هآرتس: اسرائيل تطلب من واشنطن المزيد من القنابل الذكية الدقيقة التوجيه والتصويب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48901/

نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية يوم الثلاثاء 8 يونيو/حزيران ان اسرائيل قدمت مؤخرا طلبات جديدة الى الولايات المتحدة لشراء أسلحة متطورة وفي مقدمتها قنابل ذكية دقيقة التصويب موجهة بالقمر الصناعي من طراز "جي دام j-dam ".

نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية يوم  الثلاثاء 8 يونيو/حزيران ان اسرائيل قدمت مؤخرا طلبات جديدة الى الولايات المتحدة لشراء أسلحة متطورة وفي مقدمتها قنابل ذكية دقيقة التصويب موجهة بالقمر الصناعي من طراز "جي دام j-dam ".

وذكرت الصحيفة ان اسرائيل طلبت تزويدها بعدد كبير من هذه القنابل بحيث ستزداد بنسبة ملحوظة ترسانة القنابل الذكية من هذا النوع بحوزة سلاح الجو الاسرائيلي علما بأن اسرائيل استخدمت هذه القنابل في الحرب اللبنانية الثانية عام 2006 وفي عملية حربها على غزة نهاية عام 2008.

وأضافت "هآرتس" ان اسرائيل طلبت من الولايات المتحدة زيادة قيمة العتاد العسكري الذي يحتفظ به الامريكيون في مخازن ومستودعات الطوارئ في اسرائيل بنحو 50% ليصبح 1.2 مليار دولار بعد ان كان 800 مليون دولار، وقد تم حتى الآن وضع عتاد عسكري أمريكي طارئ في اسرائيل بقيمة 600 مليون دولار، وذلك على خلفية قرار الرئيس الامريكي باراك اوباما في ديسمبر/ كانون الاول الماضي في تحسين المساعدات الامريكية لدعم أمن اسرائيل.

وقالت الصحيفة ان هذا العتاد يشتمل على صواريخ وقذائف وتسليح جوي وآليات مدرعة الى جانب سلسلة طويلة من الوسائل القتالية الأخرى. ويطابق هذا العتاد تماما العتاد المستخدم في الجيش الاسرائيلي ويخضع لعملية تصنيف وتسجيل دقيقة لدى وصوله الى اسرائيل ليتسنى استخدامه فورا عند الضرورة وذلك بمصادقة الادارة الامريكية بطبيعة الحال.

وذكرت "هارتس" ان تلك الطلبات تعكس تصوّر الجهات المختصة في اسرائيل بالنسبة للتهديدات الامنية في المنطقة، والاستعداد لسيناريو حرب طويلة، مشيرة الى اهمية مستودعات الطوارئ الامريكية في حال وقوع مواجهة عسكرية واسعة النطاق، وأهميتها في توفير الوقت الضائع لتنظيم جسر جوي امريكي لتزويد الجيش الاسرائيلي بالاسلحة وقطع الغيار، خلافا لما حصل خلال حرب اكتوبرعام 1973 عندما تأخرت المدادات العسكرية الامريكية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية