السلطات التايلاندية تعلن وسط بانكوك منطقة خطرة وبان كي مون يدعو لوقف العنف في البلاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47524/

اعلنت السلطات التايلاندية وسط بانكوك منطقة خطرة سيجري فيها اطلاق النار وتوجهت الى كافة المواطنين بطلب عدم التواجد وسط المدينة ما لم يستتب الأمن هناك. بدوره دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى انهاء اعمال العنف في تايلاند لتفادي المزيد من الخسائر في الارواح.

اعلنت السلطات التايلاندية يوم 15 مايو/ايار وسط بانكوك منطقة خطرة سيجري فيها اطلاق النار. وشوهدت لافتات كتبت عليها تحذيرات بهذا الشأن باللغتين الانجليزية والتايلاندية في محيط نقاط الاشتباك بين الجيش والمعارضة. وتوجهت الحكومة الى كافة المواطنين بطلب  عدم التواجد وسط المدينة ما لم يستتب الأمن هناك.
وتفيد وسائل الاعلام بان السفارات الواقعة  بالقرب من معسكر "اصحاب القمصان الحمر" (نشطاء المعارضة)  طلبت من موظفيها مغادرة العاصمة. وتقدمت بمثل هذا العرض  يوم 15 مايو/أيار سفارة الولايات المتحدة التي تقع في شارع فايرليس رود وتبعد 500 متر فقط عن حديقة لومبيني الملكية التي تشهد اشتباكات.
 وبحسب قول الناطق الرسمي باسم البعثة الدبلوماسية الامريكية  فان وزارة الخارجية الامريكية وافقت على المغادرة الطوعية  لافراد عائلات الدبلوماسيين  واخذت على عاتقها كافة النفقات الضرورية.
وقد قطع العسكريون التايلانديون  كافة الطرق المؤدية الى منطقة النزاع ووحوطتها باسلاك شائكة . كما دعت السلطات الصحفيين الى مغادرة مواقع الاشتباكات . وتم عزل مناطق تواجد المعارضين عن موارد الماء والمواد الغذائية.
يذكر ان معسكر المعارضة منقسم الى  عدة اقسام حيث يتم  بناء خطوط من المتارس المتكونة من عجلات السيارات واكياس الرمل.

وقد اعلنت السلطات ان في صفوف المعارضين يختبئ ارهابيون مسلحون عددهم  لا يقل عن 500 . ولا يزال الجنود يمنعون المتظاهرين من الاتصال بمعسكرهم . لكن العملية الواسعة النطاق الخاصة بابعادهم لم تبدأ بعد. اما المتظاهرون فيواصلون حرق اطارات السيارات مما يتسبب بخروج دخان سام. وتدوي من حين الى آخر اصوات اطلاق نار. ويزداد كل ساعة عدد المصابين حيث وصل عدد القتلى الى 20 وعدد الجرحى الى 160.
وتدعو المعارضة الجيش الى وقف النار والعودة الى الثكنات. اما العسكريون فيستمرون بدورهم بدفع المتظاهرين الى  خارج معسكر المعارضة.

وقد تلقى الجنود امرا بعدم اطلاق النار بهدف قتل المعارضين والاكتفاء باطلاق النار على اطرافهم  اذا اقتضت الضرورة الى ذلك.

الامين العام للامم المتحدة يدعو لوقف العنف في تايلاند

بدوره دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون يوم 15 مايو/ايار الى انهاء اعمال العنف في تايلاند لتفادي المزيد من الخسائر في الارواح. وجاء في بيان اصدره المكتب الصحفي للامين العام "ان بان كي مون يتابع بقلق تصاعد الاوضاع والعنف في تايلاند". ويعرب عن حزنه الشديد للمعلومات التي اشارت الى سقوط العديد من القتلى المدنيين ومن بينهم صحفيون.

واضاف البيان ان كي مون  "يدعو المتظاهرين والسلطات التايلاندية الى القيام بكل ما في وسعهم من اجل تفادي حصول اعمال عنف جديدة وخسارة ارواح اخرى ".  وتابع ان بان كي مون "يشجعهم بقوة على العودة وبسرعة الى الحوار بهدف تهدئة الوضع وحل الازمة سلميا ".

واندلعت مواجهات عنيفة يوم 14 مايو/ايار بين الجيش التايلاندي والمتظاهرين في بانكوك، وذلك بعد ان وجهت السلطات التايلاندية في وقت سابق انذارا للمتظاهرين من انها قد تستخدم القوة لتفريقهم اذا لم تنجح عملية قطع الكهرباء والامدادات في انهاء المظاهرات التي ينظمونها في شوارع وسط بانكوك.  ورفض المتظاهرون المعارضون للحكومة التايلاندية والمعروفون بـ" اصحاب القمصان الحمر" الانذار الذي وجهته الحكومة لهم وتعهدوا بمواصلة التظاهر.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك