كوريا الجنوبية تجمد كافة العلاقات الاقتصادية مع جارتها الشمالية.. واوباما يعلن مراجعة سياسة بلاده تجاه بيونغ يانغ

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48006/

اعلن الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك يوم الاثنين 24 مايو/أيار ان بلاده ستجمد كافة العلاقات التجارية مع جارتها الشمالية، مؤكدا أن سيؤول ستستخدم حقها في الدفاع عن النفس إذا واصلت بيونغ يانغ استفزازاتها. من جانبه أمر الرئيس الامريكي باراك اوباما حكومته بمراجعة السياسة الامريكية تجاه كوريا الشمالية. بدوره دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجلس الامن الدولي الى اتخاذ خطوات فعلية في القريب العاجل ضد كوريا الشمالية.

اعلن الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك يوم الاثنين 24 مايو/أيار ان بلاده ستجمد كافة العلاقات التجارية مع جارتها الشمالية، مؤكدا أن سيؤول ستستخدم حقها في الدفاع عن النفس إذا واصلت بيونغ يانغ استفزازاتها.
وقال الرئيس الكوري الجنوبي في تصريح متلفز تحدث فيه عن نتائج التحقيق الدولي في غرق السفينة "تشيونان" الحربية الكورية الجنوبية: "سنستخدم حقنا في الدفاع عن النفس إذا قامت بيونغ يانغ باختراق مياهنا الاقليمية أو مجالنا الجوي أو حدودنا البرية".
وأكد أن كوريا الشمالية ستدفع ثمن اغراق السفينة، حيث لن يسمح للسفن التجارية الكورية الشمالية بالابحار في المياه الكورية الجنوبية وان كل التجارة والمبادلات مع كوريا الشمالية ستجمد، مضيفا ان سيؤول ستحيل قضية إغراق سفينتها الى مجلس الامن الدولي.
وفي الوقت نفسه أكد الرئيس ان "هدفنا النهائي ليس هو المواجهة العسكرية".
وكانت لجنة تحقيق دولية قد أعلنت الأسبوع الماضي أن غرق السفينة الحربية الكورية الجنوبية نتج عن طوربيد أطلقته غواصة كورية شمالية. لكن بيونغ يانغ رفضت كافة الاتهامات الموجهة ضدها وأعلنت عن إرسال فريق من خبرائها الى منطقة الحادث لاجراء تحقيق مستقبل.

كندا تفرض عقوبات اقتصادية صارمة على كوريا الشمالية

من جهته أعلن رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر فرض عقوبات اقتصادية ضد كوريا الشمالية، بالاضافة الى وضع قيود حازمة وشديدة على التجارة والاستثمار مع بيونغ يانغ، والغاء كافة الزيارات للشخصيات الرسمية من كوريا الشمالية الى الاراضي الكندية.

وقال هاربر ان كندا تدين النظام المتهور في كوريا الشمالية على مخالفاته الفضة للقانون الدولي وتجاهله للاعراف الدولية، مشيرا الى ان بلاده ستسعى الى التنسيق  مع حكومات المجتمع الدولي الاخرى بشأن فرض عقوبات على كوريا الشمالية.

وشدد رئيس الوزراء الكندي على ان بلاده لازالت معنية بإحلال السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، مؤكدا وقوف كندا ودعمها لشركائها بمجموعة الثمانية في هذه المسألة.

أوباما يأمر بمراجعة السياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية

أمر الرئيس الامريكي باراك اوباما حكومته بمراجعة السياسة الامريكية تجاه كوريا الشمالية وذلك بعد إعلان نتائج تحقيق دولي أكدت أن غواصة كورية شمالية كانت وراء الهجوم على سفينة كورية جنوبية في مارس/آذار الماضي الذي أدى الى إغراقها.
وقال روبرت غيبس الناطق باسم البيت الأبيض في بيان نشر يوم 24 مايو/أيار: "ردا على السلوك الاستفزازي الكوري الشمالي وانتهاك بيونغ يانغ للقانون الدولي، امر الرئيس الحكومة الامريكية بمراجعة السياسات القائمة المتعلقة بالجمهورية الشعبية الديمقراطية الكورية (كوريا الشمالية)".
واضاف الناطق أن هذه المراجعة تهدف الى تعديل الاجراءات التي تتخذها البلاد للتصدي للخطر الذي تشكله كوريا الشمالية.
كما أمر أوباما وزارة الدفاع الأمريكية بالتنسيق الدائم مع كوريا الجنوبية، حيث اكد البيان أن الطرفين يعملان على تمتين التعاون العسكري بينهما وتوسيع نطاق تعاونهما في شبه الجزيرة الكورية.
وكان البيت الأبيض قد ذكر يوم الأحد الماضي أن أوباما يرى أن تشديد العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية في اعقاب هجومها على السفينة التابعة لجارتها الجنوبية، "أجراء مناسب تماما"، مؤكدا على استعداد الولايات المتحدة لتقديم الدعم كامل النطاق لسيؤول.

بان كي مون يدعو مجلس الامن الدولي الى اتخاذ خطوات فعلية ضد كوريا الشمالية

من جهته دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجلس الامن الدولي الى ممارسة صلاحياته واتخاذ خطوات فعلية في القريب العاجل ضد كوريا الشمالية، وذلك على خلفية اعلان لجنة التحقيق الدولية أن غرق السفينة الحربية الكورية الجنوبية نتج عن طوربيد أطلقته غواصة كورية شمالية.

ووصف بان كي مون نتائج التحقيق الدولي بـ"الصاعقة"، معربا عن ادانته لذلك العمل الغير مقبول، لاسيما وأنه وقع في الوقت الذي وصلت فيه المحادثات بين بيونغ يانغ ومجموعة الست حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية الى طريق مسدود.

كلينتون: واشنطن تعمل على تفادي تصعيد الوضع في شبه الجزيرة الكورية
نقلت وكالة " أسوشيتد برس" يوم الاثنين 24 مايو/أيار عن وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قولها ان الولايات المتحدة تعمل بجد لتفادي أي تصعيد في وضع "غير مستقر للغاية" في شبه الجزيرة الكورية.
ولم تتطرق كلينتون التي تزور الصين حاليا، الى مسألة فرض مزيد من العقوبات على بيونغ يانغ، لكنها  أكدت أن واشنطن تبحث خطواتها في هذا الموضوع مع الصين وشركائها الأخرين.
وسبق ان حثت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في افتتاح جلسات الحوار الاستراتيجي والاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة، حثت بكين على التعاون في التصدي للتداعيات الحديثة وتحقيق الأهداف المشتركة في شبه الجزيرة الكورية لإعادة السلام والاستقرار في المنطقة.
وذكرت كلينتون ان واشنطن تدعو كوريا الشمالية للكف عن الاستفزازات والتخلي عن سياسة التهديدات والعسكرة واتخاذ الخطوات الضرورية لتنفيذ التزاماتها الدولية فيما يخص نزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية. وتأتي تصريحات كلينتون هذه على خلفية فضيحة دولية نشبت بعد اعلان نتائج تحقيق دولي في حادث غرق سفينة كورية جنوبية في البحر الأصفر في مارس/آذار الماضي، اكدت أن غواصة تابعة للبحرية الكورية الشمالية وراء إغراق السفينة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك