"أندروماك" مسرحية كلاسيكية برؤية طلاب فرنسيين معاصرين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48306/

في إطار عام روسيا في فرنسا وعامِ فرنسا في روسيا جلبت فرقة طلاب فرنسيين إلى موسكو مسرحية أخرجوها في المدرسة العليا للفن الدرامي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية. وتم تقديم هذا العرض مؤخراً في العاصمة الروسية بعنوان "أندروماك" ضمن فعالياتِ مهرجان "فرصتك" الموسكوفي الدولي السادس.

في إطار عام روسيا في فرنسا وعامِ فرنسا في روسيا جلبت فرقة طلاب فرنسيين إلى موسكو مسرحية أخرجوها في المدرسة العليا للفن الدرامي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية. وتم تقديم هذا العرض مؤخراً في العاصمة الروسية بعنوان "أندروماك" ضمن فعالياتِ مهرجان "فرصتك" الموسكوفي الدولي السادس.

إنه مهرجان مسرحي اسمه "فرصتك". ولا شك في أن هذا العنوان يعبر بدقة عن جوهر المهرجان الذي يدعو للمشاركة فيه طلابا من أشهر المدارسِ والمعاهد المسرحية الروسية والأجنبية، ويمنحهم فرصة فريدة  لتقديم كلِ ما اكتسبوه من المعارف والمهارات أمام الجمهور الموسكوفي المثقف وكبار الفنانين المسرحيين الروس.  
كانت الفرصة السعيدة للمشاركة في مسابقة المهرجان من نصيب المخرجة الفرنسية كارولين هييلا وطلابها من المدرسة العليا للفن الدرامي بمدينة ستراسبورغ. إنهم عرضوا في العاصمة موسكو مسرحية "أندروماك" المستوحاة من التراجيديا المشهورة التي تحمل الاسم نفسه وكتبها الأديب الفرنسي العظيم جان راسين. وكانت مسرحيات هذا الاديب  ولا تزال من المؤلفات التي تحظى باهتمام واسع من قبل رجال المسرح في شتى أرجاء العالم. فبعض المخرجين الفرنسيين يختارونها نظرا لجمال لغتها الشِعرية. أما بعض الفنانين الآخرين - ومن بينهم المخرجة كارولين هييلا فتجتذبهم قصتها المأسوية وأجواؤها المعقدة المتوترة.
تنقلنا المسرحية المعروضة إلى أساطير يونانية قديمة وإلى عصر ما بعد سقوط طروادة نتيجة للحرب الطويلة الدامية. ويحاول الشباب أن يصمدوا أمام المحن العديدة الماثلة أمامهم في المجتمع الذي انهارت أصوله وقيمه، ولكن هذه المحاولات تذهب عبثا في ظل الخراب والدمار السائديْن، وحتى الحب يقود إلى القتل والانتحار.
يعود تاريخ مسرحية جان راسين إلى القرن السابع عشر. وحاول الفنانون الشباب الفرنسيون أن يجعلوها قريبة من المشاهد المعاصر، وذلك من خلال استخدام الديكور والأزياء الحديثة. أما القضايا التي تتناولها المسرحية، فتبقى ملحة وحيوية في كل العصور والمجتمعات.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك