لافروف: العقوبات الدولية الجديدة لن تشل إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48718/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الجمعة 4 يونيو/حزيران، أن مجلس الأمن الدولي يوشك أن ينجز إعداد قرار جديد حول إيران يضم تشديد العقوبات الدولية المفروضة على إيران، مؤكدا أن مشروع القرار يراعي موقفي روسيا والصين.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الجمعة 4 يونيو/حزيران، أن مجلس الأمن الدولي يوشك أن ينجز إعداد قرار جديد حول إيران يضم تشديد العقوبات الدولية المفروضة على إيران، مؤكدا أن مشروع القرار يراعي موقفي روسيا والصين.
وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصيني يانغ جيه تشي في بكين، إن مشروع القرار الجديد يركز على تحقيق أهداف عدم الانتشار النووي ويأخذ بعين الاعتبار مصالح روسيا والصين الاقتصادية الى أقصى حد ممكن.
وقال وزير الخارجية الروسي: "لقد وضع شركاؤنا الغربيون مشروع القرار الذي لم يكن في البداية من الممكن لروسيا والصين تأييده. وبعد مشاورات مكثفة في اللجنة السداسية، تمكنّا من شطب بعض البنود التي كانت تهدف لعقوبات مشلة".
وأضاف لافروف أن مجلس الامن يوشك على انجاز العمل بمشروع قرار جديد وذلك بعد ان تم الأخذ بملاحظات الأعضاء غير الدائمين.
وأشار الوزير الروسي الى أن موسكو وبكين تعارضان الإسراع بإقرار هذا المشروع، مؤكدا أن الأعضاء غير الدائمين يحتاجون الى مزيد من الوقت لدراسته.
وأوضح لافروف أن القرار الجديد  سيتيح لإيران فرصة لبدء الحوار مع المجتمع الدولي عندما ستكون جاهزة لذلك، مؤكدا ان المشروع يعكس أيضا تأييدا لاتفاق تبادل الوقود النووي الذي وقعته إيران مع تركيا والبرازيل الشهر الماضي.
وأضاف وزير الخارجية الروسي أن المشروع يهدف الى تنفيذ الاتفاقيات التي توصلت اليها إيران والمجتمع الدولي سابقا، بما فيها التزام طهران بالإجابة عن جميع اسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن نشاطاتها النووية واقناع المجتمع الدولي بالطابع السلمي لبرنامجها النووي. وأكد لافروف أن العقوبات الدولية سترفع فورا عن ايران في حال تنفيذها للمطالب الدولية، كما يتيح لإيران استخدام كافة حقوقها بما يتلاءم مع كونها من الدول الموقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي، بما فيها الحق في تخصيب اليورانيوم.
وأعاد لافروف الى الأذهان أن وضع مشروع القرار الجديد يأتي بعد فشلت إيران خلال الأشهر الستة الماضية، بتعيين موعد محدد لاستئناف المفاوضات مع المجتمع الدولي.

اجراءات مجلس الامن الدولي  إزاء ايران  يجب ان تساعد في تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الاوسط

أعلن وزير خارجية الصين الشعبية يانغ جيه تشي في مؤتمر صحفي عقد  يوم 4 يونيو/حزيران في اعقاب محادثاته مع وزيرالخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن ان الاجراءات التي سيتخذها  مجلس الامن الدولي  تجاه ايران  يجب ان تساعد في تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الاوسط.
وقال يانغ جيه تشي مجيبا عن سؤال موجه اليه  عن موقف الصين من مشروع القرار الجديد الذي يقضي  بتشديد العقوبات المفروضة على طهران قال:" ان اية اجراءات تتخذ في اطار مجلس الامن الدولي لهيئة الامم المتحدة من شأنها ان تساعد في حماية نظام حظر انتشار السلاح النووي والحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وليس العكس".
واشار يانغ جيه تشي ايضا الى ان الاجراءات التي يتخذها مجلس الامن الدولي يجب الا تصبح عقابا لايران وشعبها.
وقال :" اننا لا نعارض استراتيجية المسارين. لكننا نعتبر ان المشاورات والمحادثات هي افضل طريقة لحل المشكلة". وبحسب قوله فان الصين مستعدة للحفاظ على اتصالاتها مع روسيا وغيرها من الجهات المعنية لايجاد حل شامل ودائم للمشكلة.
وكان الجانب الصيني يؤكد سابقا اكثر من مرة ان نظر مجلس الامن الدولي في مشروع القرار الجديد لا يعني التوقف عن بذل جهود دبلوماسية رامية الى  حل قضية طهران النووية. وترى بكين ان الحوار والمحادثات هي افضل طريقة لحل القضية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك