السلطات السودانية تعتقل الترابي والجيش يرسل تعزيزاته الى دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47573/

قالت مصادر سودانية مسؤولة ان قوات الامن اعتقلت الزعيم الاسلامي المعارض حسن الترابي فجر يوم 16 مايو/ايار في منزله دون أن تبين أسباب هذا الاعتقال، وتأتي هذه الحادثة تزامنا مع التطورات الميدانية الاخيرة في دارفور، حيث ارسلت الحكومة السودانية المزيد من التعزيزات العسكرية إلى هناك على خلفية الاشتباكات الاخيرة مع مسلحين من حركة العدل والمساواة، وغياب حل سلمي قريب لمشكلة دارفور عن طريق المفاوضات.

قالت مصادر سودانية مسؤولة ان قوات الامن اعتقلت الزعيم الاسلامي المعارض حسن الترابي في منزله دون أن تبين أسباب هذا الاعتقال ، وكما أفاد سكرتيره الخاص عوض بابك حوالي فان قوة من جهاز الامن والمخابرات حضرت بعد منتصف الليل  في 3 سيارات مدججة بالسلاح واخذت الدكتور حسن الترابي لجهة غير معلومة.

هذا ونقلت الـ"بي بي سي" عن وصال المهدي زوجة الترابي، أن زوجها ربما اعتقل لإدلائه بتصريحات لصحيفة "أخبار اليوم" السودانية المستقلة، اتهم فيها السلطات السودانية بتزوير الانتخابات المتعددة الاخيرة والتي فاز بها الرئيس السوداني عمرحسن البشير باكثر من 68 % من الاصوات.

يذكر ان الترابي كان من حلفاء الرئيس عمر حسن البشير المقربين ، قبل  ان تنشب بينهما خلافات عامي 1999-2000 حول السلطة والصلاحيات الرئاسية في السودان، ادت في النهاية انشقاق الترابي وتشكيل حزب معارض للحكومة السودانية. وقد اعتقل الترابي بعد ذلك لمرات عديدة كان آخرها في يناير/كانون الثاني عام 2009.

وتأتي حادثة الاعتقال  هذه على خلفية التطورات الميدانية الاخيرة في دارفور حيث ارسلت الحكومة السودانية المزيد من التعزيزات العسكرية إلى هناك بعد الاشتباكات الاخيرة مع عناصر من حركة العدل والمساواة، وكان الجيش السوداني قد اعلن انه سيطر على جبل مون قرب الحدود مع تشاد في غرب دارفور وقتل 108 عناصر من الحركة واعتقل 61 آخرين.

من جهتها نفت حركة العدل والمساواة ما ذكره الجيش، وقالت إنها انسحبت من منطقة جبل مون طواعية قبل أيام كي لا يتعرض السكان المحليين لقصف من القوات الحكومية، مشيرة الى ان طريق المفاوضات مع الحكومة السودانية بات بعيدا جدا، وقالت ان العمليات العسكرية السودانية تثبت أن الحكومة السودانية اختارت العودة إلى الحرب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية