احمدي نجاد يشيد بموقف البرازيل من البرنامج النووي الايراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47591/

اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ونظيره البرازيلي لويس لولا دا سيلفا اثناء لقائهما بطهران يوم 16 مايو/ايار عزمهما على تعزيز العلاقات الثنائية. ووصل دا سيلفا الى طهران للمشاركة في قمة مجموعة الـ15، وكذلك لاجراء محادثات حول اقتراح تبادل الوقود النووي الايراني . كما تصدر مقترح تبادل اليورانيوم لقاء ثلاثيا عقده وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو في طهران مع نظيريه الإيراني منوشهر متكي والبرازيلي سيلسو اموريم .

اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ونظيره البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا اثناء لقائهما بطهران يوم 16 مايو/ايار عزمهما على تعزيز العلاقات الثنائية. وجاء في بيان نشر على الموقع الالكتروني للرئيس الايراني ان "احمدي نجاد شكر الرئيس البرازيلي لموقفه الداعم لحقوق الايرانيين والموقف الذي تبناه حيال تحسين العالم". واضاف البيان ان "الحقيقة هي ان بعض الدول التي تهيمن على المراكز الاعلامية والاقتصادية والسياسية في العالم لا تريد للدول الاخرى ان تتقدم. ولكن معا، نستطيع التغلب على هذه الظروف غير المنصفة ونحدث التغييرات".

وقال الرئيس الايراني في تصريح الصحفيين ان التعاون بين ايران والبرازيل "يعتبر تعاونا بين منطقتين مهمتين في العالم ويصب في مصلحة الجميع ولن يكون موجها ضد اي احد"، مؤكدا ان ايران والبرازيل بوجهات نظرهما المستقلة بامكانهما ايجاد حلول جيدة لقضايا العالم.

واشاد نجاد بمواقف الرئيس البرازيلي الداعمة لحقوق الشعب الايراني لاسيما في المجال النووي ومواقفه من اجل اصلاح النظام العالمي. كما قال الرئيس الايراني "في الواقع هناك دول معدودة تهيمن على المراكز السياسية والاقتصادية والاعلامية في العالم ولا ترغب ابدا بتقدم الدول الاخرى".

من جانبه، اعرب الرئيس البرازيلي عن ارتياحه لزيارة ايران، واصفا علاقات بلاده مع ايران بالاستراتيجية. ولفت الى ان الكثيرين في العالم يريدون لهذه الزيارة والعلاقات بين ايران والبرازيل الفشل، حسب تعبيره. وقال دا سيلفا "انا واثق من ان زعماء ما تسمى بالدول العظمى مستاؤون للغاية من لقائنا وتوثيق العلاقات بين بلدينا. ومع ذلك فان ايران والبرازيل بامكانهما بنوايا حسنة ان تشكلا وحدة سياسية لتوطيد العلاقات في مختلف الصعد ومنها الاقتصادية والتجارية". واكد ان البرازيل ستدافع دوما عن مواقف وحقوق ايران.
والتقى الرئيس البرازيلي كذلك المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي الذي دان "الضجة" التي تحدثها الدول الغربية الكبرى حول زيارة الرئيس البرازيلي.

ووصل لولا دا سيلفا الى طهران للمشاركة في قمة مجموعة الـ15، ويجري على هامش أعمال القمة محادثات مع المسؤولين الإيرانيين حول اقتراح تبادل الوقود النووي. ويرافق الرئيس البرازيلي وفد يضم 300 شخص، ويتوقع ان يتم التوقيع خلال هذه الزيارة  على عدد من الاتفاقيات التجارية بين البلدين في وقت لاحق.

وقبيل زيارته، صرح دا سيلفا للصحافيين في موسكو انه "متفائل" ويأمل في ان يتمكن من اقناع احمدي نجاد بالتوصل الى اتفاق مع الغرب. وكان الرئيس البرازيلي اكد غير مرة انه يحق لطهران امتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية، كما اكد ان فرض عقوبات على طهران سيأتي بنتائج عكسية.

وزراء خارجية ايران وتركيا والبرازيل يناقشون مقترح تبادل اليورانيوم

وفي تطور آخر، أجرى وزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو في طهران يوم 16 مايو/ايار محادثات مع نظيريه الإيراني منوشهر متكي والبرازيلي سيلسو اموريم تناولت مسألة تبادل الوقود النووي. وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية ان زيارة اوغلو تهدف الى "اجراء محادثات وتبادل وجهات النظر مع المسؤولين الإيرانيين حول اقتراح تبادل الوقود النووي"، والمشاركة في قمة مجموعة الـ15 في طهران التى تعقد يوم 17 مايو/ايار.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك