اقوال الصحف الروسية ليوم 24 مايو/ ايار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48009/

صحيفة "إيزفيستيا" تسلط الضوء على نتائج المفاوضات المتعلقة بالاتحاد الجمركي بين روسيا وبيلاروس وكازاخستان، مبرزةً أن هذا الاتحاد لن ينطلق في الأول من تموز / يوليو كما كان متوقعاً. وتضيف الصحيفة  أن المفاوضات التي استغرقت ساعاتٍ عديدةً بين رؤساء حكومات البلدانِ الثلاثة فلاديمير بوتين وسيرغي سيدورسكي وكريم ماسيموف لم تؤد إلى حسم كافة المسائلِ الخلافية. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من القضايا التفصيلية قد تمت تسويتها في وقتٍ سابق في حين لم يتسن الاتفاق على حل بعض المسائلِ الرئيسية. ومن هذه المسائل تحديد حجم الرسوم على ما تستورده بيلاروس من النفط وما تستورده روسيا من السيارات. وتنقل الصحيفة عن رئيس الوزراء الروسي قوله إن ثمة مسائلَ حساسةً لاقتصاد كلِ بلدٍ من البلدان الثلاثة. وإذ أشار إلى جدية هذه المسائل أكد بوتين على ضرورة العمل بتروٍ في هذا المجال ذلك أن الوضع الصحيَ لقطاعاتٍ كاملةٍ في بلدان الاتحاد يتوقف على مدى صواب القرارات المتخذة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتناول التظاهرات التي شهدتها يوم السبت الماضي موسكو وعدد من المدن الروسية تأييداً لعمال المناجم في مدينة ميجدوريتشينسك. تعيد الصحيفة إلى الأذهان أن العشرات من العمال قضوا نحبهم مؤخراً في انفجارٍ وقع داخل أحدِ مناجم الفحم هناك، وتضيف أن سلطات ميجدوريتشنسك منعت تنظيم الفعالياتِ الاحتجاجيةِ في المدينة. وفي هذا الخصوص تؤكد النائبة في مجلس الدوما نينا أوستانينا أن جميع عمال المناجم أجبروا على التعهد خطياً بعدم التطرق إلى الوضع في المنجم المنكوب. أما من يتحدى هذا الحظر ويشارك في الاحتجاج فيوضع تحت المراقبة ويتعرض للملاحقة. ومن جانبه يشير النائب فاديم سولوفيوف إلى أن محافظ كيميروفو آمان تولييف وموظفي إدارته يتخذون إجراءاتٍ قاسيةً للتخفيف من حدة التوتر. كما أن المواطنين يخشون أن تُدرِج السلطات أسماءهم في القائمة السوداء مما يعني فقدان عملهم في منطقةٍ تعاني أصلاً من معدلاتٍ مرتفعةٍ للبطالة. ويخلص سولوفيوف إلى أن القمع - على حد قوله - يعوق السكان من التعبير عن مشاعرهم وإبداء تضامنهم مع المتظاهرين.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتحدث عن إغلاق جسرٍ في مدينة فولغوغراد بعد تعرضه لاهتزازاتٍ شديدة يوم الخميس الماضي. تقول الصحيفة إن هذا الجسر يعد الأطول في أوروبا، إذ يبلغ طوله كيلومترين ويربط بين ضفتي نهر الفولغا في هذه المنطقة. وجاء في المقال أن رياحاً عاتية تسببت بتموجاتٍ واضحةٍ فيه علماً بأنه دشن قبل ستة أشهرٍ فقط. وعندما لاحظ المراقب المناوب هذه الظاهرةَ الغريبة أدار جهاز الإنذار فتوقفت على الفور حركة المرور عبر الجسر. وبحسب اللجنة التي شكلت لكشف أسباب ما حدث فإن تموجات الجسر جاءت نتيجةَ شدةِ الرياح وهبوبها عليه بزاويةٍ معينة. ومما يرجح هذا الاحتمال أن الخبراء لم يجدوا أية تشققاتٍ أو أضرار في بلاطة الجسر أو ركائزه. أما نائب وزير النقل أوليغ بيلوزيوروف فقد أعلن عن إغلاق الجسر لحين إجراء فحصٍ شامل يؤكد سلامة استخدامه. ويلفت كاتب المقال النظر إلى أن إغلاق هذا الممرِ الهام عبر نهر الفولغا وضع منظومة النقل في مدينة فولغوغراد على حافة الانهيار.

