اقوال الصحف الروسية ليوم 26 مايو/ ايار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48140/

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تسلط الضوء على لقاء الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بممثلي 22 من صناديق الاستثمار الأمريكية. تقول الصحيفة إن السلطات الروسية تعول على اجتذاب الاستثمارات كأداةٍ فعالةٍ للتنمية الاقتصادية في فترة ما بعد الأزمة. وجاء في المقال أن الرئيس مدفيديف أكد قدرة الدولة على تخفيض مستوى المجازفة العالي بالنسبة للاستثمار في السوق الروسية. أما المستثمرون الأجانب فاقترحوا منح رجالِ الأعمال قدراً أكبر من حرية العمل. ودعا دون وود ممثل صندوق "دريبر فيشر جيورفيتسون" دعا السلطات الروسية إلى عدم الضغط على رجال الأعمال للاستثمار في مجالٍ معين مشدداً على ضرورة ترك المجال مفتوحاً أمام رؤوس الأموال. وفي السياق نفسه أشار ديفيد كرونفلد مؤسس صندوق "جي كي إند بي كابيتال" إلى أن المستثمرين الأمريكيين يحتفظون بفكرةٍ سلبيةٍ عن السوق الروسية جراء التجرِبةِ الفاشلة في تسعينات القرن الماضي. ورداً على هذه الملاحظات اقترح الرئيس مدفيديف على رجال الأعمالِ الحاضرين أن يحزموا أمرهم ويضربوا المثل على الاستثمارِ الناجح في روسيا.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تخبر قراءها بأن روسيا تعتزم إجراء تجربةٍ بحريةٍ فريدة في سبتمبر/أيلول من العام الجاري. وتوضح الصحيفة أن سفينةَ نقلٍ ضخمة ستحاول قطع الطريقِ البحريِ الشمالي من أوروبا إلى جنوب شرق آسيا الذي يتيح تقليص زمنِ نقلِ البضائع بما لايقل عن أسبوع. ويوضح الخبراء أن فصل الصيف في هذا الجزء من المنطقة القطبية الشمالية يبدأ في سبتمبر/أيلول. وفي هذه الفترةِ من العام تتحرك قطع الجليد مما يسهل عبور السفن بمساعدة الكاسحات. أما وزير النقل إيغور ليفيتين فأعلن مؤخراً أن هذه التجربة ستثبت الجدوى الاقتصاديةَ لاستخدام مسارٍ بديلٍ عن المسار الجنوبي عبر المحيط الهندي الذي أصبح محفوفاً بالمخاطر. وأشار ليفيتين أثناء مؤتمرٍ خُصص لدراسة آفاق المسار القطبيِ الجديد، أشار إلى أن أفضلية استخدامِ هذا المسار لن تتحقق إلا إذا تجاوزت كمية البضائعِ المنقولةِ عبره 30 مليونَ طنٍ سنوياً.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تقول إن حادث منجم "راسبادسكايا" في التاسع من مايو/أيار كشف عن واحدةٍ من أهم مشاكل قطاع استخراج الفحم في روسيا، وهي الافتقار لآليةِ التأمين في المنشآت الإنتاجيةِ الخطرة.  تشير الصحيفة إلى أن أرباب العملِ الخاصِ في روسيا يقلصون مخصصات التأمين ضد أخطار العمل. بينما الحكومة تتلكأ في إصدار قانونٍ يلزم أصحاب المنشآتِ الصناعيةِ الخطرة بالتأمين ضد الحوادثِ المحتملة. وجاء في المقال أن أحداً لا  يتذكر الحاجة لهذا القانون إلا بعد وقوع كارثةٍ ما كتلك التي حلت بمنجم "راسبادسكايا" أو محطة سيانو شوشينسكايا الكهرومائية. ويشير المراقبون إلى أن دافعي الضرائب يتحملون الأعباء الناجمة عن هذا الخلل والمثال على ذلك أن رئيس الوزراء فلاديمير بوتين طلب دراسةَ إمكانيةِ تخصيصِ أموالٍ من الميزانية لإصلاح المنجم المنكوب. ومن ناحيته يلفت الخبير النظر في قطاع الفحم ألكسندر غريغورييف إلى استحالة تجنب حوادثَ من هذا النوع. ويضيف أن التعويضاتِ المرتفعةَ للعمالِ المتضررين من شأنها أن ترغم أرباب العمل على الاهتمام أكثر بسلامة العاملين لديهم.

