مدفيديف: روسيا سترحب في حال توجيه الدعوة لمشاركة اوكرانيا بمنظمة معاهدة الامن الجماعي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47702/

روسيا سترحب بمشاركة اوكرانيا في منظمة معاهدة الامن الجماعي، لكن مثل هذا القرار يجب ان تتخذه كييف وحدها. اعلن ذلك رئيس روسيا دميتري مدفيديف يوم 18 مايو/آيار خلال لقائه بطلبة جامعة شيفتشينكو الحكومية في كييف.

روسيا سترحب بمشاركة اوكرانيا في منظمة معاهدة الامن الجماعي، لكن مثل هذا القرار يجب ان  تتخذه كييف وحدها. اعلن ذلك رئيس روسيا دميتري مدفيديف يوم 18 مايو/آيار  خلال لقائه بطلبة جامعة شيفتشينكو الحكومية في كييف.
وقال مدفيديف:" يرضيني بصفتي رئيسا لروسيا  ما صرح به الرئيس يانوكوفيتش بشأن عدم انضمام اوكرانيا الى احلاف عسكرية، علما ان ذلك  يضمن تماما مصالحنا ويتفق، كما يبدو لي، وطموحات القسم الاكبر من الشعب الاوكراني".
واضاف الرئيس الروسي قائلا:" لكن الحياة  تتغير. واذا رأيتم في المستقبل ان الانضمام الى منظمة معاهدة الامن الجماعي هو طريق صائب بالنسبة اليكم فسيسرنا هذا الامر وسيسعدنا بالطبع ان نوجه اليكم دعوة الى الانضمام، الا ان ذلك  لابد ان يكون قرارا ذا سيادة تصدره الدولة. ويجب ان يكون هذا القرار جديا ويسبقه التفكير".
الجدير بالذكر ان منظمة معاهدة الامن الجماعي تضم كلا من امينيا وبيلوروسيا وكازاخستان وفرغيزيا وروسيا وطاجكستان وأوزبكستان.

مشكلة الارهاب في شمال القوقاز لا تزال قائمة
يرى رئيس روسيا الاتحادية ان رفض اية اشكال يتجلى من خلالها  الارهاب هو طريق وحيد لمواجهته.
وقال الرئيس الروسي:" ان الطريق الوحيد  لمكافحة الارهاب هو موقفنا الموحد القائم على عدم القبول في اية اشكال للنشاط الارهابي وادانته  دون شرط".
واشار مدفيديف الى وجوب  اتخاذ موقف موحد وليس كما هو الحال  في الماضي عندما كان ما حدث في روسيا يوصف بمصطلحات اخرى.
وقال الرئيس الروسي :"لذلك يجب على الاسرة العالمية اتخاذ موقف صارم فضلا عن جهود تبذلها كل دولة على حدة  في حل مشاكلها". واعترف مدفيديف ان  مثل هذه المشاكل لا تزال قائمة بصورة خاصة في شمال القوقاز".
واضاف مدفيديف قائلا:"  سنقوم بتصقية كل من  يعتدي على شعبه ونتعاون مع كل من يخرج من الغابة ويعبر عن استعداده للعمل".
ويرى دفيديف انه من الضروري تهيئة الظروف لتنمية الاقتصاد في شمال القوقاز وخلق فرص جديدة للعمل. واشار الرئيس الى الدور الكبير الذي تلعبه الاخلاقات والدين علما انه لا توجد اديان سيئة بل هناك دعاة سيئون.

الاحتفاظ بقاعدة بحرية للاسطول الروسي في القرم امر هام  لروسيا واوكرانيا من جهة او اوروبا والناتو من جهة اخرى لانه  يضمن امن المنطقة

يرى دميتري مدفيديف ان الاحتفاظ بالقاعدة البحرية  للاسطول الروسي في القرم هو امر هام  سواء أ كان بالنسبة الى  روسيا واوكرانيا من جهة او اوروبا والناتو من جهة اخرى لانه  يضمن الامن في منطقة البحر الاسود.
وقال مدفيديف:"  هو امر هام لروسيا لانها تعد عنصرا لامننا.  ويبدو لي انها لا تعيق احدا  بل على العكس  تدعم توازن القوى". واعاد رئيس الدولة الروسية  الى الاذهان ان ثمانينات القرن الماضي شهدت إخلالا بتوازن القوى في ظروف اختفاء نظام معاهدة وارسو وبقاء حلف الناتو الامر الذي ادى - بحسب قوله- الى وقوع تغيرات كارثية على خارطة اوروبا الجغرافية وتسبب في اندلاع نزاعات مسلحة كثيرة".
واوضح مدفيديف قائلا:" انني اتخذ دوما موقفا حذرا  من اي تغيير وقع في  نظام الامن. لذلك لا تعجبنا فكرة توسع الناتو اللاحق . وذلك ليس بسبب اننا  نمانع الناتو الذي نحافظ على علاقات الشراكة معه  بل بسبب ان الناتو هو  حلف عسكري  لا تشارك روسيا فيه. وبقدر ما يقترب حلف شمال الاطلسي من حدودنا  بقدر ما يقلقنا ذلك".
 واشار مدفيديف الى ان حسنات مرابطة اسطول البحر الاسود في سواستوبول واضحة للجميع بم فيها اوكرانيا واوروبا اخذا بعين الاعتبار نظام تقاسم الاخطار الذي  قد تشكل.