صحيفة "فيدوموستي" تعلق على مشروع قرارٍ في مجلس الأمن الدولي لفرض عقوباتٍ على طهران، فتقول إنه لن يمنع تصدير منظومات الدفاع الجوي الروسية إلى إيران. وتوضح الصحيفة أن القرارَ المنتظر يمنع تصدير المعداتِ العسكريةِ الثقيلة إلى هذا البلد باستثناء منظومات الدفاع الجوي. وهذا ما يترك المجال مفتوحاً أمام روسيا من وجهة النظر القانونية لتنفيذ صفقة منظومات إس – 300 . وجاء في المقال أن صفقة تزويد طهران بخمسٍ من هذه المنظومات بقيمة مليارِ دولار أبرمت في عام 2007 إلا أن تنفيذها لم يتم حتى هذه اللحظة مما أثار استياء الجانب الإيراني. ويرى الخبير العسكري الروسي قسطنطين ماكيينكو أن تنفيذ هذه الصفقة مستبعد من وجهة النظر السياسية. ومما يرجح هذا الرأي أن إحدى مؤسساتِ التصنيعِ العسكريِ الروسية كشفت أن الجيش الروسي اشترى العام الماضي المنظومات التي كانت معَدةً للتصدير إلى إيران. ويرى ماكيينكو أن موسكو التي رفضت تسليم الإيرانيين صواريخ إس – 300  العام الماضي لن تُقدم على ذلك بعد أن يقر مجلس الأمن العقوبات على طهران.

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالا عن فورة الصداقة المفاجئة بين إيران وجورجيا. تذكر الصحيفة أن نائب وزير الخارجية الإيراني رامين مهمان باراستي زار جورجيا نهاية الأسبوع الماضي حيث أجرى مباحثاتٍ أعلن عقبها عزم طهران على تعميق تعاونها مع تبليسي. وأشار الدبلوماسي الإيراني إلى أن بلاده مستعدة للمساهمة في تنمية هذه الدولة. كما أكد أن الجمهورية الإسلامية تحترم وحدة أراضي جورجيا وفق الحدود المعترف بها دولياً. إلى ذلك أوضح أن طهران تنوي الاستثمار في قطاعي الطاقةِ الكهرومائية والزراعة في جورجيا كما أنها تدرس إمكانية تزويدها بالغازِ الطبيعي. وتنقل الصحيفة عن خبراءَ جورجيين أن إبداء الود تجاه إيران يأتي في إطار مساعي الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي للفت انتباه الأمريكيين. ومن جانبه يرى الخبير المستقل غيورغي خوخاشفيلي أن سلطات تبليسي عاتبة على الغرب عامةً وعلى الولايات المتحدة خاصة لتقصيرهما في تقديم الدعم لجورجيا في الصراع مع روسيا. ويضيف الخبير الجورجي أن مواقف تبليسي الأخيرة مبنية على الانفعالات وهذا أمر خطير في السياسة خاصةً عندما يتعلق الأمر بإيران.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان(  ثلاثٌ من دونِ واحدة ) أن الاتحاد الجمركي قد يتأسس بدون بيلاروس، وهو الخيار غير المرغوب فيه. فتوضح الصحيفة أن روسيا وكازخستان وبيلاروس لم تتوصل إلى اتفاق حول عدد من المسائل الاقتصادية ومن جملتها الظروف المتعلقة باستيراد السيارات الأجنبية إلى الاتحاد والتِقْنيات الجوية وتوريد النفط الروسي ومشتقاته إلى بيلاروس. والاختلاف في وجهات النظر قد يعرقل انطلاق الاتحاد بكامل قوته وَفقَ الموعد المحدد له في الأول من يوليو/ تموز المقبل بحسب تصريحات رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت بعنوان ( تبخُرُ الطلبِ على الغاز ) أن الرابطة العالمية لصناعة الغاز " Cedigazسيدِي غاز"  أظهرت في تقرير نشرته هبوط انتاج الغاز في العام الماضي بمقدار 3.4 % وهو ما يعتبر المستوى الأسوأَ خلال السنوات العشر الأخيرة. ويوضح التقرير أن رابطة الدول المستقلة سجلت هبوطا في الانتاج بلغ حوالي 13 %. إلى ذلك تشير التوقعات إلى أن سوقَ الغاز لن تشهد تعافيا سريعا وذلك لعدم ربحية المشروعات الضخمة لنقل الغاز.
 
صحيفة " آر بي كا- ديلي " كتبت تحت عنوان ( النقود تفرُّ من الأزمة ) أن المستثمرين سحبوا في الفترة ما بين  الثانيَ عشَرَ والتاسعَ عشرَ من الشهر الجاري  حوالي 12 مليارَ دولار من صناديق الاستثمار المباشَر من الولايات المتحدة وأوروبا. ويعتبر هذا الهروب لرؤوس الأموال الأكبرَ  في عامين، وذلك لأزمة الديون التي تعاني منها أوروبا. وتشير الصحيفة إلى أن صناديقَ الاستثمار المباشَرِ الآسيوية وسندات الخزينة الأمريكية أصبحت الأكثرَ جاذبيةً وشعبيةً لدى المستثمرين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)