نتانياهو يؤكد ان الاستيطان مستمر في القدس وواشنطن تحذر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47410/

حذرت الخارجية الأمريكية يوم 12 مايو/ايار من القيام بأي خطوات أحادية الجانب في القدس ودعت إلى التهدئة لانجاح المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل. وقالت مصادر في الخارجية الأمريكية إن القدس هي احدى مسائلِ الحل النهائي وسيتم تحديد وضعها عبر المفاوضات.تصريحات الخارجية الأمريكية جاءت ردا على تصريحات بنيامين نتانياهو التي أعلن فيها إن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل ولن تقسَّم أبدا. واكد استمرار العمليات الإستيطانية في المدينة.

حذرت الخارجية الأمريكية يوم 12 مايو/ايار من القيام بأي خطوات أحادية الجانب في القدس ودعت إلى التهدئة لانجاح المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل. وقالت مصادر في الخارجية الأمريكية إن القدس هي احدى مسائلِ الحل النهائي وسيتم تحديد وضعها عبر المفاوضات.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما حذر في وقت سابق من أن الولايات المتحدة ستحمل إسرائيل والفلسطينيين المسؤولية إذا اتخذ أي من الجانبين خطوات من شأنها عرقلة المفاوضات. وقال خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أول من أمس، إن على الجانبين "التفاوض بجدية وبنية صادقة".

تصريحات الخارجية الأمريكية جاءت ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال جلسة للبرلمان الاسرائيلي "الكنيست" يوم 12 مايو/ايار بمناسبة الاحتفال السنوي بيوم القدس، حيث قال إن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل ولن تقسَّم أبدا. واكد استمرار العمليات الإستيطانية في المدينة.

واضاف نتانياهو بهذا الصدد،" (يوم القدس) يمثل اليوم الذي بدأت فيه المدينة بالتطور لمصلحة كافة ساكنيها من اليهود والعرب معا ....أبدا لن نسمح بأن تعود مدينة القدس لتكون مدينة مقسمة وحزينة.. نحن الجيل الذي كان له شرف رؤية القدس موحدة ، ونحن بحاجة لنقل هذا الامتياز لأطفالنا وأحفادنا".
وتابع نتانياهو "لا يمكن تحقيق الازدهار في مدينة مقسمة، ولا يمكن تقسيم أو تجميد مدينة مزدهرة... وسنواصل البناء والنمو في القدس". وأضاف أن "القدس وردت 850 مرة في التوراة، أما بالنسبة إلى عدد المرات التي وردت فيها القدس في الكتب المقدسة للأديان الأخرى، فأوصيكم بأن تراجعوا هذا".

ولم يتطرق رئيس الوزراء الاسرائيلي في كلمته إلى المفاوضات غير المباشرة التي استؤنفت هذا الشهر بوساطة امريكية، لكنه قال إن"إسرائيل ستحتفظ بكل القدس وستضمن حرية العبادة في كل المواقع". وأضاف: "لا تقييد ..ولا أنوي أن أقيد صلة الآخرين بالقدس، لكني سأتصدى لمحاولة تقييد أو تحريف أو تشويش العلاقة الفريدة التي تربطنا نحن شعب إسرائيل بعاصمة إسرائيل". واعتبر أن "الصراع على القدس هو صراع على الحقيقة... نحن نبني المدينة وسنواصل بناءها ونواصل تطويرها".

فياض: على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته الكاملة وبذل أقصى الجهود لضمان التزام إسرائيل بالوقف الشامل والتام للأنشطة الاستيطانية

وفي غضون ذلك،  اصدر مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بيانا عقب اللقاء الذي اجراه  مع وزير الخارجية

الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس في رام الله يوم 12 مايو/ايار، جاء فيه ان فياض اكد خلال اللقاء "ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته الكاملة، وبذل أقصى الجهود لضمان التزام إسرائيل بالوقف الشامل والتام للأنشطة الاستيطانية، ووقف الاجتياحات".

واوضح البيان ان الطرفين بحثا خلال اللقاء "الخطوات المطلوبة لمساندة جهود السلطة الوطنية والنجاح في انجاز الإعداد والتهيئة المطلوبين لاستكمال بناء مؤسسات دولة فلسطين وبنيتها التحتية، ودور الاتحاد الأوروبي في دعم ومساندة هذه الخطة".

من جهته، اعلن وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس في المءتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء الفلسطيني" ان الاتحاد الاوروبي يريد ان تصبح الدولة الفلسطينية "حقيقة على الارض" لتكون دولة ذات حدود معترف بها ذات سيادة تعيش جنبا الى جنب مع اسرائيل بأمن وسلام". واعرب موراتينوس عن "دعم الاتحاد الاوروبي لجهود واشنطن ومبادرتها باطلاق المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي".

وفي وقت سابق التقى موراتينوس بوزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وعقب اللقاء حذر موراتينوس اسرائيل، من فقدان الشريك الفلسطيني لتحقيق السلام خلال عامين، في حال عدم التزام إسرائيل باحتياجات عملية السلام، وقال إذا لم تستجب إسرائيل لاحتياجات عملية السلام وتغير من طريقة تعاطيها خلال السنتين المقبلتين، ستفقد الشريك الفلسطيني الذي لن يكون قادرا على التعاطي معها بالطريقة نفسها".

وأكد الوزير الاسباني استمرار إسبانيا بتقديم الدعم للشعب الفلسطيني، مشدداً على دعم بلاده والاتحاد الأوروبي لخطة الحكومة بناء الدولة وإنهاء الاحتلال، واستعداد مدريد والاتحاد الأوروبي للتعاون مع الأسرة الدولية لمواصلة الجهود لتحقيق السلام في المنطقة، كما أكد ثقة بلاده بجهود الحكومة الفلسطينية.

من جهته، أكد المالكي أن نجاح العملية السياسية وإعادة المصداقية لها يتطلب وقفا شاملا للأنشطة الاستيطانية في كل الأراضي الفلسطينية خاصة في مدينة القدس، وإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية.

عريقات: المفاوضات انطلقت من النقطة التي انتهت إليها مفاوضاتنا مع أولمرت، ولن نضيع الوقت ولن نعود إلى الوراء

من جهته قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات  يوم 12 مايو/ايار في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية الإسباني ميغيل انخيل موراتينوس في رام الله، إن "الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة التي بدأها الرئيس عباس مع الموفد الأمريكي جورج ميتشل انطلقت من النقطة التي انتهت إليها مفاوضاتنا مع رئيس الحكومة الاسرائيلية السابق ايهود أولمرت، ولن نضيع الوقت ولن نعود إلى الوراء".

وأضاف أن "هناك جدول أعمال لهذه المفاوضات مع الإدارة الأمريكية من خلال جولات محددة وسقف زمني معروف". وأوضح أن "مواضيع التفاوض هي قضايا الوضع النهائي وسنركز في الشهور الأربعة المقبلة على الحدود والأمن، وكل تركيزنا هو ترسيم حدود الدولة على أراضي العام 1967، بما فيها القدس الشرقية". واعتبر أن "ما قامت به الحكومة الإسرائيلية من إعلان بناء 14 مسكناً استيطانياً هو قمة الاستفزاز لنا، سيما أنه يأتي بعد ساعات فقط من إعلان انطلاق المفاوضات".
المصدر: وكالات

وفي اتصال هاتفي اجرته معه قناة "روسيا اليوم" قال نمر حماد المستشار  السياسي للرئيس الفلسطيني "اذا استمرت اسرائيل في هذه السياسة، فمعنى ذلك ان المفاوضات غير المباشرة التي استأنفت بوساطة امريكية وبدعم من اللجنة الرباعية لن تستطيع ان تتقدم، لان محادثات التقريب هذه معروف عنها انها  جاءت انطلاقا من فكرة قائمة على اساس انهاء الاحتلال الذي وقع عام 1967 وهو يشمل القدس الشرقية، فعندما يتحدث نتانياهو بهذا الاسلوب الاستفزازي ويستمر في نفس السياسات على الارض، نعم هناك مأزق حقيقي كبير".

المزيد في المكالمة الهاتفية المسجلة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية