عروض " توراندوت" الصينية على خشبة الاوبرا السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47529/

احتفاءً بالعيد السادس لدار الأوبرا السورية تم في دمشق تقديم عرض " توراندوت" التي حضرت لتجسيدها أمام الجمهور السوري فرقة أوبرا الصين الوطنية المركزية.

احتفاءً بالعيد السادس لدار الأوبرا السورية تم في دمشق تقديم عرض " توراندوت" التي حضرت لتجسيدها أمام الجمهور السوري فرقة أوبرا الصين الوطنية المركزية.
هكذا كانت التحضيرات للعرض الأوبرالي الصيني توراندوت . فريق عمل تِقنيٌ صيني وسوري بدأ بتركيب ديكورِ العرض الذي احتاج إلى طائرتين لنقله من بكين إلى دمشق. أروقة وكواليس مسرح دار الأوبرا ازدحمت بالأزياءِ المزركشة المستوحاةِ من التراث الصيني التقليدي.
يبدأ الممثلون وعددهم في أوبرا توراندوت 200 ممثلٍ بوضعِ الماكياج، كلٌ بحسب شخصيته. وهو تقليدٌ في المسرح الصيني حيث يرمز للشخصيةِ ومكانتها الاجتماعية بحسب ألوانِ وطريقةِ الماكياج، وكذلك في تصميمِ ونوعِ الأقمشة المستخدمة لزِيِّ كل شخصية. ويستعد الجميع لـبَـدءِ العرض الممتد لساعتين، يفصل بين فصوله الثلاثةِ استراحتان يبدّل خلالهما الديكور.
 تنطلق أوبرا توراندوت من إحدى حِكاياتِ ألفِ ليلةٍ وليلة، التي تدور أحداثها في الصين في القرون الوسطى نسجها بطريقة الاوبرا المؤلفُ الموسيقيُ الايطالي جاكومو بوتشيني وتُـوُفِي قبل إتمامها فأكملها بعده فرانكو ألفانو، وقدمت لأول مرة في دار الأوبرا الصينية عام 1989، وتحولت إلى جزءٍ من ربرتوار الدار.
تروي الأوبرا حكاية ابنةِ امبراطور الصين توراندوت. تهافت على خِطبتِها كثيرون، وفي كل مرة تضع شرطا تعجيزيا من خلال أَحاجٍ ثلاث، يكون الموت مصيرَ من يفشل. وحدَه الأميرُ كالاف يحُل اللغزَ ويفوز بقلب الأميرة التي تتمنع  في البداية عن القبول به زوجا. لتؤكدَ القصةَ في النهاية أن الحب هو الجوهرُ الحقيقي للحياة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية