اغتيال نائب من قائمة "العراقية" في الموصل والشرطة تحقق مع متهمين اعترفا بارتكاب الجريمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48063/

اطلق مسلحون في مساء 24 مايو/ايار النار على بشار حامد العكيدي، وهو نائب عن قائمة "العراقية" التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، بالقرب من منزله في مدينة الموصل. واعلنت الشرطة العراقية انها احتجزت شخصين اشتبهت بضلوعهما بهذه الجريمة، اعترفا بقيامهما بها.

اطلق مسلحون في مساء 24 مايو/ايار النار على بشار حامد العكيدي، وهو نائب عن قائمة "العراقية" التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، بالقرب من منزله في مدينة الموصل.
واعلنت الشرطة العراقية انها احتجزت شخصين اشتبهت بضلوعهما بهذه الجريمة، وقال المسؤول في عمليات نينوى العميد الركن عبد الكريم الجبوري في لقاء اجراه معه موقع "السومرية نيوز" الاخباري ان "قوات الشرطة المتواجدة بالمنطقة حيث اغتيل العكيدي ألقت القبض على شخصين كانا من ضمن المجموعة التي نفذت عملية الاغتيال".
كما اضاف الجبوري انه تم القاء القبض على الرجلين بعد مرور اقل من ساعة على اغتيال العكيدي، مشيراً الى ان الشرطة فرضت حظر التجول وطوقت مكان الحادث على الفور ثم داهمت عدد من البيوت حيث تمكنت من العثور عليهما يختبئان فيه، مؤكداً انهما قد اعترفا بارتكابهما الجريمة وان التحقيق لا يزال مستمراً بهدف التوصل الى اكبر عدد ممكن من المشاركين والمتورطين باغتيال النائب العراقي.
وبحسب مصادر امنية عراقية فان مسلحين كانوا يتربصون ببشار العكيدي بالقرب من منزله في حي عامل غربي الموصل، حيث نصبوا كميناً له، وما ان خرج من منزله حتى اطلقوا الرصاص عليه بواسطة اسلحة مزودة بكاتم للصوت، اسفرت عن اصابته بجروح خطيرة.
تم نقل العكيدي الى مستشفى الموصل العام حيث سرعان ما فارق الحياة، وذلك نقلاً عن الطبيب فارس العبيدي الذي قال ان " العكيدي توفي جراء اصابته بطلفات نارية في الصدر والرأس بعيد وصوله".
هذا وقد اعتبر عدد من المراقبين ان حادث الاغتيال هذا يعد بمثابة خلل واضح في النظام الامني في العراق.
الجدير بالذكر ان بشار العكيدي توفي عن عمر يناهز 33 عاماً، وانه حاصل على شهادة في هندسة البرمجيات من جامعة الموصل.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية