الخارجية الروسية: موسكو تعتبر حماس حركة تعتمد على ثقة الفلسطينيين بها وتعاطفهم معها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47453/

اعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية اندريه نيستيرينكو يوم 13 مايو/ايار ان موسكو تعتبر "حماس" حركة تعتمد على ثقة جزء كبير من الفلسطينيين بها وتعاطفهم معها. وشدد نيستيرينكو على ان الاتصالات بين روسيا وحماس تجري بشكل منتظم. جاءت هذه التصريحات في اعقاب اعلان اسرائيل عن "خيبة أمل عميقة " من جراء اللقاء الذي جرى مؤخراً بدمشق بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

اعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية اندريه نيستيرينكو يوم 13 مايو/ايار ان موسكو لا تعتبر حركة "حماس" منظمة ذات طابع مصطنع  بل تعتبرها حركة تعتمد على ثقة جزء كبير من السكان الفلسطينيين بها وتعاطفهم معها.
 وجاء في بيان لنيستيرينكو انه "من المعروف ان حماس نالت غالبية اصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية التى جرت على الاراضي الفلسطينية عام 2006 والتى اعتبرها المجتمع الدولي نزيهة وعادلة".

وشدد المسؤول الروسي على ان "الاتصالات بيننا وبين هذه الحركة تجري بشكل منتظم. كما من المعروف ان بقية  الاطراف الاعضاء في رباعي الوسطاء الدوليين للتسوية في الشرق الاوسط  تجري اتصالات مع حماس بشكل او بآخر، غير انها لاسباب غير مفهومة  تخجل من الاعتراف بذلك علنا".
تأتي هذه التصريحات في اعقاب اعلان اسرائيل عدم ارتياحها ازاء اللقاء الذي اجراه  الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في دمشق مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.
فقد اعربت اسرائيل يوم 12 مايو/ايار رسميا عن خيبة أملها  العميقة من جراء هذا اللقاء.  وذكرت الاذاعة الاسرائيلية نقلا عن بيان صدر من وزارة الخارجية الاسرائيلية ان حماس "منظمة ارهابية بكل معنى الكلمة، تلطخت اياديها بدماء العديد من المواطنين الاسرائيليين بينهم قادمون جدد من روسيا وسائر دول الاتحاد السوفياتي سابقا".
وتابع البيان " ليس هناك اي فرق بين قادة حماس وكبير الارهابيين الشيشان شاميل باساييف، كما ان اسرائيل تشعر بخيبة امل لا سيما في ضوء تأييدها للجهود التي تقوم بها السلطات الروسية لقطع دابر الارهاب  وخاصة المنطلق من الشيشان".

محلل سياسي روسي:  لا ينبغي لأحد أي يقوم بتشبيه الفلسطينيين بالإرهابيين الشيشان
وفي هذا السياق، رفض المحلل السياسي والعضو في المجلس الاجتماعي الروسي مكسيم شيفتشينكو في لقاء اجرته معه قناة "روسيا اليوم" ، رفض الانتقادات الاسرائيلية وخاصة تشبيه وزير الخارجية افيغدور ليبرمان حركة حماس بالارهابيين في الشيشان.

واضاف بهذا الصدد، "لا أستطيع أن أصف تصريحات ليبيرمان هذه إلا بكونها هيستيريا كاذبة.. لا ينبغي لأحد أي يقوم بتشبيه الفلسطينيين بالإرهابيين الشيشان.. أود أن أشير الى أن المجرمين الشيشان الذين كانوا في القوقاز والذين يقتولون الأبرياء، كانوا مواطني روسيا الاتحادية.. وكانوا يقومون بالجرائم..ولم يتم حرمان أحد من حقوقه.. ولا أحد يمنع الشيشانيين من الدخول الى الجامعات.. ولم يمنع أحد الشيشانيين في التسعينات من العيش في جمهورية الشيشان.. بالعكس، المواطنون الشيشان يقومون بالأعمال والعلم والدراسة في كل أراضي روسيا الاتحادية.. أما فيما يخص الفلسطينيين الذين تمثلهم حركة حماس أو حركة فتح أو منظمة التحرير الفلسطينية،، فهولاء الناس كانوا يحرمون من إمكانية العيش في وطنهم.. ويحرمون من الحقوق المدنية.. وأصبحوا غرباء في أرضهم.. يعيشون في غزة تحت النار وأقرباءهم كانوا يعيشون في تلك الأراضي منذ 500 سنة.. وثمة قبورهم هناك.. الفرق يتلخص في أن الاسرائيليين يعاملون الفلسطينيين كالنازيين حينما كانوا يعاملون اليهود.. أما روسيا المعاصرة فلم تتعامل أبدا بهذا الشكل مع الشعب الشيشاني.. ولذلك من الممكن القول إن ليبرمان كاذب.

وقال "أنا أفتخر بالرئيس مدفيديف.. أعتقد أن زيارته حدث تاريخي.. وجرأته لا مثيل لها.. مدفيديف التقى مع خالد مشعل.. مدفيديف التقى مع بشار الأسد.. ومع القادة الآخرين في المنطقة.. وبحث معهم قضايا بالغة الأهمية.. أعتقد أن روسيا قد عادت الى هذه المنطقة المهمة.. بل وعادت الى هنالك سابقا في عهد بوتين.. والزيارات التي قام بها الرئيس مدفيديف أعادت لروسيا احترام الكثير بل والمليارات في العالم".

المزيد من التفاصيل في المقابلة المسجلة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)