انصار المعارضة القرغيزية يستولون على مقار ادارات ثلاث مقاطعات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47429/

استولى معارضو الحكومة القرغيزية المؤقتة يوم 13 ايار/ مايو على مطار في مدينة جلال أباد. وحسب المعلومات الواردة من قرغيزيا فقد سيطروا أيضا على مقار إدارات ثلاث مقاطعات هي أوش وجلال اباد وباتكين في جنوب البلاد. وفي تطور آخر امر الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بتولي فلاديمير روشايلو مهام ممثل الرئيس الروسي الخاص لتطوير العلاقات مع قرغيزيا.

استولى معارضو الحكومة القرغيزية المؤقتة يوم 13 ايار/ مايو  على مطار في مدينة جلال أباد. وحسب المعلومات الواردة من قرغيزيا  فقد سيطروا أيضا على مقار إدارات ثلاث مقاطعات هي أوش وجلال اباد وباتكين في جنوب البلاد.

وقال مماصادق بكيروف الذي اعاده المتظاهرون الى منصب رئيس ادارة مقاطعة اوش، وكان قد عين بهذا المنصب في حينه من قبل الرئيس القرغيزي المخلوع كرمان بيك باقييف وابعد عنه بعد استقالة باقييف، قال في معرض تعليل قراره بالوقوف ضد الحكومة المؤقتة ان الشعب اصيب بخيبة الأمل من تحركات الحكومة المؤقتة في مجال الكوادر وعدم حلها للمسائل الاجتماعية وعجزها عن السيطرة على الوضع في قرغيزيا وخاصة في جنوب البلاد.

هذا واعتبر فريد نيازوف الناطق باسم الحكومة المؤقتة في حديث لوكالة ايتارـ تاس الروسية ان ما يحدث في المقاطعات المذكورة هو محاولة ثأر تقوم بها قيادات البلد السابقة. ومن اجل تسوية الوضع هناك اتخذت الحكومة المؤقتة قرارا بتعيين القائم باعمال وزير الدفاع اسماعيل اسحاقوف مبعوثا خاصاً لشؤون المناطق الجنوبية من البلاد. وتفيد الانباء ان اسحاقوف توجه فوراً الى جنوب البلاد لتسوية الوضع القائم.  
يذكر ان الحكومة المؤقتة استولت على السلطة في يوم 7 ابريل/نيسان بعد موجة من الاضطرابات الجماهيرية التي عمت البلاد. وغادر الرئيس كرمان بيك باقييف قرغيزيا واعلن عن استقالته.

مدفيديف يعين روشايلو ممثلا خاصا للرئيس الروسي لتطوير العلاقات مع قرغيزيا

اعلن المكتب الصحفي للكرملين يوم 13 مايو/ايار ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف امر بتولي فلاديمير روشايلو مهام ممثل الرئيس الروسي الخاص لتطوير العلاقات مع قرغيزيا. وسبق لروشايلو ان شغل في الماضي منصبي وزير الداخلية الروسي وأمين مجلس الامن الروسي.

بيلاروس تستدعي سفيرها في قرغيزيا لاجراء مشاورات 
 
وفي تطور آخر اعلن رئيس دائرة الاعلام لدى وزارة الخارجية البيلاروسية اندريه سافينيخ يوم 13 مايو/ايار ان مينسك استدعت سفيرها في قرغيزيا فكتور دينيسينكو "لاجراء مشاورات"، اما موظفو السفارة الآخرون فقد تم ايفادهم بمأمورية الى بلادهم بيلاروس.

واكد المسؤول البيلاروسي ان بلاده مضطرة لاتخاذ هذه الخطوة، وان هذه الاجراءات ذات طابع مؤقت. وذكر سافينيخ قائلا "اضطررنا لاتخاذ هذه الخطوة لاعتبارات امنية، حيث اصبحت حياة موظفينا في قرغيزيا وصحتهم في خطر". واوضح ان "هناك عناصر متطرفة في قرغيزيا لا يقوم احد بكبح جماحهم، وبعد ان تستقر الامور في قرغيزيا سيعود الدبلوماسيون البيلاروس الى تنفيذ مهمتهم في هذا البلد".

ويجدر الذكر ان العلاقات بين قرغيزيا وبيلاروس تدهورت بعد ان قام الرئيس البيلاروسي الكساندر لوكاشينكو باستضافة الرئيس القرغيزي المخلوع كرمان بيك باقييف، الامر الذي اثار استياء الحكومة القرغيزية المؤقتة التى اطاحت بالرئيس باقييف الموجود حاليا في جمهورية بيلاروس. 
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)