مدفيديف يرى ان استعادة العلاقات الاقتصادية بين روسيا واوكرانيا هي مهمة ذات اولوية

يرى مدفيديف ان استعادة العلاقات الاقتصادية بين روسيا واوكرانيا التي تم فقدانها عمليا في الاونة الاخيرة هي مهمة ذات اولوية.
وتسائل مدفيديف قائلا:" ماذا فقدناه؟" – واجاب قائلا:" كل شيء تقريبا  كنا قد احرزناه ببذل جهود كبيرة. وبالدرجة الاولى الديناميكا". واشار الرئيس الروسي الى عامل الزمن الذي يعد امرا هاما جدا في العالم المعاصر.
وقال مدفيديف:" لم تشهد السنوات الخمس المنصرمة  اي تطور عمليا. كما لم تشهد العلاقات بين الزعيمين اي ديناميكا ايجابية".
واضاف قائلا:" لذا من المهم استعادة العلاقات الاقتصادية وتشكيل نظام  يساعد في تطور العلاقات الاقتصادية والاجتماعية  في البلدين بشكل متزامن".
واعاد مدفيديف الى الاذهان ان خطة مثل هذا التطور لمدة 10 سنوات  تم الاتفاق على اعدادها خلال محادثاته مع رئيس اوكرانيا.

روسيا مستعدة لمساندة مصالح اوكرانيا في المؤسسات المالية الدولية

أكد دميتري مدفيديف  ان روسيا مستعدة لمساندة مصالح اوكرانيا بالمؤسسات المالية الدولية في بعض الاحيان.
واعاد مدفيديف الى الاذهان انه كان قد اعلن في اجتماع اللجنة الحكومية الروسية الاوكرانية المشتركة ان موسكو مستعدة لمساعدة شركائنا الاوكرانيين  في تعاونهم مع المؤسسات المالية الدولية.
وقال مدفيديف:" يبدو لي ان هذا الامر هام جدا علما ان وزن روسيا في تلك المؤسسات ملموس الى درجة وان روسيا هي عضو في منظمتي "العشرين" والثماني الكبار".
واستطرد الرئيس الروسي قائلا:"صراحة القول فاننا مستعدون لمساندة مصالح اوكرانيا عن طريق تشكيل "لوبي" في بعض الاحيان اذا اقتضي الامر. وذلك من اجل ان تتخذ قرارات في مصالح الدول الشقيقة.
واشار مدفيديف الى اهمية تطوير مشاريع روسية اوكرانية في مجال البزنس، الامر الذي سيساعد في التغلب على الازمة المالية.
كما اشار مدفيديف الى انتعاش الاقتصاد في كلا الدولتين ونمو التبادل السلعي بينهما. واعاد الى الاذهان مهمة بلوع التبادل السلعي بين البلدين هذا العام قيمة 30 – 40 مليار دولار.
وقال مدفيديف:" يجب طرح مهام اضخم من ذلك وهى - كما قلت امس-  بلوغ تبادل سلعي  قدره 100 مليار دولار ، الامر الذي لا يعد مستحيلا لاقتصادات كبرى مثل اقتصادي روسيا واوكرانيا.

روسيا لا تنوي حمل اوكرانيا على القبول في مخططات للتعاون في مجال الغاز الطبيعي

يرى دميتري مدفيديف ان اقامة مشاريع مشتركة بين روسيا واوكرانيا في مجال الغاز  يجب ان تجري على اساس براغماتي  دون الارغام على قبول اي مخططات.
وقال مدفيديف:" العالم يتغير مما يتسبب في ظهور منابع جديدة للطاقة وتكنولوجيات حديثة وانواع جديدة من الوقود تصنع من الغاز او على اساس  الغاز الطبيعي. يبدو لي ان هذا الامر يشجعنا على  التكامل.
ومن جهة اخرى  اكد مدفيديف بصورة خاصة ان روسيا لا ترغب في  حمل اوكرانيا على قبول اي مخططات.
واشار مدفيديف الى  ان روسيا  تمتلك  شركة "غازبروم" بصفتها شركة عالمية كبرى  لديها اتصال دائم بشركة "نفط غاز" الاوكرانية. ويتم الآن - بحسب قول مدفيديف - بحث عدد من  المسائل التي تخص التعاون بينهما وانشاء مشاريع مشتركة.
لم يذكر الرئيس الروسي مشاريع ومبادئ تقوم عليها الاتفاقات بين البلدين واكتفى بالقول ان هذا الموضوع لا بد من التنسيق فيه.
يذكر ان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين كان قد طرح يوم 30 ابريل/نيسان  اقتراحا باندماج شركتي "غازبروم" الروسية  و"نفط غاز" الاوكرانية. لكن الناطق باسم رئيس الحكومة الروسية  اوضح بعد ذلك ان اقتراح موسكو لا يقضي الاندماج بل انشاء شركة جديدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)