خبير أمريكي: العقيدة العسكرية الجديدة للناتو تفتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47799/

قدمت مجموعة الحكماء التابعة لحف الناتو مؤخرا تقريرا عن نتائج عملها على إعداد العقيدة العسكرية الجديدة للحلف. وفي معرض تعليقه على هذا التقرير قال وليد فارس أستاذ العلوم السياسية والباحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن، أن تبني العقيدة العسكرية الجديدة للناتو يدل على التغير التاريخي الاستراتيجي الكبير الذي كان ينتظره العالم منذ 15 سنة بعد انتهاء الحرب الباردة.

قدمت مجموعة الحكماء التابعة لحف الناتو مؤخرا تقريرا عن نتائج عملها على إعداد العقيدة العسكرية الجديدة للحلف. ومن المقرر أن يقوم أندرس فوغ راسموسن الأمين العام للناتو بوضع مشروع العقيدة الجديدة خلال الصيف المقبل ليقدمه لقمة الناتو في لشبونة في نوفمبر/تشرين الثاني لإقراره.
وفي معرض تعليقه على هذا التقرير قال وليد فارس أستاذ العلوم السياسية والباحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن، إن تبنّي العقيدة العسكرية الجديدة للناتو يدل على التغير التاريخي الاستراتيجي الكبير الذي كان ينتظره العالم  منذ 15 سنة بعد انتهاء الحرب الباردة.

 كما اعتبر الخبير أن أحداث 11 سبتمبر/أيلول والعمليتين العسكريتين في العراق وأفغانستان وتوسيع بقع عدم الاستقرار الأمني في العالم أدت الى نقلة نوعية في عقلية قيادة الناتو.
ويرى فارس ان الناتو أراد بهذا التقرير أن يرسل رسالتين، الأولى مفادها أن الحلف مستعد، إذا طالب منه المجتمع الدولي، للعمل خارج نطاقه الجغرافي. واعتبر الخبير أن هذا قائم في الصومال وفي أماكن أخرى في العالم.
أما الرسالة الثانية، فأشار فارس الى أنها موجهة الى روسيا بهدف التخفيف من حد الأزمات التي كانت قائمة بين الطرفين، لأن الناتو لم يقدم حتى الآن توضيحات حول ما يريده من روسيا. وذكر أن هذا التقرير يوضح لموسكو هذه المسألة.
كما يرى فارس أن روسيا لم تنضم الى حلف الناتو كدولة عادية، لانها دولة كبيرة جدا ولها حدود مع دول أوروبية وآسيوية والولايات المتحدة نفسها. لكنه توقع أن يجد الطرفان صيغة مناسبة للتعاون الفعال والتنسيق الاستراتيجي بينهما بعد إقرار عقيدة الناتو العسكرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)