اسرائيل تؤكد عزمها منع "اسطول الحرية" من دخول قطاع غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48197/

افادت وكالة "رويترز" نقلا عن مصدر عسكري اسرائيلي ان البحرية الاسرائيلية اتخذت استعدادات لمنع قافلة سفن "اسطول الحرية" من دخول قطاع غزة. واستدعت وزارة الخارجية الاسرائيلية من جانبها سفراء الدول الخمس التي يشارك مواطنوها في القافلة لشرح موقفها من محاولة كسر الحصار. تأتي هذه التصريحات بعد ان دعا وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إسرائيل إلى رفع الحصار عن غزة والسماح لاسطول الحرية بالدخول الى القطاع.

افادت وكالة "رويترز" نقلا عن مصدر عسكري اسرائيلي ان البحرية الاسرائيلية اتخذت استعدادات لمنع قافلة سفن "اسطول الحرية" من دخول قطاع غزة. واكد المصدر يوم 26 مايو/ايار "طبقا لتوجيهات الحكومة الاسرائيلية فان جيش الدفاع الاسرائيلي والبحرية الاسرائيلية يستعدان لمنع قافلة السفن من الوصول الى شاطيء غزة".
وقال المصدر انه اذا لم تعد السفن أدراجها بعد أن تتلقى تحذيرا فان قوات البحرية اسرائيلية ستصعد الى متنها وستقتادها الى ميناء اسرائيلي حيث سيعاد الركاب وافراد الطواقم الى بلدانهم وستنقل البضائع الى غزة.

من جانب آخر استدعت وزارة خارجة اسرائيل يوم الخميس سفيرة السويد اليزابيث بورسين بونيه لشرح موقف تل ابيب من محاولة كسر الحصار البحري لقطاع غزة.
كما التقى بهذا الخصوص ممثل وزارة الخارجية الاسرائيلية يوسي غال بسفراء اربعة دول اخرى شاركت في اسطول المساعدات الانسانية المبحر عن طريق قبرص من تركيا الى قطاع غزة.
ووصف غال هذه المبادرة ب"العمل الاستفزازي المحض" وعرض تغيير وجهة القافلة الى ميناء مدينة اشدود الاسرائيلية ليتم تفتيش بضائعها من قبل اجهزة الامن الاسرائيلية ومن ثم ارسالها اما للسلطات او للمنظمات الانسانية في قطاع غزة.
كما نوه غال ان الجانب الاسرائيلي يعتبر محاولة السفن الثمانية الوصول الى قطاع غزة خرقا للقانون الدولي.
واوضحت وزارة الخارجية الاسرائيلية لسفراء الدول الخمس الاجراءات التي من الممكن ان يتم اتخاذها بحق مواطنيها. وهذا يعني، حسب وسائل الاعلام الاسرائيلية، ابعاد حوالي 600-800 شخص من اسرائيل.       

تأتي هذه التصريحات بعد ان دعا وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو في كلمة له اثناء اجتماع للامم المتحدة بشأن عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية يوم 25 مايو/ايار، دعا إسرائيل إلى رفع الحصار عن غزة والسماح لاسطول الحرية بالدخول الى القطاع. وكان الوزير قد اكد ان حكومته على اتصال باسرائيل بشأن قافلة المساعدات، مضيفا ان تركيا تأمل "بعدم حدوث توتر".

وبالنسبة للاستعدادات الفلسطينية الجارية بخصوص استقبال الاسطول قال مراسل قناة "روسيا اليوم"  "شرعت وزارة الاشغال العامة والاسكان في الحكومة المقالة بتنفيذ المحلة التطويرية الثانية في ميناء الصيادين في القطاع لتهيئته لاستقبال سفن كسر الحصار والوفود التضامنية القادمة على متنها، حيث تم القيام بالعديد من اعمال الصيانة والاصلاح وسيتم كذلك زيادة عمق مرسى الميناء من ثلاثة امتار الى ثمانية".

وعلى المستوى الشعبي افاد المراسل "تجري الآن الاستعدادات لاستقبال اضخم اسطول بحري قادم الى قطاع غزة لكسر الحصار، حيث سينطلق اكثر من 100 قارب الى عرض البحرلاستقبال الاسطول والانضمام اليه ومرافقته لاعاقة الجيش الاسرائيلي من محاولة منع وصوله".

اما في واشنطن فقد تظاهر عشرات الأمريكيين احتجاجا على قرار إسرائيلي يمنع اسطول الحرية من الوصول إلى قطاع غزة. ونظم المحتجون مسيرة شارك فيها عدد من النشطاء والمتضامنين الأمريكيين قبالة السفارة الإسرائيلية في واشنطن. وطالب المحتجون السلطات الإسرائيلية بالسماح لقافلة السفن المحمّلة بالمساعدات بالوصول إلى غزة.

وتضم القافلة التي من المتوقع ان تصل الى غزة في غضون الايام القريبة القادمة 3 سفن تركية وسفينتين من بريطانيا، بالإضافة الى سفينة من كل من اليونان وأيرلندا والجزائر والكويت والاردن تحمل على متنها مواد اغاثة ومساعدات انسانية، بالإضافة الى نحو 750 ناشطا حقوقيا وسياسيا، بينهم صحفيون يمثلون وسائل اعلام دولية. وتحمل السفن على وجه الخصوص حوالي 10 آلاف طن من المساعدات الطبية ومواد البناء والأخشاب، ومئة منزل جاهز و500 عربة كهربائية للمعاقين. وتشرف على تنظيم هذه القافلة منظمة وقف الانسان التركية والحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة بالاضافة الى منظمات إنسانية أخرى.
المصدر: وكالات

التفاصيل في التقريرالمصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية