مدفيديف لا يستبعد أن اتفاقات ايران الجديدة بصدد تخصيب اليورانيوم ستتطلب المزيد من المشاورات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47662/

لم يستبعد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن تتطلب الاتفاقات الجديدة مع إيران بشأن تخصيب اليورانيوم مزيدا من المشاورات. ورحب مدفيديف بالتوصل إلى اتفاق بين إيران وتركيا والبرازيل بشأن تبادل اليورانيوم للتخصيب، معربا في ذات الوقت عن قلقه بشأن احتمال مواصلة إيران تخصيب اليورانيوم في أراضيها.

لم يستبعد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن تتطلب الاتفاقات الجديدة مع إيران بشأن تخصيب اليورانيوم مزيدا من المشاورات.

وقال مدفيديف يوم 17 مايو/ايار في كييف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش إنه "يجب إجراء مشاورات عاجلة بمشاركة جميع الجهات المعنية بما فيها إيران، ونتيجة لذلك يجب اتخاذ قرار بشأن الخطوات اللاحقة وتحديد ما إذا كانت القرارات المتخذة كافية أم أن هناك حاجة إلى اتخاذ غيرها من القرارات".

ورحب الرئيس الروسي بالتوصل إلى الاتفاق الثلاثي بين إيران وتركيا والبرازيل بشأن تبادل اليورانيوم للتخصيب، مؤكدا أن هذا الاتفاق يمثل وسيلة سياسية دبلوماسية لحل القضية الإيرانية.

وعلى حد قول مدفيديف فإنه يجب إجراء مشاورات جديدة لتوضيح ما إذا كانت كمية اليورانيوم للتبادل المنصوص عليها في الاتفاقية بين الدول الثلاث كافية.

كما أعرب الرئيس الروسي عن قلقه بشأن احتمال مواصلة إيران تخصيب اليورانيوم في أراضيها، مشيرا إلى أن هذا العمل في حال استمراره في إيران سيبقى مصدر مخاوف المجتمع الدولي.

الرئيس البرازيلي يطلع مدفيديف على تفاصيل المباحثات في طهران
نقل الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا في مكالمة هاتفية اجراها مع نظيره الروسي دميتري مدفيديف تفاصيل المحادثات في طهران حول الملف النووي الايراني ونتائجها، كما افاد المكتب الصحفي للكرملين.
وجاء في بلاغ المكتب الصحفي "نقل الرئيس دا سيلفا  تفاصيل ونتائج المباحثات في طهران للرئيس مدفيديف في اطار الاتفاقيات التي توصل لها الجانبان اثناء القمة التي جمعتهما في موسكو مؤخرا". وذكر البلاغ "ان الرئيس الروسي عبر بدوره عن شكره للرئيس دا سيلفا، واعطى درجة ايجابية للجهود التي قام بها الجانب البرازيلي بالاشتراك مع الجانب التركي في طهران بهدف الوصول الى حل دبلوماسي وسياسي للقضية النووية الايرانية".

هذا وقد وقع وزراء خارجية إيران تركيا والبرازيل صباح يوم الاثنين 17 مايو/أيار اتفاقا لتبادل الوقود النووي في الأراضي التركية بضمان برازيلي. وجرى التوقيع عقب اجتماع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في طهران بنظيره البرازيلي لولا دا سيلفا وبحضور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك