كلينتون: الرئيس البرازيلي يواجه مهمة شاقة في محاولة اقناع ايران بالحد من أطماعها النووية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47522/

اعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها البريطاني وليام هيغ في واشنطن يوم 14 مايو/ايار بأن الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا يواجه مهمة شاقة في محاولة اقناع ايران بالحد من أطماعها النووية.

اعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها البريطاني وليام هيغ في واشنطن يوم 14 مايو/ايار بأن الرئيس البرازيلي  لويس لولا دا سيلفا  يواجه مهمة شاقة في محاولة اقناع ايران بالحد من أطماعها النووية.

واضافت بهذا الصدد، "ان الحديث المتبادل بين الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا والرئيس الروسي دميتري مدفيديف في موسكو اليوم الجمعة يعكس مدى صعوبة المهمة التي يحاول البرازيليون القيام بها".

وقالت "أبلغت نظرائي في كثير من العواصم في أنحاء العالم أنني أعتقد أننا لن نحصل على أي استجابة جادة من الايرانيين قبل أن يتحرك مجلس الامن". واضافت كلينتون إنها لمست توافقا في الرؤى مع الحكومة البريطانية الجديدة بشأن ملفي أفغانستان وإيران.

وتابعت الوزيرة الامريكية قولها:"بحثت مع وزير الخارجية اهمية المضي قدما في عملية السلام في الشرق الأوسط، ستعمل بلدانا من أجل حث جميع الاطراف على بدء مفاوضات مباشرة، نسعى الى حل الدولتين كحل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي مع هدفنا الاساسي بتأمين سلام شامل في الشرق الأوسط والذي يتطلب وجود الجميع حول طاولة المفاوضات" .

بدوره، وبعد ثلاثة أيام من توليه منصبه الجديد وخلال لقائه الاول مع وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في واشنطن، اعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن بلادَه تعمل على صياغة موقف أوروبي موحد لمواجهة الطموحات النوويِ الايرانية.

وتسعى الولايات المتحدة وبعض حلفائها ، الذين يتهمون ايران بالسعي لاستخدام برنامجها النووي للحصول على اسلحة نووية ، يسعون لاصدار قرار من مجلس الامن بالامم المتحدة يقضي بفرض عقوبات جديدة ضد ايران.

هذا ومن المقرر ان يتوجه الرئيس البرازيلي الى ايران نهاية الاسبوع الجاري في محاولة لإخراج المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني من الطريق المسدود.

وأعرب الرئيس البرازيلي من جانبه عن تفاؤله قبل ان  يتوجه الى ايران لاجراء المحادثات في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بموسكو يوم 14 مايو/ايار . وقال  للصحفيين:" يبدو لي انه كل ما اقترب من المحادثات في ايران  كل ما يزداد تفاؤلي. واني اود ان يعيش الشعب  الايراني - شأنه شان الشعب البرازيلي  - في السلام. اما  شعوب الشرق الاوسط فاود ان تعيش ظروف تستبعد تصنيع السلاح النووي". واضاف قائلا:" اني واثق بان الشعب الايراني يريد السلام وشانه شأن الشعب الروسي. بل لا بد من توفر المزيد من الثقة المتبادلة".

 ويعتزم الرئيس البرازيلي اثناء زيارته حث القادة الإيرانيين على إعادة النظر في موقفهم بشأن اقتراح معلق طرحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ اكتوبر/تشرين الاول الماضي، الذي يسمح لإيران بإرسال يورانيوم منخفض التخصيب للخارج  مقابل حصولها على يورانيوم مخصب  بدرجة اعلى.

من جهته قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف للصحفيين، ان زيارة  لويس لولا دا سيلفا الى ايران بمثابة فرصة اخيرة للاتفاق مع طهران والحيلولة دون فرض عقوبات مجلس الامن الدولي عليها.  واضاف مدفيديف قائلا:" اذا لم تحدث اية تغيرات ولم نتمكن من  اقناع ايران بان تقدم على تحقيق اشكال معينة من التعاون فان الاسرة الدولية ستضطر الى التصرف وفقا للمواقف التي ناقشتها اللجنة السداسية وغيرها من الدول المشاركة في هذه العملية". واعرب الرئيس الروسي عن اعتقاده بان  فرصة نجاح المهمة القادمة لرئيس البرازيل لويس لولا دا سيلفا في طهران تبلغ نسبة 30%. وقال دميتري مدفيديف مبتسما:" ان رئيس البرازيل رجل متفائل، وانا متفائل ايضا، لذلك اراهن  على نجاح المحادثات بنسبة 30%".

 المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك