اوباما وكرزاي يؤكدان على عمق العلاقات بين واشنطن وكابول بغض النظر عن الخلافات الطارئة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47397/

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم 12 مايو/ايار في مؤتمر صحفي مشترك عقده عقب مباحثات اجراها في البيت الابيض مع نظيره الافغاني حامد كرزاي ان العلاقات بين بلديهما مبنية على اساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، بغض النظر عما قد يشوب هذه العلاقات من خلافات بين الحين والاخر.

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم  12 مايو/ايار في مؤتمر صحفي مشترك عقده عقب مباحثات اجراها مع نظيره الافغاني حامد كرزاي في البيت الابيض ان "استقرار الوضع في افغانستان ينعكس على الوضع العالمي ككل"، معرباً عن ثقته بان "الوضع يسير نحو منعطف يقود الى تفوقنا على العناصر المسلحة".
الا ان الرئيس الامريكي لفت الى ان واشنطن لا تنكر "وجود تحديات جدية في افغانستان".
كما اشار اوباما الى انه يدعم تشجيع السلطات الافغانية لعملية ادماج مقاتلين سابقين في حركة طالبان ينبذون العنف وعلى استعداد لقطع صلاتهم بتنظيم القاعدة، بالمجتمع الافغاني.
وشدد باراك اوباما على ان "امريكا تساند جهود الحكومة الافغانية التي تفتح الباب امام مقاتلين من طالبان  تخلوا عن تنظيم القاعدة، ونبذوا العنف وتقبلوا دستور البلاد الذي يفرض احترام حقوق الانسان"، منوهاً بانه ينتظر مواصلة الحوار مع الشركاء الافغان في هذا الامر.
واضاف الرئيس الامريكي ان العلاقات بين البلدين(امريكا وافغانستان) مبنية على اساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، بغض النظر عما قد يشوب هذه العلاقات من خلافات بين الحين والاخر، مؤكداً ان المعلومات التي تناولت الخلافات بينه وبين حامد كرزاي مؤخراً "مبالغ بها".
وقال اوباما "اننا سوف ندعم الرئيس كرزاي، لقد ضاعفنا عدد قواتنا في افغانستان ابتداءاً من يوليو/تموز الماضي، وسوف نعمل ابتداءاً من منتصف العام القادم على تقليص عدد هذه القوات، كي تتمكن القوات الافغانية من استلام مهام توفير الامن والاستقرار، الا ان ذلك لا يعني اننا سنتخلى عن افغانستان او اي من شركائنا، وستظل افغانستان في دائرة اهتمامنا اذ سيبقى لنا هناك تواجد مدني كبير. سنبقى مع شركائنا (الافغان) لفترة طويلة".
وحول ما اذا كان الوجود العسكري البريطاني في افغانستان ودعم لندن لواشنطن هناك  سيتأثر بسبب تشكيل حكومة ائتلاف وطنية جديدة في بريطانيا ، اعرب  باراك اوباما عن ثقته بان "الحلفاء سوف يواصلون مشاركتهم بهدف تسوية الاوضاع في افغانستان".
واشار اوباما الى حوار دار بينه وبين رئيس الوزراء البريطاني الجديد ديفيد كاميرون بعد ساعات من تكليفه لتشكيل الحكومة الجديدة، بالاضافة الى انه التقى به اثناء زيارته الاخيرة الى بريطانيا ، وقال ان كاميرون اكد له بانه "معني بمكافحة التطرف في افغانستان"، منوهاً بان الحكومة البريطانية الجديدة تعي جيداً ان استقرار الوضع في افغانستان يصب في مصلحة كل من واشنطن ولندن.
من جانبه قال الرئيس الافغاني حامد كرزاي "يمكنني القول للشعب الامريكي ،واقسم بكل الرصيد السياسي الذي املكه، ان افغانستان بحاجة الى العملية (العسكرية)، وانها موجهة لتوفير الامن الوطني".
يذكر ان الرئيسين الامريكي والافغاني اجريا مباحثات في وقت سابق اليوم تناولت امكانية مواصلة تقديم المساعدة الامريكية لافغانستان، بالاضافة الى سبل دعم اجهزة السلطة الافغانية بغية احلال الامن والاستقرار في البلاد،واكد الرئيس الامريكي خلالها على ان الولايات المتحدة الامريكية لن تتخلى عن دعم حكومة حامد كرزاي.

حول هذا الموضوع ينضم إلينا الكاتبة والمحللة السياسة - حنان البدري



المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك