صاحب السطل الازرق يعترض على اشارات الانذار للمتنفذين في روسيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48377/

احتجزت الشرطة الروسية شاباً ناشطاً في مجموعة "السطل الازرق" يدعى ليوند نيكولايف، يُعرف بـ "ليونيا المسطول"، بعد ان اعتلى ظهر سيارة كانت تقف على الخط الفاصل بين شارعين، نصبت عليها اشارة انذار زرقاء اللون.

احتجزت الشرطة الروسية شاباً ناشطاً في مجموعة "السطل الازرق" يدعى ليوند نيكولايف، يُعرف بـ "ليونيا المسطول"، بعد ان اعتلى ظهر سيارة كانت تقف على الخط الفاصل بين شارعين، نصبت عليها اشارة انذار زرقاء اللون.
لاحظ ليونيا وجود السيارة فاخرج من كيسه الذي يحمله دوماً معه سطله الازرق، ووضعه على رأسه قبل ان يقفز على ظهرها ومن ثم يلوذ بالفرار، بعد ان فشل سائق السيارة بالامساك به.
وقد صور احد زملاء "ليونيا المسطول" هذه الواقعة قبل ان يتم احتجازه.
وقعت هذه الحادثة في 22 مايو/ايار، الا ان الشهرة دقت ابواب ليونيد عندما دق بابه رجل الشرطة المسؤول عن الامن في الحي الذي يقطنه الشاب في السابعة من صباح الـ 28 من مايو.
رفض ليونيد ان يفتح الباب، الا ان رجال امن بلباس مدني قاموا باعتقاله عندما هم بالخروج من منزله، واودعوه قسم شرطة في مركز العاصمة الروسية، ومن هناك تم تحويله الى احدى المحاكم للبت في قضيته واصدار الحكم فيها.
وقالت محامية الشاب، الذي يعارض منح امتيازات كاشارات الانذار للمتنفذين في البلاد ورجال الدولة، ان المحكمة قررت الافراج عن ليونيد نيكولايف مع ضمان الحضور في الجلسة التالية.
وعلل ليونيد تصرفه هذا بالقول "اردت ان اثبت انه بامكان كل مواطن ان يتجاوز اي سيارة تحمل اشارة انذار كما تتجاوزنا هذه السيارات".

يذكر انه ثمة مجموعات عدة في روسيا تنشط لمواجهة ما تعتبره عنجهية من قبل عدد من المسؤولين، الذين يحصلون بشكل ام بآخر على اشارات الانذار هذه.
ويسمح بعض من هؤلاء المسؤولين لنفسه بان يتجاوز القوانين كتخطي اشارة المرور الحمراء، ما يسبب ازعاجاً للكثير من المواطنين الذين يعترضون على هذه السلوكيات، التي تؤدي في بعض الاحيان الى وقوع حوادث.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة