الامن الداخلي وكبح تهديد "القاعدة" من اولويات استراتيجية الأمن القومي الامريكية الجديدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48217/

سيصدر البيت الأبيض اول اعلان رسمي لأهداف الأمن القومي الأمريكي يوم 27 مايو/ايار. وأكد جون برينان أحد كبار مستشاري الرئيس الأمريكي باراك اوباما للأمن الداخلي أن الإستراتيجية الجديدة ستوضح أن واشنطن لا تعتبر نفسها في حرب مع الإسلام، مؤكدا ان الولايات المتحدة في حرب ضد "القاعدة".

سيصدر البيت الأبيض اول اعلان رسمي لأهداف الأمن القومي الأمريكي يوم 27 مايو/ايار. وأكد جون برينان أحد كبار مستشاري الرئيس الأمريكي باراك اوباما للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب يوم 26 مايو/ايار أن إستراتيجية الأمن القومي الجديدة ستوضح أن الولايات المتحدة لا تعتبر نفسها في حرب مع الإسلام.
وقال برينان في استعراضه أجزاء من الوثيقة الجديدة التى من المتوقع ان تبتعد كثيرا عن النهج الذي اتبعته إدارة الرئيس السابق جورج يوش ان "الولايات المتحدة في حرب ضد "القاعدة"، مشددا على انه "لم نكن أبدا ولن نكون في حرب مع الإسلام". وأضاف أن عناصر تنظيم القاعدة "يروجون أكذوبة بأن الولايات المتحدة تخوض حربا ضد الإسلام، والحقيقة هي أن الولايات المتحدة لم تكن ولن تكون أبدا في حرب ضد الإسلام"، موضحا ان "الإسلام مثل كثير من الأديان جزء من الولايات المتحدة".
 وأعلن برينان أن استراتيجية واشنطن لمكافحة الإرهاب لا تعتمد فقط على "استهداف قابليات "القاعدة" أو منع التهديد الإرهابي عن بلدنا ومواطنينا، ولن نرد ببساطة بعد الحدث أو محاولة هجوم، بل الولايات المتحدة ستعطل وتفكك وتضمن هزيمة طويلة الأمد لـ"القاعدة" وشركائها المتطرفين العنيفين التابعين لها". وقال برينان ان كبح تهديد الإرهاب المحلي سيكون أولوية عليا الى جانب الدفاع ضد مسلحي "القاعدة".
وقال المسؤول الامريكي "اننا سنحرم "القاعدة" من المأوى وسنحمي أسلحة العالم الأكثر خطورة وخاصة المواد النووية التي تسعى "القاعدة" للحصول عليها لاستخدامها ضدنا وسنبني شراكات إيجابية مع الجاليات المسلمة حول العالم والأمر الأهم سنحمي وطننا". وأضاف أن هذه الجهود ستحتاج الى "كل آلة من القوة الأميركية، العسكرية والمدنية، العسكرية والدبلوماسية وبالطبع قوة شراكاتنا مع الدول والمؤسسات الأخرى".
واردف برينان قائلا "سنأخذ المعركة لـ"القاعدة" وشركائها حيثما يخططون ويتدربون، في أفغانستان وباكستان واليمن والصومال وأبعد من ذلك"، مؤكدا على ان واشنطن ستساعد حكومات هذه البلدان على "استئصال سرطان "القاعدة" داخل حدودها".
هذا ومن المقرر ان تلقي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خطابا يوم 27 مايو/ايار سيتركز على آفاق تقوية الدبلوماسية الأميركية كجزء من الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك