اشتباكات بين الجيش السوداني ومسلحين في دارفور تسفر عن مقتل 160 شخصاً

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47523/

اعلنت مصادر رسمية في العاصمة السودانية الخرطوم في 15 مايو/ايار ان اشاتباكات مسلحة وقعت في اقليم دارفور بين القوات المسلحة وجماعات انفصالية مسلحة في الايام الاخيرة اسفرت عن مقتل 160 شخصاً من كلا الجانبين.

اعلنت مصادر رسمية في العاصمة السودانية الخرطوم في 15 مايو/ايار ان اشاتباكات مسلحة وقعت في اقليم دارفور بين القوات المسلحة وجماعات انفصالية مسلحة في الايام الاخيرة اسفرت عن مقتل 160 شخصاً من كلا الجانبين.

وقالت القوات المسلحة السودانية في بيان لها انها تمكنت في 14 مايو/ايار من احكام سيطرتها على اهم مواقع حركة "العدالة والمساواة" الانفصالية ، التي تعتبر احدى اهم اقطاب المعارضة السودانية.
وجاء في البيان ان العملية التي قام بها الجيش السوداني للسيطرة على الموقع في جبل مون غربي اقليم دارفور اسفرت عن مقتل 108 من عناصر الانفصاليين واسر 60 منهم، في حين لم ترد معلومات عن وقوع خسائر في صفوف الجيش السوداني.
وكان وزير الداخلية السوداني ابراهيم محمود حامد قد اعلن في وقت سابق ان وحدة للشرطة السودانية تعرضت في 13 مايو/ايار لهجوم نفذه مسلحون على الطريق الذي يصل بين مدينتي الداني ونيالا في جنوب الاقليم، حيث ادى الهجوم الى مقتل 13 رجل امن من بينهم 3 ضباط، بالاضافة الى اصابة 26 شخصا بجروح، وذلك نقلاً عن وسائل اعلام محلية.
من جانبها دحضت حركة "العدل والمساواة" هذه الانباء ونشرت على موقعها الالكتروني ان "قوات البشير" هي التي قامت بالاعتداء على قوات تابعة للحركة.
من جانبه اعلن رئيس الوفد الحكومي في مفاوضات التسوية بدارفور امين حسان عمر ان الوفد سيعقد جلسة استشارية في 15 مايو/ايار في العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بغية الاعداد للمباحثات مع الجماعات المتمردة في دارفور بحسب وصفه.
وفي الشأن ذاته يذكر ان مبعوث هيئة الامم المتحدة وممثل الاتحاد الافريقي جبريل اسولي قد اعلن في وقت سابق ان المباحثات المنقطعة في الدوحة بين ممثلي الحكومة الرسمية في الخرطوم وحركة "العدل والمساواة" ستسأنف عمّا قريب.
الا ان الحركة نفت من طرفها العودة لطاولة الحوار مع الحكومة السودانية، متهمة اياها بانتهاك الاتفاق السلمي الموقع بين الجانبين في فبراير/شباط الماضي، كما اعلنت الحركة على لسان ممثلها الرسمي احمد حسين آدم انها بصدد "اتخاذ قرار يقضي بانسحابها النهائي من المفاوضات حول دارفور".
هذا وتدور مواجهات ذات طابع عسكري منذ فبراير/شباط 2003 في اقليم دارفور، حيث تتصدى القوات الحكومية لجماعات مسلحة متعددة تسعى للاطاحة بالحكومة المركزية في الخرطوم بقيادة الرئيس حسن عمر البشير، في حين تطالب بعض هذه الجماعات باستقلال الاقليم.
وتصرح الحكومة السودانية بان عدد ضحايا النزاع الدائر قد بلغ قرابة 10,000 انسان، مؤكدة عدم وجود ما يثبت الابادة الجماعية، بينما تشير تقديرات هيئة الامم المتحدة الى ان عدد ضحايا القتلى زاد عن 300,000 شخص.

محلل سياسي: مصير المفاوضات يرتبط بحياد الوسيط القطري وجدية الحكومة السودانية

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" حمّل محمد بحر الدين ادريس، عضو المكتب السياسي لحركة "العدالة والمساواة" الحكومة السودانية مسؤولية الاحداث الدائرة في اقليم دارفور، مضيفاً انها هي من بادر بتأجيج الوضع، الامر الذي اعتبره ادريس انتهاكاً لاتفاق وقف اطلاق النار الموقع في الدوحة.
كما قال ان الخرطوم تواصل استهداف مواقع الحركة بكافة انواع الاسلحة براً وجواً، علاوة على انها تقطع الطرق.
وقال ادريس ان الحركة قد جمدت المفاوضات قبل اسبوع، وانها تطالب باصلاحات جذرية حتى تتمكن من المضي قدماً بالعملية السلمية، لافتاً الى ما اعتبره "فوضى عارمة" ترافق مؤتمر الدوحة حيث يشارك الكثير ممن يعلنون انهم من حركات سياسية او يتحدثون باسم حركات سياسية، وذلك في ظل غياب تفويض واضح للوسيط الدولي جبريل باسولي.
اما عن مصير المفاوضات في المستقبل فقال محمد بحر الدين ادريس ان الامر مرتبط "بشكل مباشر بحياد الوسيط القطري وبجدية الحكومة السودانية"، الا انه اعتبر ان الحكومة غير جادة في سعيها لتحقيق السلام مع حركة "العدل والمساواة"، الامر الذي يبرهن عليه، من وجهة نظر ادريس، تلك العمليات المتواصلة التي تقوم بها القوات السودانية ضد مواقع الحركة وضد المواطنين في دارفور، مؤكداً ان خيارالسلام يعتبر "استراتيجية" الحركة.
وحول الوساطة المصرية بين الفرقاء السودانيين قال ادريس ان القاهرة ليست بديلاً عن الدوحة، لكنه قال ان مصر تتفهم الوضع السوداني بشكل افضل، وذلك بحكم اطلاعها والمامها بحيثيات الشأن الداخلي في السودان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية