بعد اتمام عملية اعادة فرز وعد الاصوات بمحافظة بغداد مفوضية الانتخابات تؤكد من جديد تقدم "العراقية" على "دولة القانون"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47596/

اعلن المتحدث الرسمي باسم المفوضية العراقية العليا للانتخابات القاضي قاسم العبودي في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة العراقية يوم 16 مايو/ايار ان عملية اعادة فرز وعد اصوات الناخبين في دوائر بغداد لم تسفر عن اية تغييرات في النتائج الرسمية النهائية لعموم العراق التي سبق وان اعلنتها المفوضية بعد فرز الاصوات الاول.

اعلن المتحدث الرسمي باسم المفوضية العراقية العليا للانتخابات القاضي قاسم العبودي في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة العراقية يوم 16 مايو/ايار ان عملية اعادة فرز وعد اصوات الناخبين في دوائر بغداد لم تسفر عن اية تغييرات في النتائج الرسمية النهائية لعموم العراق التي سبق وان اعلنتها المفوضية بعد فرز الاصوات الاول.

وعبر قاسم العبودي عن دهشته للتقارب الشديد لنتيجة الفرز الاخير مع نتيجته الاولى بالقول "النتيجة كانت مذهلة وهناك تطابق كبير جداً بين ما اعلن سابقاً وما اعيد فرزه خلال الايام الماضية"، اذ سجلت اعادة فرز الاصوات خطاً بنسبة 1% فقط، وهي الحد الادنى من الاخطاء المسموح بها دولياً والتي يجب الا تتجاوز 4%.

الا ان اعادة فرز وعد الاصوات ادت الى بعض التغييرات الطفيفة ، فقد اعلن العبودي  صعود مرشحة في ائتلاف "القائمة العراقية" على حساب اخرى في القائمة ذاتها، وهو الامر الذي تكرر في ائتلاف "دولة القانون" ايضا.

كما اكد العبودي  توزيع المقاعد البرلمانية على الفائزين في بغداد، والتي كانت المفوضية قد اعلنتها سابقاً ً وهي على النحو التالي: 26 مقعداً لائتلاف "دولة القانون" الذي يتزعمه رئيس الوزراء  نوري المالكي، و24 مقعداً لائتلاف "القائمة العراقية" الذي يتزعمه  رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي، في حين حصل "الائتلاف الوطني العراقي" على 17 مقعداً.

من جانبه صرح رئيس وفد الجامعة العربية الذي شارك في مراقبة عملية  اعادة فرز وعد الاصوات  محمد الخلميشي في المؤتمر الصحفي ذاته ان اعادة الفرز اكدت على مصداقية وشفافية اجراءات مفوضية الانتخابات العراقية.

وفي اول رد فعل لـ "لقائمة العراقية" شدد حسين الشعلان، وهو احد اعضاء "القائمة" البارزين، على "حق القائمة" القانوني والدستوري بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وذلك استناداً لنتائج اعادة فرز الاصوات الاخيرة، التي اكدت النتائج الرسمية المعلنة سابقاً .

واضاف  "ان تحالف  دولة القانون والائتلاف الوطني لا يمثل كتلة واحدة كونه لا يشكل كيانا واحدا ولا يمتلك برنامجا واحداً"، مرجحاً ان يكون طلب "دولة القانون" اعادة فرز الاصوات نابعا من رغبتها بالبقاء في السلطة لاطول مدة ممكنة، ما يمكنها من التفاوض مع الاطراف السياسية من موقع قوة.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد وافقت على اعادة فرز وعد الاصوات يدوياً في محافظة بغداد، بناءاً على طلب تقدم به ائتلاف "دولة القانون" بقيادة رئيس الوزراء نوري المالكي. 

يذكر ان النتائج النهائية لاجمالي الاصوات التي حصلت عليها ابرز القوائم التي شاركت في الانتخابات البرلمانية التي شهدها العراق في مارس/آذار الماضي جاءت على النحو التالي: 91 مقعداً لأئتلاف  "القائمة العراقية" و89 مقعداً لائتلاف "دولة القانون" في حين حصل "الأئتلاف الوطني العراقي" على 70 مقعداً.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية