عاصفة مدارية في امريكا الوسطى تؤدي الى مصرع حوالي 90 شخصا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48409/

تسببت العاصفة المدارية "اجاثا" في مصرع حوالي 90 شخصا يوم الأحد 30 مايو/ أيار أثر هطول المزيد من الامطار في شتى انحاء امريكا الوسطى. وهو ما أثار مخاوف من حدوث مزيد من الانهيارات الطينية والسيول في عدد من الدول.

 تسببت العاصفة المدارية "اجاثا" في مصرع حوالي 90 شخصا يوم الأحد 30 مايو/ أيار أثر هطول المزيد من الامطار في شتى انحاء امريكا الوسطى. وهو ما أثار المخاوف من حدوث مزيد من الانهيارات  الطينية والسيول  في عدد من الدول.
وقال متحدث باسم هيئة الطواريء في غواتيمالا انه تأكد مقتل 74 شخصا على الاقل وان السلطات تتحرى عن تقارير اخرى حول مصرع20 شخصا. واضطر اكثر من 74 الف شخص لمغادرة منازلهم.
ويعتقد ان 14 شخصا لقوا حتفهم  في بلدة سان انطونيو بالبو الواقعة على بعد 160 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة بعد ان غمر انهيار طيني هائل حيا بأكمله.
وسارع رجال الانقاذ لاعادة الاتصالات الى بلدات وقرى عزلتها السيول والانهيارات الطينية حيث انبثقت مخاوف من ان يكون مزيدا من الاشخاص قد لقوا حتفهم .
من جانبه قال رئيس السلفادور موريشيو فونيس ان 9 اشخاصلقوا مصرعهم في السلفادور وان اكثر من 8 الاف شخص يوجدون في الملاجيء.
وافادت انباء حول مصرع  3 اشخاص في هندوراس، من بينهم امرأة صعقها التيار الكهربائي اثناء اجلائها من منزلها الذي اغرقته المياه. وحذر مسؤولو الطواريء من احتمال حدوث انهيارات طينية من التلال .
وكانت قد اجتاحت العاصفة اجاثا ساحل جواتيمالا قرب الحدود مع المكسيك يوم السبت، وتبددت خلال الليل لدى عبورها الجبال الغربية لغواتيمالا، لكن عمال الطواريء ابلغوا السكان بأن عليهم توقع هطول امطار غزيرة لعدة ايام اخرى.
وفاضت الانهار ودفنت الانهيارات الطينية منازل في بلدات ومدن على حد سواء. وجرفت مياه الفيضانات جسرا على الطريق السريع قرب غواتيمالا سيتي.

من جانبهم حذر المسؤولون في جواتيمالا من ان الفيضانات الناجمة عن العاصفة قد تزداد حدة بسبب الرماد المنبعث من بركان باكايا جنوبي العاصمة والذي سد شبكات الصرف.
وتسبب البركان الذي ثار يوم الخميس الماضي في اغلاق المطار الدولي الرئيسي بالبلاد ولا يتوقع مسؤولو الطيران الانتهاء من عمليات ازالة الغبار والحطام من على مدرج المطار قبل يوم الثلاثاء على الاقل.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك