فرنسا وبريطانيا تدعوان اسرائيل الى الاستجابة الى مطالب مجلس الامن الدولي بفتح تحقيق دولي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48857/

قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في مؤتمر صحفي عقده بعد مباحثات اجراها مع نظيره البريطاني وليام هيج إن الاتحاد الأوروبي يمكن ان يساعد في مراقبة حركة المرور إلى غزة لضمان وصول الامدادات الإنسانية إلى القطاع المحاصر دون السماح ايضا بدخول اسلحة إلى القطاع. ودعا الوزيران إسرائيل إلى الاستجابة لمطالب مجلس الأمن الدولي المتعلقة بإجراء تحقيق مستقل ومحايد حول ظروف الاعتراض الإسرائيلي لـ"أسطول الحرية".

قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في مؤتمر صحفي عقده بعد مباحثات اجراها مع نظيره البريطاني وليام هيج يوم 6 يونيو/حزيران إن الاتحاد الأوروبي يمكن ان يساعد في مراقبة حركة المرور إلى غزة لضمان وصول الامدادات الإنسانية إلى القطاع المحاصر دون السماح ايضا بدخول اسلحة إلى القطاع.

واضاف كوشنير "بامكاننا ان نقترح من جديد ان يتولي الاتحاد الاوروبي مراقبة هذا المرور باسلوب دقيق جدا". وتابع قائلا: "نستطيع أن نراقب بشكل جيد جدا شحنات السفن المتجهة إلى غزة. بوسعنا أن نفعل ذلك ونريد أن نفعل ذلك وسنكون سعداء جدا بالقيام بذلك"، مبينا أن "الوضع في غزة لا يمكن تبريره".

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني للصحفيين انه عقد محادثات مكثفة مع شركائه الاوروبيين بشأن كيفية ضمان امكانية تدفق المعونات والمساعدات الانسانية إلى غزة مع العمل على منع إيصال السلاح إلى القطاع. واعتقد الوزير البريطاني ان بإمكان الاتحاد الاوروبي المساعدة في ذلك مثلما فعل في الماضي.  يذكر ان فرنسا وبريطانيا كانتا قد عرضتا عقب انتهاء العملية العسكرية الاسرائيلية على قطاع غزة إرسال سفن حربية لمراقبة ومنع تهريب الأسلحة إلى القطاع.

ودعا الوزيران اثناء اللقاء إسرائيل إلى الاستجابة لمطالب مجلس الأمن الدولي المتعلقة بإجراء تحقيق مستقل ومحايد حول ظروف الاعتراض الإسرائيلي لـ"أسطول الحرية" الذي كان يحاول نقل المساعدات الانسانية إلى غزة الاسبوع الماضي. ورأى الوزيران بان التحقيق لا بد أن يكون فيه حد أدنى من التواجد الدولي.

هذا واشار الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي في وقت سابق إلى "الحاجة الملحة إلى حل لوضع حد للحصار"، ودعا الى ايجاد "آليات تسمح بضمان أمن إسرائيل وتوفير الإمدادات للقطاع في إطار احترام صلاحيّات السلطة الفلسطينيّة".

وتأتي التصريحات هذه بعد هجوم شنته إسرائيل على اسطول الحرية الذي كان متوجه إلى القطاع الاسبوع الماضي والذي اسفر عن مقتل 9 أشخاص يحملون الجنسية التركية، واصابة 19 اخرين بجروح.

وفي اتصال هاتفي اجرته قناة "روسيا اليوم" مع المحلل السياسي ايلي نيسان، الذي تحدث من القدس قائلا: "حسب معلوماتي ان هناك فكرة جديدة لدى الحكومة الاسرائيلية بخصوص هذا الموضوع وهذه الفكرة تقضي تفتيش السفن المتوجهة الى قطاع غزة في المستقبل، بتفتيشها في عرض البحر ومن ثم اقتيادها الى ميناء اشدود ونقل كل البضائع والمواد التموينية والغذائية من الميناء الاسرائيلي برا الى القطاع الفلسطيني". واضاف المحلل السياسي بان الهدف من هذه الفكرة هو اولا مشاركة قوات دولية في التفتيش وثانيا عدم جعل قطاع وميناء غزة موقع يتم خلاله تهريب الاسلحة من ايران الى القطاع". وقال "ان المشكلة الحقيقية ليس بين اسرائيل والشعب الفلسطيني ولكن بين اسرائيل ومن يسيطر ويهيمن على قطاع غزة وهي حركة حماس".

وفي السياق ذاته، وفي اتصال هاتفي اخر اجرته قناة "روسيا اليوم" مع أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية الدكتور هاني البسوس، الذي تحدث من غزة قائلا: "هناك ترحيب فلسطيني واسع بالمبادرة الاوروبية لان كل ما يطمح اليه الشعب الفلسطيني هو رفع الحصار لتخفيف المعاناة عنه خاصة فيما يتعلق بموضوع الادوية والمواد الغذائية وادخال مواد الانشاء وحرية التنقل من والى القطاع".

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية المسجلة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية