البشير يؤكد خلال حفل تنصيبه لولاية جديدة ان استفتاء الجنوب سيتم في موعده المحدد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48198/

اكد الرئيس السوداني عمر البشير في كلمته التي القاها امام البرلمان يوم 27 مايو/ايار اثناء حفل تنصيبه رئيسا للسودان لولاية جديدة مدتها 5 سنوات، اكد التزام بلاده باجراء الاستفتاء في الجنوب في موعده المحدد وفقا لاتفاق السلام الموقع عام 2005. وشارك في حفل تنصيب البشير عدد من الرؤساء الأفارقة والعرب بالاضافة الى تمثيل اوروبي دبلوماسي ضعيف.

اكد الرئيس السوداني عمر البشير في كلمته التي القاها امام البرلمان يوم 27 مايو/ايار اثناء حفل تنصيبه رئيسا للسودان لولاية جديدة مدتها 5 سنوات، اكد التزام بلاده باجراء الاستفتاء في الجنوب في موعده المحدد وفقا لاتفاق السلام الموقع عام 2005.

وقال البشير بهذا الصدد،" نحن ملتزمون بما نص عليه الاتفاق الشامل لاستفتاء الجنوب في موعده المحدد وهو التزام لن نحيد عنه وسنوفي به". ودعا البشير أهالي جنوب السودان، للمشاركة في الاستفتاء بكل حرية، وذلك بحضور مراقبين دوليين ومحليين. وقال الرئيس السوداني  "سنقبل عن رضى ماستسفر عنه ارادة ابناء الجنوب، ولا عودة الى الحرب".  واضاف "نعتزم ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب، وسأشرف بنفسي على تنفيذ مشروعات التنمية في الاقليم".

وفيما يخص دارفور قال الرئيس السوداني "سنمضي في مواجهة ازمة دارفور بكل جدية وسنبني شراكة مع مؤسسات المجتمع المدني هناك. وستعمل الحكومة السودانية على تعزيز الوجود الامني في الاقليم بالتعاون مع قوات اليوناميد (بعثة حفظ السلام المشتركة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور) ".

وقال الرئيس السوداني متحدثا عن برنامج حكومته الجديد" ان الاصل في منهج عمل الحكومة خلال السنوات الخمس المقبلة هو العمل من اجل المستقبل".  واضاف بهذا الصدد"لن نلتفت الى الماضي الا بقدر مايعيننا على تسيير خطانا صوب المستقبل".

واكد البشير في كلمته الى ان النظام الفيدرالي هو الصيغة الامثل لصون وحدة السودان واستقراره، مشيرا الى السعي الجاد لتعزيز الفيدرالية من أجل تحقيق طموحات السودانيين في الوحدة والاستقرار والتنمية.

وتعهد البشير لمن منحوه أصواتهم في الانتخابات داخل البلاد وخارجها بأن يكون نصيرا لهم في انجاز مهام مرحلة مهمة في حياة السودان. ودعا الاحزاب المعارضة التي رفضت نتائج الانتخابات وقاطعت حفل التنصيب الى تهيئة نفسها للانتخابات القادمة قائلا: "لابد للحياة الحزبية ان تستقيم وتهيئ نفسها للانتخابات القادمة فالفرصة للتأثير على الحياة العامة متاحة للجميع شريطة التقيد بالدستور ومبدأ التنافس السلمي".

وشارك في حفل تنصيب البشير عدد من الرؤساء الأفارقة والعرب بالاضافة الى تمثيل اوروبي دبلوماسي ضعيف. حيث وصل الى السودان لمشاركة البشير حفل تنصيبه رؤساء كل من ارتيريا اسياس افورقي وجيبوتي عمر جيلي وتشاد إدريس ديبي وموريتانيا محمد ولد عبد العزيز وإثيوبيا ميليس زيناوي،ومالاوي بـينغو واموتاريكا الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، كما كلف الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، نائبه أحمد بن حلي، لحضور مراسم التنصيب وبعثت مصر المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع المصري ممثلا للرئيس حسني مبارك للمشاركة، إضافة إلى مشاركة الأمين العام لـ"منظمة المـؤتمر الإسلامي" أكمل الدين إحسان أوغلو.

كما وشارك هايلي منكريوس الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في السودان وإبراهيم قمباري المبعوث المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في حفل التنصيب، رغم الانتقادات الدولية.

وبتأديته لليمين الدستورية امام البرلمان السوداني يكون عمر البشير أول رئيس يحكم البلاد  أكثر من 20 سنة متواصلة منذ استقلالها قبل 54 عاما.

وعشية احتفالية تنصيب البشير، جدد قضاة بالمحكمة الجنائية الدولية لمجلس الأمن في لاهاي طلبهم للحكومة السودانية  بالقاء القبض على شخصين مطلوبين تقول انهما ارتكبا جرائم حرب في دارفور. كما واتهمت المحكمة السودان بعدم التعاون معها وبالتستر على المطلوبين.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية