العفو الدولية تدعو الدول السبع في مجموعة العشرين الى دعم المحكمة الجنائية الدولية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48209/

دعت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي حول اوضاع حقوق الانسان في العالم لعام 2009 الدول السبع الأعضاء في مجموعة العشرين، ومنها روسيا والولايات المتحدة والصين، إلى دعم المحكمة الجنائية الدولية بشكل كامل.

دعت منظمة العفو الدولية في تقريرها السنوي حول اوضاع حقوق الانسان في العالم لعام 2009  الدول السبع الأعضاء في مجموعة العشرين، ومنها روسيا والولايات المتحدة والصين، إلى دعم المحكمة الجنائية الدولية بشكل كامل.

ووردت في التقرير لائحة بـ159 دولة ارتكبت فيها انتهاكات ضد حقوق الانسان. وبهذا الصدد قال  أمين عام منظمة العفو بالوكالة كلاوديو كوردوني خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر المنظمة في لندن يوم 26 مايو/ايار ان "تقريرنا يبين أن دولا قوية تعتبر نفسها فوق القانون وتحمي حلفاءها وانها لا تحقق العدالة الا عندما تكون في صالحها". وأضاف "ينبغي على الحكومات أن تضمن ألا يكون هناك أحد فوق القانون، وأن تكفل لكل إنسان سبل اللجوء إلى العدالة ".

واضاف إن "الفجوة في نظام العدالة الدولية تؤدي إلى تفشي القمع والظلم، مما يدفع بملايين البشر إلى هوة الانتهاكات والاضطهاد والفقر".

واعتبرت منظمة العفو أن إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور، شكل تقدما رئيسيا العام الماضي. ولكنها انتقدت دور الاتحاد الافريقي الذي رفض التعاون معها لتوقيف البشير.

وجاء في تقرير منظمة العفو ايضا بان "اسرائيل وحركة حماس لم يستجيبا حتى الان  للتوصيات الواردة في تقرير غولدستون،الذي يدعو إلى المحاسبة عن الانتهاكات التي ارتُكبت خلال العملية العسكرية في قطاع غزة. وقالت "ان القوات الاسرائيلية نفذت هجمات عشوائية ضد مدنيين واستهدفت طواقم طبية ومواطنين فلسطينيين دروعا بشرية واطلقت قذائف الفسفور الابيض باتجاه مناطق سكنية".

وعن الاحداث التي تشهدها بانكوك خلال الشهر الجاري، جاء في التقرير بان قوات الامن التايلندية واجهت متظاهرين مسلحين، لكن في المقابل كان الجيش التايلندي يطلق النار على المتظاهرين بصورة عشوائية ويستهدف احيانا اشخاصا عزل". ودعا التقرير السلطات التايلاندية الى الكشف عن عدد المتظاهرين المعتقلين والسماح بزيارتهم والى اجراء تحقيق مستقل وذي مصداقية حول الاضطرابات .

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك