احمدي نجاد يعاتب روسيا لموقفها من فرض عقوبات دولية جديدة على بلاده

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48019/

عاتب الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد روسيا لموقفها من فرض عقوبات دولية جديدة على طهران من جراء نشاطها النووي. ونقلت وكالة "إسنا" الايرانية للأنباء قول نجاد "لو كنت مكان السلطات الروسية، لتبنيت موقفا اكثر حذراً ". ولكن عتابه هذا على موقف موسكو، اكد احمدي نجاد ان روسيا وايران جارتان وتربط بينهما علاقات الصداقة التاريخية.

عاتب الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد روسيا  لموقفها من فرض عقوبات دولية جديدة على طهران من جراء نشاطها النووي. ونقلت وكالة "إسنا" الايرانية للأنباء قول نجاد "لو كنت مكان السلطات الروسية، لتبنيت موقفا  اكثر حذراً ".

ادلى احمدي نجاد بهذا التصريح بعد  عقد جلسة لحكومية الايرانية يوم 23 مايو/ايار، مضيفا قوله ان بلاده كانت تعول على تأييد روسيا للبيان الايراني التركي البرازيلي المشترك حول تبادل الوقود النووي الذي تم تبنيه في طهران يوم 17 مايو/ايار.
ولكن رغم عتابه هذا على موقف موسكو، اكد احمدي نجاد ان روسيا وايران جارتان وتربط بينهما علاقات الصداقة التاريخية، مشيراً الى ان ايران "لم تتخذ ابدا اي خطوات ضد الشعب الروسي، بل يسود ايران الشعور بالصداقة الخالصة" تجاه هذا الشعب.
وعبر الرئيس الايراني عن أمله بأن تؤيد جميع الدول المجاورة لايران البيان الثلاثي  المذكور الذي ازال – حسب قول احمدي نجاد – العراقيل امام مواصلة المفاوضات حول البرنامج النوي الايراني، بل وخلق فرصا جديدة لاجرائها.
والجدير بالذكر ان الوثيقة المذكورة التى وقع عليها وزراء خارجية جمهورية ايران الاسلامية والبرازيل وتركيا تنص على ان يتم نقل 1200 كيلوغرام من اليورانيوم الايراني المنخفض التخصيب الى تركيا  لكي يتم تبديله هناك بالوقود المخصب الى نسبة 20 % من اجل تلبية حاجات مفاعل طهران العلمي النووي.
وكانت طهران اصرت سابقا على ان يتم هذا التبادل بدفعات صغيرة (بحجم حوالي 400 كيلوغرام) وعلى مراحل وكذلك بالتزامن، كما رفضت طهران ان يجري التبادل خارج اراضي ايران.
ولكن رغم تنازل السلطات الايرانية بموجب الاتفاق الثلاثي المذكور عن الكثير من مواقفها  السابقة تلك بغية ازالة حدة التوتر حول برنامجها النووي، الا ان الولايات المتحدة احالت مؤخرا مسودة قرار حول فرض عقوبات جديدة ضد طهران الى مجلس الامن الدولي.  واشارت واشنطن الى أن الصين وروسيا تدعمان مشروع القرار، رغم أنهما كانتا تعارضان فكرة فرض عقوبات ضد طهران.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك