كلينتون: استراتيجية امريكا الجديدة للامن القومي تعترف بوجود مراكز قوى اخرى في العالم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48244/

أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في خطاب لها بمعهد بروكينغز يوم الخميس 27 مايو/ايار ان استراتيجية إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجديدة للأمن القومي،التي كشف عنها النقاب مؤخرا، تعترف بان هناك مراكز قوى اخرى موجودة حاليا في العالم،واخرى قيد الولادة.

أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في خطاب لها بمعهد بروكينغز  يوم الخميس 27 مايو/ايار ان استراتيجية إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجديدة للأمن القومي،التي كشف عنها النقاب مؤخرا، تعترف بان هناك مراكز قوى اخرى موجودة حاليا في العالم،واخرى قيد الولادة.

وقالت كلينتون ان "الاستراتيجة الجديدة ـ الشاملة" تشير الى ان  القوة العسكرية والدبلوماسية، وتقديم المساعدة الى البلدان الاخرى، يجب ان تكون الية للتأثير لا انفرادية بل متكاملة مع الاخرين . وأكدت كلينتون على اهمية تطوير سبل شراكة جديدة لتوفير افاق للامن القومي الامريكي على المدى البعيد، وأضافت " نحن بحاجة الى شركاء نستطيع معهم حل المشاكل العالقة"

وأضافت ان إدارة الرئيس أوباما تواجه التحديات الدولية عبر بناء التحالفات وتوفير حوافز للدول التي تشكل جزءا من الحلول للمشكلات المختلفة لتمكينها من الارتقاء بمسؤولياتها فضلا عن السعي لمعاقبة الدول التي تخرج عن الإجماع الدولي.

وتابعت ان الإستراتيجية الأمريكية الجديدة  تدمج السياسات المختلفة للولايات المتحدة، مؤكدة أن هذه الإستراتيجية هي إستراتيجية قومية شاملة تنطلق من إيمان الإدارة بضرورة النظر إلى العالم بطريقة أكثر شمولا، في ظل المتغيرات والتطورات المتلاحقة، ومن أجل تعزيز المصالح القومية ضمن تضاريس عالمية متغيرة.

هذا وكانت الوثيقة التي نشر البيت الأبيض اجزاء منها، والتي تكشف عن استراتيجية امريكية جديدة للامن القومي، اعلنت رسميا انتهاء خطاب الحرب الذي استخدمته إدارة الرئيس السابق جورج بوش وخصوصا مفهوم "الحرب على الارهاب"، وحددت تنظيم القاعدة عدوا رئيسيا، الا انها أكدت في الوقت نفسه أن استخدام القوة وحده لا يكفي.

وأكدت الوثيقة التي تقع في 52 صفحة ان الحرب هي مع شبكة بعينها، وهي القاعدة ومع فروعها التي تدعم الاعمال الموجهة لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها.

ويشدد نص الوثيقة على الخطر الذي تمثله العناصر المتشددة، والتي لا تحمل السمات التقليدية للارهابيين، وذلك مثل الشاب النيجيري الذي حاول تفجير طائرة ركاب امريكية يوم عيد الميلاد. وأكد النص على أن الوسيلة الدفاعية المثلى ضد هذا التهديد تكمن في التربية العائلية وتحسين عمل الادارات المحلية وايجاد مؤسسات مجهزة ومؤهلة بشكل جيد.
حول هذا االموضوع تنضم إلينا الكاتبة والمحللة السياسية – حنان البدري. التفاصيل في التقرير المصور



رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية" : لم تفشل امريكيا في حربها على الارهاب ولم تنجح كذلك

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية" فيودور لوكيانوف تعليقا حول الاستراتيجية الامريكية الجديدة "لم تفشل الولايات المتحدة في حربها على الارهاب كما لم تنجح، فقد ادركت ادارة اوباما ان الحرب على الارهاب لا يمكن ان تكون اساسا لاستراتيجية الامن، لان مفهوم الارهاب مجرد وغير واضح".
وتابع لوكيانوف "تواصل امريكيا الحرب على القاعدة الا انه في السابق، اثناء ادارة بوش، كان الاعتقاد السائد ان المطلوب هو تغييرالانظمة، كما حدث في العراق وافغانستان، بينما الآن بدأوا يرجعون الى المفهوم الصحيح وهو الحرب على منظمات ارهابية معينة وملموسة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك