موراتينوس يبحث مع الاسد في دمشق اتفاق الشراكة الأوربية السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47409/

اجرى الرئيس السوري بشار الاسد محادثات مع وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخل موراتينوس في العاصمة السورية دمشق يوم 13 مايو/ايار شملت عدة ملفات أبرزها اتفاق الشراكة الأوروبية السورية، والتطورات المتعلقة بعملية السلام المتوقفة في المنطقة .

اجرى الرئيس السوري بشار الاسد محادثات مع وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخل موراتينوس في العاصمة السورية دمشق يوم 13 مايو/ايار شملت عدة ملفات أبرزها اتفاق الشراكة الأوروبية السورية، والتطورات المتعلقة بعملية السلام المتوقفة في المنطقة .

وتناولت المحادثات أيضاً الترتيبات النهائية لقمة رؤساء دول البحر المتوسط المزمع عقدها في برشلونة الشهر المقبل ومستوى المشاركة السورية في القمة، لاسيما بعد إعلان وزير خارجية إسرائيل أفيغدور ليبرمان أنه سيشارك في القمة، وتهديد سورية ومصر بالمقاطعة.

وجدد الرئيس الأسد تمسك بلاده بضرورة تحقيق السلام القائم على أساس استعادة الحقوق داعياً الاتحاد الأوروبي إلى القيام بدوره في هذا الصدد عبر دعم الوسيط التركي والضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس المحتلة وفك الحصار على قطاع غزة. فيما اكد موراتينوس اهتمام بلاده والاتحاد الأوروبي بلعب دور لدفع عملية السلام وإنهاء جو التوتر في المنطقة.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الاسباني الى دمشق في إطار جولة له على عدد من دول المنطقة، حيث زار الاراضي الفلسطينية واسرائيل وبحث اخر مستجدات عملية السلام في المنطقة والمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، مؤكدا دعم بلاده والاتحاد الأوروبي لخطة الحكومة الفلسطينية في بناء دولة فلسطينية مستقلة.

نتانياهو:  لا توجد لدى إسرائيل نية لمهاجمة سورية

من جهتها ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية يوم 13 مايو/ايار ان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو طلب من وزير الخارجية الاسبانية ميغيل موراتينوس أن ينقل للرئيس السوري بشار الأسد رسالة تقول إنه لا توجد لدى إسرائيل نية لمهاجمة بلاده. من جهته قال موراتينوس لنتانياهو خلال اجتماعهما في القدس المحتلة أمس إنه مقتنع بأن الرئيس الأسد معني بالسلام مع إسرائيل وبالتقرب من الغرب.

وأضافت الصحيفة أن موراتينوس كشف خلال لقائه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أنه خلال زيارته السابقة إلى المنطقة في شباط /فبرايرالماضي ولقائه الرئيس الأسد لمس أن السوريين يخشون  هجوماً إسرائيلياً،وأنه في حينه اتصل من دمشق إلى وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك ونقل له المخاوف السورية الناجمة عن تصريحات لباراك، وأن الأخير رد بأنه تم تفسير تصريحاته في شكل مغلوط وأنه لا نية لإسرائيل بشن هجوم على سورية.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية