عشرات القتلى والجرحى نتيجة إشتباكات بين الجيش التايلاندي والمتظاهرين في بانكوك

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47486/

اسفرت اشتباكات بين الجيش التايلاندي والمعارضين للحكومة التايلاندية عن مقتل 8 اشخاص على الاقل واصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، بينهم الزعيم العسكري لـ"ذوي القمصان الحمر" كهاتيا سافاتديبخون، وصحفي فرنسي.

اطلق الجيش التايلاندي صباح يوم 14 مايو/ايار الأعيرة النارية والغازات المسيلة للدموع صوب منطقة تجمع المتظاهرين المعارضين للحكومة التايلاندية والمعروفين بـ" اصحاب القمصان الحمر"، في الحي التجاري في العاصمة بانكوك. فيما أضرم المتظاهرون النار بحافلة في محاولة لمنع تقدم الجيش باتجاههم.

وفرضت الحكومة التايلاندية مساء يوم 13 مايو/ايار حالة الطوارئ في 16 مقاطعة تقع في وسط وشمال وشمال شرقي البلاد، من بينها 3 اقاليم تتمتع فيها المعارضة بالتاييد الشعبي، كما اعلنت حالة الطوارئ في العاصمة بانكوك، وذلك في اعقاب اشتباكات بين القوات الحكومية والمتظاهرين. وتقضي حالة الطوارئ بفرض شيء من القيود على عمل وسائل الاعلام، كما تعيق تنظيم اي من انواع النشاطات الجماهيرية.

واسفرت اشتباكات اليوم وامس عن مقتل 8اشخاص على الاقل واصابة أكثر من 100آخرين بجروح، بينهم الزعيم العسكري لـ"ذوي القمصان الحمر" كهاتيا سافاتديبخون، وصحفي فرنسي.

وفي غضون ذلك، أعلنت الولايات المتحدة الامريكية إغلاق سفارتها في بانكوك حتى اشعار اخر، مبدية قلقها الشديد حيال التصعيد في البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي في واشنطن: "نشعر بقلق شديد، ونتابع ما يجري عن كثب" واضاف "نحن نواصل اقناع الطرفين بان اللجوء للعنف لن يؤدي الى حل المشكلة "، واوضح أن "السفارة ستغلق حتى اشعار اخر لأنها قريبة من المكان الذي يشهد أعمال عنف".

وكانت السلطات التايلاندية في وقت سابق قد وجهت انذارا للمتظاهرين من انها قد تستخدم القوة لتفريقهم اذا لم تنجح عملية قطع الكهرباء والامدادات في انهاء المظاهرات التي ينظمونها في شوارع وسط بانكوك.  ورفض المتظاهرون المعارضون للحكومة التايلاندية والمعروفون بـ" اصحاب القمصان الحمر" الانذار الذي وجهته الحكومة لهم وتعهدوا بمواصلة التظاهر.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك