نتانياهو وساركوزي يؤكدان على ضرورة فرض عقوبات جديدة ضد ايران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48242/

بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس يوم 27 مايو/ايار تصعيد العقوبات ضد ايران، وقال نتانياهو للصحافيين أن لقاءه بساركوزي كان لقاءً بين أصدقاء، وان سياسة الرئيس الفرنسي كانت منذ البداية على قناعة بضرورة منع إيران من اقتناء السلاح النووي.

بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس يوم 27 مايو/ايار تصعيد العقوبات ضد ايران، وقال نتانياهو للصحافيين أن لقاءه بساركوزي كان لقاءً بين أصدقاء، وان سياسة الرئيس الفرنسي كانت منذ البداية على قناعة بضرورة منع إيران من اقتناء السلاح النووي.

وأضاف نتانياهو ان الدول الكبرى، لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا، تدرك الى أي حد تشكل الأسلحة النووية خطراً على السلام في العالم وليس فقط على السلام في الشرق الأوسط  أو على اسرائيل فقط.

من جهته أعرب الرئيس الفرنسي عن أمله في المصادقة السريعة على مشروع قرار العقوبات ضد ايران المطروح في مجلس الامن الدولي، وأشار الىً أن تمادي إيران في مواصلة برنامجها النووي، أدى إلى إقناع الدول التي كانت متحفظة، مثل روسيا والصين، بالمضي قدماً نحو المصادقة على قرار عقوبات جديدة ضد طهران.

وفيما يخص عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية اعتبر ساركوزي ان المفاوضات غير المباشرة خطوة إيجابية، مشددا على ضرورة إطلاق المفاوضات المباشرة بأسرع وقت ممكن ليجلسوا حول طاولة التفاوض. وشجع ساركوزي إسرائيل على اتخاذ مبادرات قوية للتقدم، مجددا رغبة فرنسا بمرافقة الأطراف على طريق السلام واستئناف المفاوضات.

من جهته طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي من الحكومة الفرنسية  أن تمارس نفوذها لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، لإقناعها بالانتقال من مرحلة المفاوضات غير المباشرة، التي تجري بوساطة المبعوث الأمريكي جورج ميتشل، إلى مرحلة المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال  نتنياهو أن التقدم الحاصل في المفاوضات مع الفلسطينيين، يأتي نتيجة لإصرار إسرائيل على رفض إجرائها في ظل شروط مسبقة، كما شدد على ضرورة توفر الضمانات الميدانية والترتيبات الأمنية الداعمة لأي اتفاق.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك