الصين تدرس نتائج التحقيقات الخاصة بغرق السفينة " تشيونان " وروسيا توفد خبرائها الى سيؤول

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48229/

قال ما تشاوشيوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ان بلاده غير جاهزة حاليا لتعلن استنتاجاتها بخصوص نتائج التحقيقات التي استلمتها والخاصة بغرق السفينة العسكرية الكورية الجنوبية " تشيونان " وذلك بسبب نقص المعلومات.

قال ما تشاوشيوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ان بلاده غير جاهزة حاليا لتعلن استنتاجاتها بخصوص نتائج التحقيقات التي استلمتها والخاصة بغرق السفينة العسكرية الكورية الجنوبية " تشيونان " وذلك بسبب نقص المعلومات. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم 27 مايو/ ايار في بكين.

 وقال ردا على سؤال حول الوقت الذي ستعلن فيه الصين استنتاجاتها " ان الصين تعكف على دراسة المعطيات المستلمة من جوانب مختلفة ".وجدد  الدبلوماسي الصيني دعوة بلاده  الى طرفي النزاع الى " التزام الهدوء وضبط النفس للمحافظة على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية ومنطقة شمال – شرق اسيا ". واشار الى ان الصين تساند استئناف المفاوضات السداسية بخصوص المشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية. وقال " حسب رأي الحكومة الصينية ان الحوار في جميع الاحوال افضل من التوتر ".
ومن جانبه قال قسطنطين بوليكوفسكي مستشار رئيس مجلس الاتحاد في روسيا الخبير في شؤون كوريا الشمالية ان اتهام كوريا الشمالية باغراق السفينة " تشيونان " هو موضع شك.
وقال " انا شخصيا اشك جدا بكون كوريا الشمالية بالذات هي التي اغرقت السفينة. لماذا فعلت ذلك وما الهدف منه؟ ليس منطقيا ان تفعل كوريا الشمالية ذلك ".
واشار الخبير الروسي الى ان الوضع في المنطقة بعد الحادث تأزم جدا، وحسب رأيه يمكن ان يتطور الى نزاع عسكري.
وتلبية لطلب قيادة كوريا الجنوبية قرر الرئيس دميتري مدفيديف ارسال خبراء روس للتعرف عن قرب على نتائج التحقيقات الخاصة بغرق السفينة " تشيونان " الكورية الجنوبية.
وقال مصدر في القوات البحرية الروسية " ان مجموعة خبراء في سلاح الالغام والطوربيدات التابع للاسطول البحري الحربي الروسي ستغادر في بداية الاسبوع المقبل الى كوريا الجنوبية لتقوم بدراسة البراهين المادية التي جمعت والتي تسمح لسلطات كوريا الجنوبية تأكيد اغراق السفينة " تشيونان " بواسطة طوربيد لكوريا الشمالية ".

ومن جانبها قررت كوريا الشمالية قطع العلاقات مع كوريا الجنوبية ومن ضمنها مجال النقل حيث انذرت كوريا الشمالية بانها لن تسمح بمرور طائرات كوريا الجنوبية في اجوائها وتمنع سفن كوريا الجنوبية من دخول المياه الاقليمية لكوريا الشمالية. اضافة لذلك قررت سلطات كوريا الشمالية طرد كافة مواطني كوريا الجنوبية الذين يعملون في المنطقة الصناعية المشتركة " كيسون ".

وأعلنت هيئة أركان جيش كوريا الشمالية "سنلغي تماما اجراءات الضمان العسكري التي يلتزم جيشنا باتخاذها فيما يتعلق بالتعاون التجاري بين الشمال والجنوب." وحذرت ايضا من حرب اذا مضت سيؤول قدما في فرص العقوبات التي أعلنتها هذا الاسبوع.

هذا وكانت السفينة " تشيونان " التابعة للاسطول الحربي في كوريا الجنوبية قد غرقت يوم 26 مارس/ اذار في البحر الاصفر وعلى متنها طاقمها المتكون من 104 اشخاص تم انقاذ 58 منهم فقط.
وتشير التحقيقات التي اجرتها كوريا الجنوبية ان السفينة اغرقها طوربيد اطلقته غواصة كورية شمالية. واستنادا الى ذلك قررت كوريا الجنوبية ايقاف كافة العلاقات التجارية – الاقتصادية مع كوريا الشمالية وتجميد مساعداتها الاقتصادية، واستأنفت بمشاركة الولايات المتحدة الامريكية حملتها الدعائية الاعلامية على الحدود وباشرت بالتحضير لاجراء مناورات عسكرية - بحرية مشتركة مع الولايات المتحدة الامريكية، وطلبت من كوريا الشمالية الاعتذار رسميا عن هذا الحادث ومعاقبة المذنبين. كما اقترحت سيؤول مناقشة الموضوع في مجلس الامن الدولي لهيئة الامم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.
وتحدث الباحث في معهد أكاديمية الشرق الأقصى للعلوم يفغيني كيم لقناة "روسيا اليوم" بهذا الصدد، قائلا: "لا اتوقع نشوب حرب بين الكوريتين لانه وباعتقادي ليس لدى كلا الطرفين مصلحة في الحرب"، مضيفا "ان كل شي يتوقف على الولايات المتحدة". وبالنسبة للدورالذي يمكن ان تلعبه موسكو في هذه القضية قال المحلل السياسي "تستطيع موسكو دعوة كلا الطرفين لعدم زيادة حدة التوتر والى احتواء الازمة".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك