صحيفة تركية: شكوك حول احتمال تورط اسرائيل بالهجوم على قاعدة اسكندرون البحرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48815/

ذكرت صحيفة "زمان" التركية ان اجهزة الامن التركية تواصل التحقيق في الانفجار الذي وقع في القاعدة البحرية في مدينة اسكندرون، وان الامن التركي يتعامل بجدية مع الشكوك حول احتمال تورط اسرائيل في هذه الانفجار. فيما أعلنت مصادر مطلعة في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل لن تعتذر لتركيا عن الهجوم الذي قامت به على سفينة "مرمرة".

ذكرت صحيفة "زمان" التركية في عددها الصادر في 6 يونيو/حزيران ان اجهزة الامن التركية تواصل التحقيق في الانفجار الذي وقع في القاعدة البحرية في مدينة اسكندرون في 31 مايو/ايار، مما اسفر عن مقتل  7 جنود اتراك، وان الامن التركي يتعامل بجدية مع الشكوك حول احتمال  تورط اسرائيل في هذه الانفجار. وجاء ذلك على خلفية التوتر الذي شاب العلاقات بين تل ابيب وانقرة،و التي ازداد توترها الاسبوع الماضي بسبب هجوم وحدة كوماندوز اسرائيلية على سفينة "مرمرة التركية". وكانت  هذه السفينة ضمن  سفن اسطول الحرية الـ 6 وهي في طريقها الى قطاع غزة المحاصر محملة بمساعدات انسانية، مما ادى الى وقوع قتلى في صفوف المتضامنين من رعايا تركيا.
واشارت "زمان" الى تزايد الشكوك حول وجود تنسيق اسرائيلي مع حزب العمال الكردستاني للقيام بهذه العملية، الامر الذي اعتبرته الصحيفة التركية "رسالة تحذيرية الى انقرة".
وتعزز تصريحات حسين تشيليك الرجل الثاني في الحزب التركي الحاكم هذه الفرضية، اذ اعرب عن شكوكه بان يكون الانفجار قد جرى بمحض الصدفة. واشار  الى الاحتمال بانه قد تم التخطيط للعملية من قبل قوى وصفها بالكبرى، والتي لها "اذرع بتركيا"، دون تسمية هذه "الاذرع".
وفي هذا الصدد اعلن سادات لانتشير، رئيس منظمة الابحاث الاستراتيجية الدولية في انقرة، ان هذا الطرح لا يستند الى نظرية المؤامرة بل ينطلق من حقائق ملموسة، مشيراً الى عمق العلاقات بين اسرائيل وحزب العمال الكردستاني، والى ان ضباط اسرائيليين سابقين في الـ "موساد" يقومون بتدريب مقاتلين اكراد  في شمال العراق على اختراق الاجراءات الامنية في المدن التركية، منوهاً بان العمليات التي ينفذها المقاتلون الاكراد تحمل البصمة الاسرائيلية، كما اشار الى ان الحزب ينفذ عمليات تستهدف الاراضي الايرانية ايضاً.
وفي الشأن ذاته قال نور الله الدين، وهو اكاديمي تركي، انه علاوة على ان اسرائيل تدرب المقاتلين الاكراد، فهي تمدهم بالسلاح  والمعدات، مستنداً في تصريحاته هذه الى ما اسماه شهادات بعض  هؤلاء المقاتلين التي تؤكد ذلك.
مصدر في الخارجية الاسرائيلية: قطع العلاقات بين انقرة وتل ابيب مسألة وقت
الى ذلك، ورداً على التلويح التركي بان انقرة ستقطع جميع العلاقات مع اسرائيل في حال لم تقدم تل ابيب اعتذارها عن مقتل مواطنين اتراك، قالت مصادر مطلعة في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل لن تعتذر لتركيا على الهجوم الذي قامت به على السفينة "مرمرة".
واعتبر مسؤول كبير في الوزارة ان سعي رئيس الوزراء التركي  للحصول على اعتذار اسرائيلي ليس الا "دلالة على ان (رجب طيب) اردوغان يبحث عن ذريعة لقطع العلاقات بشكل تام".
هذا وكانت الخارجية الاسرائيلية قد عبرت عن دهشتها ازاء تصريحات السفير التركي لدى الولايات المتحدة، الذي كان حتى وقت قريب ممثلاً لبلاده في اسرائيل، والتي طالب من خلالها تل ابيب  بالاعتذار الى انقرة، مؤكدة انه لم يتم نقل مطالب كهذه عبر اية قنوات دبلوماسية. كما ان السفير التركي، الذي وصفته بصديق اسرائيل، تلقى هذه المعلومات من القيادة في بلاده، مشيرة الى انه يتمتع بعلاقات جيدة مع اليهود الامريكيين.
واضاف المصدر ايضاً ان "التدهور في العلاقات سوف يستمر"، معتبراً ان مسألة قطع العلاقات بين تركيا واسرائيل ليست الا مسألة وقت.
وفي شأن آخر قرر  دان ميريدور وزير  المخابرات الاسرائيلية الغاء زيارة كان يزمع القيام بها الى تركيا، للمشاركة بمؤتمر دولي يعقد في مدينة اسطانبول، تشرف عليه "منظمة الامن والتعاون في آسيا"، على ان يمثل اسرائيل في هذا المؤتمرالقنصل الاسرائيلي العام في المدينة، وسفيرها في انقرة.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية