عبدالله غل: حماس يجب ان تشارك في عملية التسوية الشرقأوسطية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47372/

قال الرئيس التركي عبدالله غل في مؤتمر صحفي جمعه بالرئيس الروسي دميتري مدفيديف في انقرة ان مسألة " التسوية الشرق اوسطية – هي مشكلة متشعبة تحتاج الى حل، ولا يجوز تنحية أي طرف من مضمار العملية السلمية " واضاف " يجب ان تساهم في العملية كافة الاطراف ذات العلاقة".

قال الرئيس التركي عبدالله غل في مؤتمر صحفي جمعه بالرئيس الروسي دميتري مدفيديف في انقرة ان مسألة " التسوية الشرق اوسطية – هي مشكلة متشعبة تحتاج الى حل، ولا يجوز تنحية أي طرف من مضمار العملية السلمية "  واضاف " يجب ان تساهم في العملية كافة الاطراف ذات العلاقة وعلى روسيا وتركيا عمل كل ما بوسعهما من اجل ان تجلس جميع اطراف النزاع على طاولة المفاوضات ". وحسب قوله فمن الضروري " ضم حركة حماس الى العملية السياسية لتسوية مشاكل الشرق الاوسط ".

مدفيديف: مواقفنا متقاربة مع تركيا بخصوص قضية الشرق الاوسط

من جانبه قال الرئيس مدفيديف " مواقفنا متقاربة مع الموقف التركي فيما يخص قضية التسوية في الشرق الاوسط ... لقد قدمت الى انقرة من دمشق ... لقد تحدثنا عن كيفية تنشيط العملية واستخدام اساليب مغايرة ".
وقال " لقد عرضت على الرئيس مجموعة من المقترحات ". واضاف " باعتقادي علينا الاستمرار بالعمل في هذا الاتجاه ".
واشار الرئيس الروسي الى " انه خلال الفترة الاخيرة حصل بعض التباطؤ ( التسوية في الشرق الاوسط ) ". وحسب قوله فان هذا التباطؤ " بدون شك يؤثر على الاوضاع الراهنة في الشرق الاوسط وعلى المستوى المعيشي ".
واضاف " عمليا يمكن القول ان الوضع في غزة يقترب من كارثة انسانية ".
ويعتقد الرئيس مدفيديف انه من الضروري على الاطراف ذات العلاقة في تسوية مشكلة الشرق الاوسط ان تعمل بنشاط من اجل حل المشاكل الموجودة في المنطقة.

روسيا تنوي اجراء مباحثات مع ايران واسرائيل بشأن الاسلحة النووية

قال الرئيس مدفيديف ردا على سؤال حول خطورة ظهور اسلحة نووية في المنطقة بان " موقف روسيا واضح جدا – يجب ان تكون منطقة الشرق الاوسط خالية من الاسلحة النووية ".
واضاف " ان ظهور الاسلحة النووية او استخدامها سيكون كارثة وفي حال طور بلد ما برنامجا نوويا فهذا سيفضي الى اختلال بتوازن المنطقة الذي سيؤدي بدوره ايضا نتائج وخيمة".
وقال " سنستعمل الامكانيات وستستمر اتصالاتنا بايران واسرائيل وغيرهما من الدول التي هي ضمن هذه العملية من اجل ايجاد حل لهذا الوضع المعقد ".
وأضاف الرئيس الروسي "يجب دفع ايران للتعامل البناء وفي نفس الوقت للاستمرار في البحث عن اساليب لتسوية المسائل المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني وقال " اذا تحدثنا عن ايران فان موقفنا معروف وقريب من الموقف التركي". واضاف " لقد تحدثنا عن ضرورة بذل الجهود من اجل استقرار الوضع وتحفيز ايران للتعامل البناء وفي نفس الوقت البحث عن طرق سلمية لحل مشكلة ايران ".

الاتفاق على استمرار العمل من اجل تأسيس هيكلية للامن الاوروبي

واتفق الرئيسان الروسي والتركي على الاستمرار بالعمل من اجل تأسيس هيكلية فاعلة للامن الاوروبي، وكان الرئيس الروسي صاحب المبادرة في هذا الموضوع. وقال مدفيديف بهذا الخصوص " تحدثنا عن مسائل البلقان وعن تسوية القضية القبرصية واتفقنا على الاستمرار بالاتصالات والعمل والتعاون حول كل المسائل الاوروبية. اقصد هنا ايضا مبادرة روسيا الاتحادية لابرام معاهدة الامن الاوروبي ".
واشار مدفيديف الى ان الرئيس غل كان قد ارسل اليه رأيه  حول المشروع وقال " انا ممتن جدا للسيد الرئيس غل لمثل هذا الاهتمام ".
ويعتقد الرئيس مدفيديف بان قوى الامن والجيش والشرطة في البلدين يجب ان تتعاون في مكافحة التطرف والارهاب. وقال " طبعا نحن ننوي عمل كل شيء من اجل تحسين التعاون بين قوى الامن والمؤسسات العسكرية والاجهزة الخاصة. لان هذه التهديدات ليست مجردة بل تتميز بطابع محدد وعلينا دوريا ان نقف بوجه ظهورها وسنفعل ذلك مستقبلا ".

    حول مشكلة قره باغ

قيم الرئيس مدفيديف بتفاؤل تسوية مشكلة قره باغ وتطبيع العلاقات بين ارمينيا وتركيا، واعرب عن أمله في "ان بامكان تركيا وارمينيا اعادة العلاقات بشكل كامل ". واضاف " نحن نراقب باهتمام تطور العلاقات بين انقرة ويريفان ".
وحسب رأيه  فقد " اتخذت خلال الفترة الاخيرة خطوات تبشر بتسوية مشكلة ناغورني قره باغ. وان الجانبين يلتقيان ويتبادلان الاراء، وهناك تقدم في بعض النقاط ولكن هذا لايعني التوصل الى حل لجميع المسائل. لقد اقترحت عدة مرات على رئيسي البلدين الوساطة، وآمل ان يستمر الامر. ومن الطبيعي يجب ان يساهم اطراف مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون الاوروبي، ولكن قبل كل شيء يجب ان يناقش طرفا النزاع - ارمينيا واذربيجان- جميع المسائل المتعلقة بالموضوع".
وسوف يتم قريبا اجتماع يجمع وزراء خارجية روسيا وارمينيا واذربيجان لدراسة سبل تسوية نزاع ناغورني قره باغ.

التعاون التركي – الروسي في مجلس الامن الدولي " حافز مهم لتطوير العلاقات الثنائية ".

قال الرئيس التركي عبدالله غل ان تعاون تركيا وروسيا في مجلس الامن الدولي التابع لهيئة الامم المتحدة " له صفة ايجابية ". وحسب قوله ان تعاون تركيا كعضو مؤقت في مجلس الامن الدولي مع روسيا الاتحادية العضو الدائم العضوية في المجلس يتم في جميع المجالات. المقصود هنا ايضا " التعاون في الشرق الاوسط في مجال منع انتشار الاسلحة النووية وتسوية الاوضاع في البلقان والوقوف بوجه الارهاب في العالم ".
وحسب رأيه فان هذا التعاون " حافز لتطوير العلاقات " بين البلدين.

مدفيديف: اكثر من 25 مليار دولار لتنفيذ المشاريع الروسية - التركية

نبذة عن العلاقات الروسية التركية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)