كلينتون تؤكد نيتها العمل مع مجلس الشيوخ بغية إتمام التصديق على معاهدة "ستارت" الجديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47712/

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون خلال جلسة استماع بشأن التصديق على معاهدة "ستارت" الجديدة مع روسيا في مجلس الشيوخ الأمريكي أنها مستعدة للعمل مع أعضاء المجلس من أجل إتمام عملية التصديق. وأكدت كلينتون خلال الجلسة يوم الثلاثاء 18 مايو/أيار أن معاهدة "ستارت" الجديدة لا تحد من تطوير الدفاع المضاد للصواريخ وتحديث القدرات النووية الأمريكية.

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون خلال جلسة استماع بشأن التصديق على معاهدة "ستارت" الجديدة مع روسيا في مجلس الشيوخ الأمريكي أنها مستعدة للعمل مع أعضاء المجلس من أجل إتمام عملية التصديق.

وأكدت كلينتون خلال الجلسة يوم الثلاثاء 18 مايو/أيار أن معاهدة "ستارت" الجديدة لا تحد من تطوير الدفاع المضاد للصواريخ وتحديث القدرات النووية الأمريكية.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية إن سريان مفعول المعاهدة الجديدة سيساعد على تعزيز العلاقات الأمريكية الروسية بما فيها المجالات غير المرتبطة بالحد من انتشار الأسلحة، مضيفة أن هذه المجالات تشمل التعاون بشأن الملف النووي الإيراني والقضية الأفغانية والتعاون التجاري والاستثماري.

من جانبها حذرت الأكثرية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي من فشل المجلس في التصديق على معاهدة "ستارت" الجديدة.

وقال جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس خلال جلسة استماع حول هذه المسألة في اللجنة إن رفض التصديق على المعاهدة الجديدة بشأن تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية سينعكس سلبا على جهود الولايات المتحدة في مجال الحد من انتشار السلاح النووي.

وأكد كيري أن المعاهدة المذكورة ستجعل الولايات المتحدة أكثر أمنا وستساعد بتفعيل العمل على مكافحة الإرهاب النووي والحد من انتشار الأسلحة النووية.

من جانبه قال السيناتور ريتشارد لوغار إن المعاهدة الجديدة ستسمح بتعزيز الثقة بين الولايات المتحدة وروسيا.

غيتس: اعتراضات روسيا بشأن درعنا الصاروخية ليست لها علاقة بمعاهدة "ستارت"

من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس أن اعتراضات روسيا بشأن تطوير الدرع الصاروخية الأمريكية ليست لها علاقة بمعاهدة "ستارت" الجديدة. وقال غيتس إن "جوهر المشكلة يتمثل في أن روسيا ليست قادرة على إقامة درع صاروخية أما نحن فقادرون على ذلك"، مشيرا إلى أن واشنطن تملك "خطة شاملة" بهذا الشأن. وأعاد إلى الأذهان أن الولايات المتحدة تخصص 700 مليون دولار لتطوير الدرع الصاروخية وصناعة صواريخ جديدة وغيرها من المعدات.

هذا وبدأ أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء 18 مايو/ أيار بحث بنود اتفاقية الحد من الأسلحة الاستراتيجية "ستارت" الجديدة التي تم التوقيع عليها من قبل الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والأمريكي باراك أوباما الشهر الماضي.

ويشارك في جلسات الاستماع التي يعقدها المجلس وزراء الخارجية هيلاري كلينتون والدفاع روبرت غيتس إضافة إلى رئيس هيئة الأركان المشتركة، الأدميرال مايكل مولين.

ومن المنتظر عقد 9 - 10 جلسات قبل التصويت على المعاهدة بشكل نهائي، إذ أكد زعماء الحزب الديمقراطي رغبتهم في التصديق على المعاهدة، إلا أنهم أشاروا إلى إمكانية تأخر ذلك حتى بداية العام المقبل.

من جانبها قال المعارضة الجمهورية في المجلس الأعلى للكونغرس الأمريكي إن لديها العديد من التساؤلات المتعلقة بهذه الاتفاقية.

يذكر أن التصديق على المعاهدة يتطلب موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ.

محلل سياسي روسي: الديمقراطيون سيتمكنون من اقناع الجمهوريين بضرورة التصديق على الاتفاقية

من جانبه قال دميتري سوسلوف عضو مجلس السياسة الخارجية والدفاع في روسيا والخبير في العلاقات الروسية الأمريكية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الديمقراطيين في النهاية سيتمكنون من اقناع الجمهوريين بضرورة التصديق على هذه الاتفاقية.
واضاف ان اعضاء الحزب الجمهوري يقولون ان الرئيس الامريكي باراك اوباما قدم تنازلات غير مبررة لروسيا، وان هذا الاتفاق يميل بشكل اكبر لمصلحة روسيا.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)