رفع حظر التجوال في تايلند ورئيس الحكومة يؤجل الانتخابات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48335/

اعلن رئيس حكومة تايلند ابهيسيت فيجاجيفا في مؤتمر صحفي عقده يوم السبت 29 مايو/ايار انه "سيكون من الصعب اجراء الانتخابات في البلاد خلال العام الجاري" بسبب المظاهرات العارمة للمعارضة التي حدثت منذ فترة في البلاد وراح ضحيتها اكثر من 80 قتيلا. كما اعلنت السلطات التايلندية عن رفع حظر التجوال.

اعلن رئيس حكومة تايلند ابهيسيت فيجاجيفا في مؤتمر صحفي عقده يوم السبت 29 مايو/ايار انه "سيكون من الصعب اجراء الانتخابات في البلاد خلال العام الجاري" بسبب المظاهرات العارمة للمعارضة التي حدثت منذ فترة في البلاد وراح ضحيتها اكثر من 80 قتيلا، حسبما افادت وكالة "رويترز".
هذا وكان فيجاجيفا قد عرض في وقت سابق اجراء الانتخابات بتاريخ 14 نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام، الا انه تراجع عن هذا القرار بعد المظاهرات التي قام بها "اصحاب القمصان الحمراء".
وحسب كلام فيجاجيفا فانه يجب قبل كل شئ اعادة الهدوء والاستقرار في البلاد ومن ثم تحديد الانتخابات قبل عام 2012 اي عندما تنتهي ولايته، حيث قال "لا استثني امكانية اجراء انتخابات مبكرة، الا ان عملية اعادة النظام والهدوء الى البلاد قد يأخذ حيزا من الوقت لذا فموعد الانتخابات قد يأتي عند انتهاء ولايتي".
واضاف "اذا استطعنا ان نتفق مع جميع الاطراف المهتمة، بما فيهم "اصحاب القمصان الحمراء" حول برنامج مصالحة.. واذا استطاع البرلمان والحكومة العمل بطريقة طبيعية، عندئذ سنتمكن من الوصول الى حالة الهدوء المطلوبة".
هذا والغت السلطات التايلندية يوم السبت حظر التجوال الذي كان معلنا في العاصمة بانكوك وفي 23 اقليم آخر من البلاد بسبب المظاهرات الشاملة للمعارضة، معلنة ان الوضع في البلاد عاد الى السيطرة.
نذكر ان تقييد دستور الحريات في بانكوك تم منذ لحظة اعلان حالة الطوارئ في 7 ابريل/نيسان بسبب المظاهرات العارمة التي كانت تقوم بها يوميا حركة المعارضة "اصحاب القمصان الحمراء" مطالبة بحل البرلمان وباجراء انتخابات عامة.
وادت الاشتباكات التي حدثت بين المتظاهرين والقوات الحكومية  في شهري مارس/آذار ومايو/ايار في بانكوك الى مقتل اكثر من 80 شخصا وجرح اكثر من 1500 آخرين.
هذا وكان قد اعلن في بداية شهر ابريل/نيسان في بانكوك وعدة اقاليم اخرى من البلاد حالة طوارئ، وفي 19 مايو/ايار اعلن حظر تجوال.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك