الخارجية الروسية تعرب عن استغرابها لاعلان رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة الزاعم بأن موسكو توجه اعمال انصار باقييف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47482/

تلقت موسكو يوم 14 مايو/آيار ببالغ الاستغراب زعم رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة روزا اوتومبايفا بان انصار الرئيس السابق كرمان بيك باقييف الذين حاولوا الاستيلاء على ادارات المحافظات في جنوب البلاد موجهون من قبل احد ما في موسكو.

تلقت موسكو يوم 14 مايو/آيار ببالغ الاستغراب زعم رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة  روزا اوتومبايفا  بان انصار الرئيس السابق كرمان بيك باقييف الذين حاولوا الاستيلاء على ادارات المحافظات في جنوب البلاد موجهون من قبل احد ما في موسكو.
وصرح  مصدر في الخارجية الروسية يوم 14 مايو/آيار لوكالة "انترفاكس" الروسية قائلا:" اذا قالت روزا اوتينبايفا ذلك حقا فان هذا الامر لا يمكنه الا  ان يثير استغرابنا".
وكانت روزا اوتومبايفا قد اعلنت ان انصار باقييف الذين حاولوا الاستيلاء على مقار الادارات  في ثلاث محافظات قرغيزية تم توجيههم من قبل احد ما  في موسكو.
وادلت روزا اوتومبايفا في وقت مبكر من اليوم ذاته بتصريح لاذاعة "صدى موسكو" الروسية  حيث قالت:" لقد حاول اذناب  باقييف المسلحون يوم 13 مايو/آيار  الاستيلاء على ادارات ثلاث محافظات هي اوش وجلال آباد وباتكين. وكانت خطتهم دقيقة ومعدة مسبقا. وانهم يعملون مع الاسف بتوجيه من مركز بموسكو".
وبحسب قول اوتومبايفا فان إبني باقييف  خصصا  مبالغ كبيرة. ويقيم احدهما الآن في مدينة الما آتا(كازاخستان)  ويقوم بتنسيق الاعمال من هناك".
واضافت اوتومبايفا قائلة:" نحن استطعنا تطهير هذه المباني في مدن جنوب قرغيزيا ولم نسيل الدماء، ولم  يتضرر  احد".
ووصفت اوتومبايفا الاوضاع في محافظتي اوش وباتكين بانها هادئة.

من جهة أخرى اعلنت اوتونبايفا خلال اجتماع طارئ للحكومة نفس اليوم انه تم احتجاز منظمي الاضطرابات الاخيرة في جنوب البلاد. واكدت ان بين الموقوفين مستشار الرئيس المخلوع اوسين صديقوف وزعيم حزب الشيوعيين في قرغيزيا اسحاق مسالييف .
واكدت اوتونبايفا انه تسنى اعادة النظام في مدن اوش وباتكين وجلال اباد وبسط سيطرة الحكومة المؤقتة على الوضع فيها. وتتخذ حاليا تدابير لضمان الاستقرار في جنوب البلاد التي شهدت اضطرابات خلال اليومين الاخيرين.
وقد نشرت وسائل الاعلام القرغيزية الليلة الماضية تسجيلا للمكالمات الهاتفية لاوسين صديقوف يستدل منه انه كان يدبر تمردا ضد الحكومة المؤقتة،واتصل هاتفيا مع عدد من الاشخاص بينهم نواب في البرلمان وزعيم الشيوعيين في قرغيزيا مسالييف. من جانبه وصف  مسالييف شريط المكالمة الهاتفية هذا بـ"المزور". واستنادا الى الشريط فقد كان صديقوف ينوي اعادة البرلمان المنحل وتعيين مسالييف رئيسا له. 
هذا وقد اعلن رئيس هيئة الامن القومي القرغيزي بالوكالة كيشينبيك دويشيبايف في بشكيك يوم الجمعة ان التحقيق في الاحداث الاخيرة اكد واقع قيام مارات باقييف النجل الاكبر للرئيس المخلوع  كورمان بيك باقييف بتخصيص مليون دولار لتمويل الاضطرابات في جنوب البلاد.
يذكر ان مارات باقييف كان يشغل خلال ولاية ابيه منصب رئيس هيئة الدولة للامن القومي. وغادر مارات قرغيزيا خلال الاحداث الدامية في بشكيك يوم 7 ابريل/نيسان الماضي . وبعد ذلك اعلنت السلطات الجديدة التحري عنه اذ اتهمته في تدبير القتل الجماعي للمواطنين.

واندلعت في صباح يوم الجمعة بمدينة جلال آباد مسقط رأس الرئيس القرغيزي السابق كرمان بيك باقييف اشتباكات بين انصار حزب "آتا ميكين" الذي يترأسه عمر بيك تاكينبايف نائب رئيسة الحكومة المؤقتة في قرغيزيا وانصار الرئيس المخلوع باقييف. وقالت وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء نقلا عن ناطق في ادارة محافظة جلال آباد، ان الاشتباكات اسفرت عن مقتل 3 أشخاص واصابة 30 آخرين بجروح، مضيفا  ان انصار باقييف تعهدوا بتنظيم اجتماع شعبي مؤيد له يوم 14 مايو/آيار سيحضره 10 آلاف شخص.
من جانبه قال عظيم بيك بيكنزاروف نائب رئيسة الحكومة المؤقتة في قرغيزيا لشؤون اجهزة الامن والقضاء انه تم في محافظة اوش القرغيزية القبض على اسين صديقوف بتهمة تنظيم الاضطربات التي اندلعت يوم 13 مايو/آيار  في جنوب الجمهورية. وأضاف ان التحقيق يجري الآن لمعرفة ملابسات هذه الاضطرابات وكشف منظميها.
وقال عظيم بيك بيكنزاروف ان لديه معلومات تشير الى ان انصار باقييف ينوون تنظيم  اضطرابات ضخمة اخرى يوم 17 مايو/أيار. واضاف ان اقاليم الجمهورية تشهد الآن حشد وتجنيد الميليشيات الشعبية والمتطوعين بغية مواجهة  تلك المحاولات.

رؤساء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي يصفون تغيير السلطة في قرغيزيا بانه انقلاب

الى ذلك اعلن نيقولاي بورديوجا امين عام منظمة معاهدة الامن الجماعي في مؤتمر صحفي عقد يوم  14 مايو/آيار في موسكو ان  رؤساء الدول الاعضاء في المنظمة  اعترفوا اثناء انعقاد القمة غير الرسمية في موسكو بان تغيير السلطة في قرغيزيا تم بشكل غير شرعي وغير دستوري.
وقال بورديوجا:" اعترف زعماء الدول الاعضاء في منظمة  معاهدة الامن الجماعي بالاجماع ان تغيير السلطة في قرغيزيا كان يحمل طابعا غير دستوري وغير شرعي ووصفه الكثير منهم  بانه انقلاب".
وبحسب قول بورديوجا  فان كافة الدول الاعضاء في المنظمة  تساند ، رغم ذلك ،سلطات الجمهورية الجديدة بشتى الوسائل بهدف استقرار الوضع وحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية. اما روسيا وكازاخستان واوزبكستان وطاجيكستان فترسل الى قرغيزيا معونات لحل المشاكل الحادة.
واعلن بورديوجا ان الدول الاعضاء في منظمة  معاهدة الامن الجماعي ترى  انه من المستحيل استخدام القوات المسلحة التابعة للمنظمة بهدف حل المشاكل الداخلية في قرغيزيا.
وقال بورديوجا ان زعماء الدول الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي يتخذون موقفا موحدا  بشأن استحالة التدخل في الشؤون الداخلية لقرغيزيا وعدم استخدام قوات المنظمة بهدف حل المشاكل القائمة في قرغيزيا ، علما ان  قوات المنظمة مخصصة لحل المشاكل الخارجية فقط.
وقد تفاقمت يوم 13 مايو/آيار الجاري مجددا الاوضاع الداخلية في قرغيزيا. وشهد جنوب البلاد الذي يعد موطنا للرئيس المخلوع كرمان بيك باقييف الذي غادر الجمهورية ويقيم حاليا في بيلاروسيا،  شهد نشاط انصاره الذين  استولوا على مباني الادارات في مراكز المحافظات الثلاث اوش وجلال آباد وباتكين. وتصف الحكومة القرغيزية المؤقتة  تفاقم الوضع في الجنوب بانه محاولة للانتقام قامت بها القوى الموالية لباقييف التي تهدف الى الاخلال بالاستقرار في البلاد. وقد توجه وزير الدفاع القرغيزي بالنيابة الى مدينة اوش بهدف ضبط الامن هناك.
وتشير وسائل الاعلام الى هدوء الوضع في اوش مؤكدة ان الناس ينوون الاجتماع بالقرب من مبنى ادارة المحافظة.

مبعوث الرئيس الروسي الى قرغيزيا : روسيا مستعدة لتقديم الدعم الشامل لقرغيزيا
 
وفي تطور آخر اعلن مبعوث  الرئيس الروسي الخاص بتطوير العلاقات مع قرغيزيا فلاديمير روشايلو عقب وصوله الى العاصمة القرغيزية بشكيك يوم 14 مايو/ايار ان روسيا مستعدة لتقديم الدعم الشامل لهذا البلد.
وقال روشايلو للصحفيين بعد لقاءه رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقته روزا اوتونبايفا ان "هدفنا هو مساعدة قرغيزيا في شتى مجالات نشاط الدولة".
وافاد المكتب الصحفي للحكومة المؤقتة بان الجانبين ناقشا تطورات الاوضاع في البلاد وكذلك موضوع اتخاذ اجراءات لاعادة استقرار الامور.
بدورها قالت اوتونبايفا للصحفيين ان "روشايلو هو المبعوث الروسي الخاص بتطوير العلاقات مع قرغيزيا، ومهمته الرئيسية تتلخص في كلمة واحدة هي  المساعدة.  فان روسيا جاءت الينا من اجل تقديم هذه المساعدة، وهى معنا سياسيا واقتصاديا".

وأكدت رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة  عزمها على مواصلة التعاون مع روسيا الفدرالية، مشيرة الى ان العلاقات بين الدولتين لا تزال على مستوى عال جدا.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)