ايران تنتقد الموقف الروسي من عقوبات جديدة والتصويت على فرضها قبل منتصف حزيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48869/

افادت وكالة "مهر" للانباء يوم 7 يونيو/حزيران نقلا ان نائب الرئيس الايراني لشؤون البرلمان حجة الاسلام محمد رضا مير تاج الديني قوله ان موقف روسيا من احتمال فرض عقوبات جديدة على ايران يثير حيرة بلاده. وفي السياق ذاته رجح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ان يتم اقرار عقوبات جديدة بحق ايران في الامم المتحدة اعتبارا من يوم الاثنين 14 حزيران/يونيو.

افادت وكالة "مهر" للانباء يوم 7 يونيو/حزيران نقلا ان نائب الرئيس الايراني للشؤون البرلمانية  محمد رضا مير تاج الديني قوله ان موقف روسيا من احتمال فرض عقوبات جديدة على ايران يثير حيرة بلاده.
وقال المسؤول الايراني "ان الموقف الروسي سيلقى ادانة من قبل الرأي العام العالمي". وعلى حد تعبيره فان طهران كانت تتوقع ان تنظر موسكو بايجابية الى الاتفاق الثلاثي بين ايران وتركيا والبرازيل بشأن تبادل اليورانيوم الايراني بالوقود النووي وستقوم بتعديل موقفها السابق، غير ان اعلان موسكو الاخير عن التوصل الى اتفاق حول احتمال فرض عقوبات على ايران – حسب قوله – "يثير تساؤلات كثيرة لدينا".
وفي تعليقه على التصريحات التي ادلى بها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف اثناء زيارته الى المانيا يوم 5 يونيو/حزيران قال مير تاج الديني "مما يصعب تصديقه ان الرئيس الروسي ادلى بهذه التصريحات واتخذ مثل هذا الموقف المناهض لايران". كما شدد المسؤول الايراني على ان "روسيا ستدفع ثمن سلوكها خلف النهج الامريكي، لذا فقرارها سيثير ادانة عالمية".
وكان مدفيديف اكد في تطرقه الى الملف الايراني "لا  يريد احد فرض عقوبات، لكن بعض الامور ترغمنا على الاتفاق عليها. لقد تم التوصل الى اتفاق عملي بهذا الخصوص"، مضيفا قوله "نأمل  بان تستمع القيادة الايرانية الى صوت الاسرة الدولية".

كوشنير: يرجح ان يتم اقرار عقوبات جديدة بحق ايران في الامم المتحدة اعتبارا من يوم الاثنين 14 حزيران/يونيو

وفي السياق ذاته رجح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ان يتم اقرار عقوبات جديدة بحق ايران في الامم المتحدة اعتبارا من يوم الاثنين 14 حزيران/يونيو، بعد صدور رد رسمي على العرض المشترك الايراني التركي البرازيلي لتبادل الوقود النووي. وقال كوشنير للصحافيين مساء يوم 6 يونيو/حزيران "كنا نأمل ان يجري التصويت في 13 حزيران/يونيو لكن ذلك مرهون برد الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرسالة التي وجهها الايرانيون والبرازيليون والاتراك". واشار الى ان الرد ينبغي ان يصدر عن الدول المعنية بالاتفاق الثلاثي وهي الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا. وفي اجابته عن سؤال حول مضمون رد واشنطن وباريس وموسكو المحتمل قال الوزير الفرنسي "لا اعتقد انه ايجابي للغاية".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك