بوتين: اكاديمية العلوم الروسية يجب ان تكون احدى مؤسسات تحديث الدولة

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47709/

قال فلاديمير بوتين رئيس وزراء روسيا الاتحادية ان على اكاديمية العلوم الروسية ان تكون احدى المؤسسات الاساسية في تطوير البلاد والمجتمع. جاء ذلك في خطاب القاه بوتين يوم 18 مايو/ ايار في الاجتماع العام لاكاديمية العلوم الروسية المنعقد بموسكو.

قال فلاديمير بوتين رئيس وزراء روسيا الاتحادية ان على اكاديمية العلوم الروسية ان تكون احدى المؤسسات الاساسية في تطوير البلاد والمجتمع وقال " اريد قبل كل شيء ان اقول باننا نقيم عاليا ماتوصلت اليه اكاديمية العلوم الروسية وكمثال اشير الى النتائج المهمة التي حصلت عليها في مجال العلوم الطبية. المقصود هنا التوصل الى تكنولوجيا جديدة لانتاج الانسولين البشري باستخدام الهندسة الوراثية " جاء ذلك في خطاب القاه بوتين يوم 18 مايو/ ايار في الاجتماع العام لاكاديمية العلوم الروسية المنعقد بموسكو.

واشار بوتين الى انه بفضل انتاج منظومة " كفازار كي في او " بالاكاديمية تطورت منظومة الملاحة " غلوناس ". ان لدى روسيا اليوم مجموعة تتكون من 25 جهازا لمنظومة " غلوناس " وسيصل عددها الى 30 في نهاية السنة الحالية. " ان هذا غطاء عالمي في حين ان الاوروبيين يمتلكون اثنين فقط ومع ذلك لهم الافضلية لانهم مرتبطون بالالكترونيات والتطور العلمي وهنا نحن بحاجة الى مساعدتكم ".
واشار بوتين الى ان الخبراء الروس يساهمون بنجاح في مشاريع عالمية ضخمة للابحاث.
اضافة الى ذلك اشار بوتين الى ضرورة زيادة عدد الابحاث العلمية المنشورة في الاصدارات العلمية المعترف بها لان العلماء الروس يحتلون المرتبة 14 في عدد الابحاث المنشورة في حين كانوا عام 1995 يحتلون المرتبة السابعة وقال " اننا اليوم نضع امام صناعاتنا والبزنس ونظام التعليم وغيرها من المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية متطلبات كبيرة ".
وقال ان هذه المتطلبات في حالة تجديد مستمر " وبشكل عام ان هذه مسألة تشكل مستقبل وطننا ".
واشار بوتين الى ضرورة تشكيل نواة للتنافس في مجال العلم ومساندة " اقوى المدارس العلمية المؤهلة ".
وحسب قوله ان من ضمن خطط الحكومة تركيز الموارد للاتجاهات الاولوية " طبعا يجب تسير العملية ليس على اساس مبادئ البيروقراطية وليس على رغبات بعض المسؤولين، بل على اساس اظهار الافضل خلال المنافسات الشفافة ".
وحسب رأي بوتين ان الاصلاحات داخل العلم وفي نظام اكاديمية العلوم الروسية سيسمح بالتوصل الى ابحاث علمية عالية الجودة وضمان مساهمة الاكاديمية في تحضير كوادر عصرية واصلاحات علمية – تكنولوجية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
من جانبه قال فاليري كوستيوك السكرتير العلمي للاكاديمية في التقرير الذي قدمه عن نشاط وعمل الاكاديمية خلال عام 2009 ان المستوى العلمي لروسيا يوازي المستوى العلمي للبلدان المتقدمة حسب المعايير العالمية. وقال " في الاونة الاخيرة برزت مناقشات كثيرة حول فعالية العلوم الروسية عموما واكاديمية العلوم الروسية خصوصا، يبين تحليل الفعالية أي العلاقة بين الاموال المخصصة للعلم الى عدد الابحاث العلمية المنشورة انها توازي نتائج بلدان متطورة علميا ".
ان المسألة مرتبطة بالاموال المخصصة للعلوم في روسيا القليلة قياسا بالبلدان المتطورة وقال " تشكل نسبة روسيا 2.2 % من مجموع الاموال المخصصة في العالم الى الابحاث العلمية في حين ان نسبة الولايات المتحدة الامريكية تعادل 35 % والاتحاد الاوروبي 24 % واليابان 13 % والصين 11 %". وعلى نفس المستوى تقع نسبة ابحاثنا العلمية المنشورة حيث تبلغ  2 % في حين حصة العلماء الامريكان 28 %  وقال " اذا تحدثنا عن المستوى العالمي فحقا نحن نتخلف وازداد هذا التخلف في السنوات الاخيرة ".
وحسب قوله انه في البلدان المتطورة تكنولوجيا يلاحظ نمو ثابت في عدد العلماء اما في روسيا فأن هذا المؤشر في انخفاض مستمر " من عام 1990 لغاية عام 2008 انخفض عدد العاملين في الابحاث العلمية بروسيا تقريبا من 2 مليون الى 760 الف شخص ومن ضمنهم البحاث العلميين من مليون الى 375 الف باحث. كما نرى تحققت امنية " اصلاحيي " تسعينات القرن الماضي. حيث انخفض العدد الى الثلث ".
تشكل المصاريف المخصصة لباحث واحد بروسيا 50 الف دولار سنويا في حين هذا المبلغ في اليابان يعادل 200 الف دولار وفي الولايات المتحدة الامريكية 280 الف دولار. وبشكل عام حسب قوله دون النظر الى ارتفاع مخصصات الابحاث العلمية في الميزانية ( تشكل 0.16 % ) من الناتج الاجمالي المحلي فان روسيا تتخلف عن الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا واليابان حيث ان هذا المؤشر هناك يعادل 0.5 %.
واشار الاكاديمي كوستيوك الى ان فعالية العلوم الروسية ترتفع " اذا ما اخذنا العلاقة بين عدد العاملين في مجال الابحاث وعدد الابحاث المنشورة  فنرى انه خلال السنوات العشرة الاخيرة تغير بعض الشيء ويمكن ان يعني هذا تطور انتاج علماؤنا وبالتالي تطور العلوم.
وقال كوستيوك ان التوصل الى هذه الفاعلية يعود الى جهود اكاديمية العلوم الروسية التي تحتل المرتبة الثالثة في العالم من حيث النشر بين المنظمات المتطورة وانها تحتل المرتبة الاولى من حيث كونها مصدرا للاقتباس في الفيزياء والكيمياء وعلوم الارض والمرتبة الثانية في الرياضيات وعلوم المواد " يعمل في اكاديمية العلوم الروسية 15 % من الباحثين في البلاد والذين ينشرون من 45 الى 60 % من الابحاث العلمية في الاصدارات المتخصصة وان القطاع العلمي وخاصة الاكاديمية هي اليوم الشكل الفعال لتنظيم العلوم في البلاد ".
واشار الى انه خلال فترة الازمة خصصت دول متقدمة مثل الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وغيرها مبالغ كبيرة للابحاث في العلوم الاساسية " واعتقد انه اذا لم تفعل روسيا نفس الشيء وتبدأ بتمويل البنى البحثية العلمية فان التخلف عن البلدان المتطورة سيكون كبيرا وسوف يصعب التغلب عليه.
وكان فلاديمير بوتين قد درأ هذه المخاوف في خطابه قائلا انه بعد اجتياز الازمة حاليا سوف يتم قريبا ليس فقط اعادة ميزانية الاكاديمية الى سابق عهدها بل وسيتم تمويل الابحاث في مجال العلوم الاساسية. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية