منظمة الامن الجماعي تشكو تلكؤ بعض دول الناتو في التعاون معها حول افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47491/

اعلن نيقولاي بورديوجا السكرتير العام لمنظمة معاهدة الامن الجماعي للصحفيين في موسكو يوم 14 مايو/أيار ان بعص الدول ـ الاعصاء في الناتو لا تود التعاون مع منظمته في قضية اشاعة الاستقرار في افغانستان في حين يرى ان مثل هذا التعاون سيكون ضروريا ومبررا.

اعلن نيقولاي بورديوجا السكرتير العام لمنظمة معاهدة الامن الجماعي للصحفيين في موسكو يوم 14 مايو/أيار ان  بعص الدول ـ الاعضاء في الناتو لا تود التعاون مع منظمته في قضية بسط الاستقرار في افغانستان في حين يرى ان مثل هذا التعاون سيكون ضروريا ومبررا.
ويعتقد السكرتير العام لمنظمة معاهدة الامن الجماعي ان الوضع في هذه الجمهورية معقد. فيتصاعد فيها نشاط الطالبان وتزداد تعقيدا عملية امداد قوات الائتلاف ليس في جنوب البلاد بل وشمالها ايضا. واصبحت تتركز في افغانستان قوى متطرفة من مختلف المناطق بما فيها مجموعات مسلحة اويغورية وشيشانية.
واكد بورديوجا انه يوجد لدى المنظمة برنامج عمل خاص بافغانستان فيما تساهم البلدان ـ الاعضاء فيها  بقسطها في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.
واشار بورديوجا كذلك الى ان سحب قوات الائتلاف يجب ان يتم بعد نقل السلطة الى الحكومة الشرعية في افغانستان وبشرط ضمان الامن الكامل في كل ربوع البلاد. وبخلاف ذلك سيكون على بلدان الجوار النهوض بالمشاكل الافغانية المعلقة بعد انسحاب قوات الناتو. 
واكد بورديوجا ان القاعدة العسكرية الامريكية في ماناس بقرغيزيا تساهم في ضمان الاستقرار في المنطقة وامداد قوات الحلف في افغانستان. واعرب بورديوجا في الوقت نفسه عن شكوكه بضرورة اقامة قاعدة مماثلة اخرى في قرغيزيا او بلد مجاور.    
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)