صحيفة "موسكوفسكي كمسموليتس" تعلق على كارثة الحافلة التركية التي راح ضحيتها العشرات بين قتيلٍ وجريح معظمهم  من الروس. تلفت الصحيفة النظر إلى أن تركيا تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد حوادثِ الطرق التي تودي بحياة سياحٍ من روسيا إذ أنها تخطت مصر في هذا المجال. أما الناطقة الصحفية باسم الاتحاد الروسيِ للسياحة إرينا تيورينا فتعزو كثرة حوادثِ الطرقِ في تركيا إلى عاملين اثنين. أولهما الحالة الفنية غير المرضيةِ للحافلاتِ في هذا البلد، وثانيهما عقلية السائقين المحليين. وتوضح تيورينا أن السائقين في تركيا كما في مصر لا يهمهم سوى التسابقِ فيما بينهم ودائماً يحاول أحدهم تجاوزَ الآخر فسائق الحافلةِ الأحدث لا يرضى بالسير وراء حافلةٍ من طرازٍ أقدم. وثمة أسباب أخرى للحوادث، منها مخالفة قواعدِ السير كعدم التقيد بحدود السرعةِ أو تجاوز المركباتِ الأخرى في الأماكن الخطرة. ومع ذلك تخلص الصحيفة إلى أن هذه الحوادث لن تُثني السياح الروس عن قضاء إجازاتهم في كلٍ من تركيا و مصر.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تتحدث عن تداعيات الأزمة بين الكوريتين. تشير الصحيفة إلى أن رئيس كوريا الشمالية وضع يوم أمس قوات بلاده في حالة التأهب القصوى. وتضيف أن خطوة كيم جونغ إيل هذه جاءت رداً على العقوبات التي فرضتها سيئول على بيونغ يانغ. وجاء في المقال أن العلاقة بين البلدين تأزمت بعد انتهاء التحقيق بظروفِ غرقِ سفينةٍ عسكريةٍ لكوريا الجنوبية في آذار / مارس الماضي. إذ تبين أن الكوريين الشماليين أغرقوها بصواريخ الطوربيد. وتعليقاً على ذلك يدعو رئيس مركز الأمن الدولي ألكسي آرباتوف إلى عدم إضفاء مزيدٍ من الدراماتيكية على الوضع في شبه الجزيرة الكورية. ويضيف أن قيادة الشمال تهدُف إلى الإبقاء على قدرٍ من التوتر مع الجنوب لأن مصيرها يتوقف على ذلك. أما الحرب - كما يرى الخبير الروسي - فتعني الانتحار بالنسبة لنظام بيونغ يانغ إذ أن ميزان القوى العسكرية يميل بشكلٍ واضح لصالح الجنوب ناهيك عن احتمال تدخل الأمريكيين في حال نشوب نزاعٍ بين الطرفين. ويخلص آرباتوف إلى أن بيونغ يانغ تدرك جيداً أنها ستكون وحيدةً بلا حلفاء فيما لو اندلعت الحرب ولذلك من المستبعد أن تقدم على إشعال فتيلها.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" نشرت مقالا تحت عنوان ( شبح الإفلاس يخيم على أوروبا ) أوردت فيه أن اليورو يفقد مواقعه بسبب تفاقم الأوضاع في القطاع المصرفي الإسباني، مما أجبر الحكومة الإسبانية على التدخل الطارئ لإنقاذ مصرف "ساجاسور" التجاري. كما اوضحت الصحيفة ان التوقعات السلبية من قبل صندوق النقد الدولي حول الاقتصاد الاسباني عززت من مخاوف المستثمرين مما ادى الى تراجع اليورو بأكثر من 1 % خلال يوم واحد.
 
صحيفة "كوميرسانت" قد نشرت مقالا تحت عنوان (السيل الشمالي يتوسع في سان بطرسبرغ) افادت فيه أن شركة "جي دي إف" الفرنسية ستوقع اتفاقية الانضمام الى مشروع خط انابيب السيل الشمالي في 18 من الشهر المقبل في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي. وأضافت الصحيفة أن حِصةَ الشركة الفرنسية ستبلغ 9 %.

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالا تحت عنوان (الميزانية غيرُ مؤمنةٍ صحيا) جاء فيها أن وزارة الصحة تقدمت يوم امس رسميا بمشروع قانون بشأن التأمين الصحي الإلزامي، والذي سيقدم خلال شهر لمجلس الدوما. وعلى الرغم من أن المشروع الجديد الذي يعتبر مكملا للقانون القديم يتميز بتفاصيل جوهرية فإنه لا يمكن اعتباره مشروعا جديدا لنظام تأمين صحي جديد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)