أن علماء الآثار سيُجرون أعمال التنقيبِ في الساحة قبل رصف سطحها بالحجارة. وإذا ما توصلوا إلى اكتشافاتٍ آثرية فسيتم تأجيل رصفِ القطاعِ المعني وإعطاءُ الجهاتِ العاملة الوقتَ اللازم لإتمام عملها.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( المصارفُ تفتحُ مَحفَظاتِها الإقراضية ) أن المصارفَ الروسية دونَ حسابِ مصرف سبيربنك، تمكنت من رفع حجمِ اقراضِ قطاع الاقتصاد الحقيقي الشهرَ الماضي  بـ 2.6 %، إلى 7ِ ملياراتٍ و500 مليونِ دولار بعد أن وسعت قائمةَ المقترضين، وخفضت من سعر الفوائد إلى نسبةٍ أقلَ من مستوىَ ما قبلَ الازمة.

صحيفة " فِيـدَوموَستي " كتبت تحت عنوان ( ثمنُ النزاع ) أن مجموعةَ " سُولِّـيرْسْSOllers " الروسيةَ لصناعة السيارات تكبدت خسائرَ في العام الماضي بلغت نحوَ 167 مليونَ دولارٍ في الوقت الذي انخفضت فيه إيراداتُها 44 %. وأشارت الصحيفة إلى ان نزاع " سُولِّـيرْسْ "Ollers مع مجموعة " غاز " الروسية لصناعة السيارات كـبَّـد الاولى خسائرَ بنحو 216 مليونَ دولار.
 
صحيفة " ار بي كا ديلي " وتحت عنوان ( اشْـتَرِ سنداتٍ ونَـمْ مطمئنا ) ذكرت أن الحكومةَ الاسبانيةَ وضعت خُطةً جديدة لتقليص العجز في ميزانيتها تَقضي بالتساهل مع المتهربين من دفع الضرائب مقابلَ شرائهم سنداتٍ حكوميةً بسعر فائدة منخفض.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)