تايلند.. المعارضة تعرض هدنة على الحكومة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47676/

نفت الدائرة الصحفية لرئيس الوزراء التايلندي ابهيسيت فيجاجيفا يوم الثلاثاء 18 مايو/أيار أن يكون رئيس الحكومة يجري مباحثات مع المعارضة، مؤكدة انه لا مجال للحوار الا بعد وقف الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة بانكوك منذ شهرين.

نفت الدائرة الصحفية لرئيس الوزراء التايلندي ابهيسيت فيجاجيفا يوم الثلاثاء 18 مايو/أيار أن يكون رئيس الحكومة يجري مباحثات مع المعارضة، مؤكدة انه لا مجال للحوار الا بعد وقف الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة بانكوك منذ شهرين.
من جانب آخر أكدت الدائرة أن الحكومة التايلندية تلقت عرضا للهدنة تقدم به المحتجون في العاصمة بانكوك.
وجاء العرض خلال اتصال هاتفي أجراه أحد زعماء المحتجين المعروفين بأصحاب القمصان الحمر بمساعد لرئيس الوزراء إلا أن الأنباء تشير إلى عدم التوصل إلى أي اتفاق.
من جهة أخرى، أعلن ساتيت ونغنونغتاي الوزير الملحق بمكتب رئيس الوزراء التايلندي أن الجيش سيقوم بتفريق المتظاهرين في وسط المدينة بالقوة "في أسرع وقت ممكن"، وإخلاء مخيمهم الرئيسي.
ويأتي هذا في الوقت الذي يواصل فيه المحتجون اعتصامهم في مخيمهم المحصن وسط العاصمة بانكوك في تحد للأوامر العسكرية التي أصدرتها الحكومة لهم بمغادرة مواقعهم وفض الاعتصام.
وأعلن متحدث باسم الشرطة التايلندية أن حوالي 5 آلاف متظاهر لا يزالون في موقع تحصن “القمصان الحمر” في وسط بانكوك  بعد انتهاء المهلة التي حددتها السلطات لبدء إخلاء المخيم.
وقد أطلق الجنود الذخيرة الحية على المحتجين بهدف إبعادهم عن المكان في ظل تصريحات ممثلين حكوميين ان "عملية إغلاق المنطقة" ستتواصل.
وكان زعماء الحركة الاحتجاجية قد عرضوا في وقت سابق بدء الحوار مع الحكومة تحت رعاية الأمم المتحدة  شريطة أن تسحب الحكومة جنودها من منطقة المخيم.
من جانبها حثت الأمم المتحدة الأطراف المتصارعة في تايلند على التراجع عما سمته بـ"حافة الهاوية" وبدء محادثات لإنهاء الاشتباكات التي راح ضحيتها 37 قتيلا و250 مصابا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك