محارب سوفيتي قديم يخسر دعوته القضائية ضد السلطات اللاتفية في محكمة ستراسبورغ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47645/

خسر فاسيلي كونونوف المحارب القديم في صفوف الانصار خلال الحرب العالمية الثانية، القضية التي رفعها في عام 2004 ضد السلطات اللاتفية في المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان بستراسبورغ. وجاء قرار المحكمة ردا على طلب الحكومة اللاتفية إعادة النظر في القضية، بعد أن ألزمتها المحكمة نفسها بدفع مبلغ 30 ألف يورو للمحارب القديم "تعويضأً عن الأضرار المعنوية" التي لحقت به بسبب إدراجه ضمن قائمة مجرمي الحرب في لاتفيا.

خسر فاسيلي كونونوف المحارب القديم في صفوف الانصار خلال الحرب العالمية الثانية، القضية التي رفعها في عام 2004 ضد السلطات اللاتفية في المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان بستراسبورغ.
وجاء قرار المحكمة ردا على طلب الحكومة اللاتفية إعادة النظر في القضية، بعد أن ألزمتها المحكمة نفسها بدفع مبلغ 30  ألف يورو للمحارب القديم "تعويضأً  عن الأضرار المعنوية" التي لحقت به بسبب إدراجه ضمن قائمة مجرمي الحرب في لاتفيا.
وتعود قضية فاسيلي كونونوف الى عام 1998 عندما اعتقلته الشرطة اللاتفية بتهمة قتل 9 مدنيين لاتفيين عام 1944. وقضت محكمة لاتفية عام 2000 بسجنه سنة ونصف.
ويقول فاسيلي كونونوف أن الاشخاص الذين اتهم بقتلهم لم يكونوا مدنيين بل كانوا يعملون في صفوف الشرطة النازية. هذا ومنحت السلطات الروسية فاسيلي كونونوف الجنسية الروسية بعد الإفراج عنه فور إعلان الحكم عليه لانه قد قضى في السجن اكثر من عامين.
لكن معركة كونونوف مع النظام القضائي اللاتفي دفعته إلى البحث عن العدالة في محكمة حقوق الانسان. وفي العام الماضي أعلنت محكمة ستراسبورغ عدم شرعية حكم السلطات اللاتفية، غير أن ريغا لم توافق على ذلك واستأنفت الدعوى من جديد.
الخارجية الروسية تدين قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان
قال مصدر في وزراة الخارجية الروسية يوم الاثنين، أن موسكو تدين قرار محكمة ستراسبورغ لحقوق الانسان.
وذكر المصدر: "هذا القرار غير مفهوم: احتفلنا مؤخرا بالذكرى الـ65 في الحرب العالمية الثانية على النازية، ومفاجئة تتخذ المحكمة قرارا ضد أشخاص حاربوا النازية.
كما ندعوكم لقراءة مقال في "منطقة البلطيق والعلم الجيوسياسي" في موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)