نتانياهو إلى واشنطن.. عودة الدفء إلى العلاقات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48365/

يتوجه رئيس الوزراءِ الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى واشنطن يوم الثلاثاء المقبل تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي باراك اوباما. وسيبحث الجانبان العلاقات الثنائيةَ وتطورات العمليةِ السلمية. وفي اسرائيل وصفت وسائل الاعلام الزيارةَ بأنها مفاجئة، في حين أبدى الشارع الاسرائيلي تفاؤلا في تحسين العلاقاتِ بين الدولتين.

يتوجه رئيس الوزراءِ الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى واشنطن الثلاثاء المقبل تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي باراك اوباما. وسيبحث الجانبان العلاقات الثنائيةَ وتطورات العمليةِ السلمية. وفي اسرائيل وصفت وسائل الاعلام الزيارةَ بأنها مفاجئة، في حين أبدى الشارع الاسرائيلي تفاؤلا في تحسين العلاقاتِ بين الدولتين.

فبعد انضمام اسرائيل رسميا مؤخراً في باريس الى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يتوجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى واشنطن تلبية لدعوة تلقاها من البيت الابيض لمناقشة شؤون العلاقات الثنائية وتحريك ما يسمى بالمسار السلمي الا ان لهذا اللقاء ابعادا أخرى أيضا.

وقد قال المحلل السياسي ميخائيل بيليفرت بهذا الصدد، "ان الحكومة الامريكية تشعر انها بالغت في ردة فعلها وفي حدية علاقتها مع حكومة بنيامين نتانياهو وهذا ما يفسر ما بدأنا نتلمسه مؤخرا، فالحكومة الامريكية تحاول التقرب من حكومة بنيامين نتانياهو بما في ذلك عبر الإعلان عن يوم التراث اليهودي بواشنطن التي تعي اليوم ان العلاقه المتزنه بين الجانبين (الاسرائيلي والامريكي) هي الاهم".

وترى بعض التقديرات أن زيارة نتانياهو الى واشنطن جاءت اثر ضغط اللوبي الصهيوني على رئيس الولايات المتحده باراك اوباما ولتبديد التوتر او ازمة الثقة بين الجانبين  والتي نجمت من جراء اعلان اسرائيل عن مشروع استيطاني في القدس في اوج زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن لتل ابيب .

وكان لقاء نتانياهو اوباما في مارس/اذار الماضي قد اتسم بالفتور ولم تجر له المراسيم المعتادة التي تقام لزعيم دولة زائر للبيت الابيض. ولذلك يبنى الجانب الاسرائيلي الكثير على هذا اللقاء القادم  ويحرص على ضرورة اظهار الدفء في العلاقات بين البلدين واهمية التقاط الصور وربما عقد مؤتمر صحفي مشترك  بخلاف ما سبق، لارجاع هيبة نتانياهو في البيت الابيض .

ونجحت وسائل الاعلام في اسرائيل بوصف الزيارة المرتقبة بأنها مفاجئة رغم  التخطيط المسبق الجيد لهذا اللقاء وفي هذا الوقت بالذات قبيل زيارة محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية الى واشنطن لادراكها بانها تاتي من منطلق تجاوز اسرائيل لمواقف اوباما من الاستيطان وبانه يريد ان يضمن الحصول على مواقف من اسرائيل يعرضها على الرئيس عباس وممارسة المزيد من الضغط عليه.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية