حراك مصري – سوداني لمواجهة ازمة اعلان عنتيبي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47937/

جددت القاهرة والخرطوم موقفهما الرافض للانضمام إلى اتفاقيةِ إعادةِ توزيع حصص مياه نهر النيل الجديدة التي دعا إليها عددٌ من دولِ حوض النيل، واكد البلدان عدم اعترافهما بالاتفاقيةِ الجديدة في حال توقيعها.

جددت القاهرة والخرطوم موقفهما الرافض للانضمام إلى اتفاقيةِ إعادةِ توزيع حصص مياه نهر النيل الجديدة التي دعا إليها عددٌ من دولِ حوض النيل، واكد البلدان عدم اعترافهما بالاتفاقيةِ الجديدة في حال توقيعها.
الحراك المصري السوداني على ارفع المستويات يتسارع لمواجهة اتفاقية عنتيبي التي يعمل عدد من دول حوض نهر النيل على ابرامها كبديل لاتفاقية عام 1959  الخاصة بتحديد حصص الدول المتشاركة بالنيل.
تمخض الحراك السياسي في كل من القاهرة والخرطوم عن إصدار بيان مشترك يشدد على رفض البلدين لأي اتفاقية جديدة لا تحمي مصالحهما المائية، ويؤكد عدم الاعتراف بها في حال توقيعها، وبالإنسحاب من كافة مشروعات مبادرة حوض النيل وعدم استكمال اي دراسات او مشروعات مشتركة مع الدول الاعضاء في المبادرة، التي يمولها ويدعمها البنك الدولي.
ودعا البيان كذلك دول الحوض التسعة إلى المرونة، والعودة إلى مائدة المفاوضات للتوصل إلى اتفاق يلبي مصالحهم جميعا ولا يستثني احداً.
ومن المقرر ان تشهد القاهرة مباحثات بين الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الكيني رايلا أودينجا، يعقبها لقاء مبارك مع رئيس جمهورية الكونغو مطلع الاٍسبوع المقبل، في مساع لوقف انضمام دول اخرى إلى الاتفاقية الجديدة التي تهدد الأمن المائي لكل من السودان ومصر.
ستكون اتفاقية عنتيبي، في حال توقيعها، فاتحة ازمة سياسية لا يستبعد الخبراء والمحللون أن تفضي الى حرب في المنطقة، لاسيما في ضوء تقارير تفيد بارتفاع الانفاق على التسلح في دول منابع النيل، خشية من ازمة مائية بينهم.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية