إسرائيل..والقبضة الحديدية ضد محاولات كسر حصار غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48566/

أكد أسعد غانم الأستاذ في جامعة ميريلاند ان سبب استخدام إسرائيل للعنف والقوة في سياستها تجاه الفلسطينيين والمتضامنين معهم يكمن في ميل الدولة نحو اليمين المتطرف خلال الـ20 سنة الأخيرة، وهو استعداد قوي داخل المؤسسات العسكرية الأمنية والسياسية تاريخيا، إلا انه تحول إلى نهج رسمي.

أكد أسعد غانم الأستاذ في جامعة ميريلاند ان سبب استخدام إسرائيل للعنف والقوة في سياستها تجاه الفلسطينيين والمتضامنين معهم يكمن في ميل الدولة نحو اليمين المتطرف خلال الـ20 سنة الأخيرة، وهو استعداد قوي داخل المؤسسات العسكرية الأمنية والسياسية تاريخيا، إلا انه تحول إلى نهج رسمي.

جاء ذلك في حديث خاص للأستاذ مع قناة "روسيا اليوم".

وأضاف غانم بان صور هذا العنف نجدها يوميا في الأراضي الفلسطينية وحيث يعيش العرب الفلسطينيون، والذي تمارسه ضد المدنيين.

هذا بالنسبة للعامل الداخلي، اما خارجيا فان إسرائيل تريد ان تتحكم بالوضع الفلسطيني وتفرض على الفلسطينيين والأنظمة العربية والسياسة الأمريكية والدولية أجندتها هي، وذلك لكونها تريد عملا يخدم مصلحتها وما تسميه بأمنها على رأس جدول الأعمال، بمعنى آخر هي تريد اجندة تنبع من مصلحة إسرائيل وليس من احتياجات الفلسطينيين، وهو عكس ما يريده الرأي العالمي والأمريكي، الذي يسعى إلى تحقيق تقدم في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كما قدم الضيف تحليلا للأزمة الإسرائيلية التي نجمت عن استخدامها للعنف في هجومها على اسطول الحرية، وكذلك عن الموقف العربي الرسمي، الذي لا يتوافق مع موقف شارعه، والكيفية التي يمكن ان تجعل الموقفين متناسقين.

المزيد من تفاصيل اللقاء في المادة المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية