اوباما يتصل بعباس ويؤكد التزامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47361/

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الثلاثاء 11 مايو/أيار اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أكد خلاله على التزامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة. كما شدد الرئيس الأمريكي على ضرورة "امتناع الطرفين عن اية اجراءات استفزازية والتركيز على قضايا الوضع النهائي".

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الثلاثاء 11 مايو/أيار اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أكد الأخير خلاله على التزامه بإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
كما شدد الرئيس الأمريكي  على ضرورة "امتناع الطرفين عن اية اجراءات استفزازية والتركيز على قضايا الوضع النهائي".
ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) بيانا للرئاسة الفلسطينية جاء فيه "اتفق الرئيسان على التركيز على قضايا الوضع النهائي كافة، وتحديدا على مسألتي الحدود والأمن في الفترة القادمة، والامتناع عن أية إجراءات استفزازية من شأنها تدمير الثقة بين الجانبين".
واضاف البيان ان اوباما اكد في اتصاله "التزام الإدارة الأمريكية بإنجاح مهمة (المبعوث الامريكي الى الشرق الاوسط) السناتور جورج ميتشل بهدف الوصول إلى تحقيق حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل".
وتابع البيان ان الرئيس الامريكي "أكد التزامه العميق بعملية السلام حرصا على المصالح العربية والإسرائيلية والفلسطينية والأمريكية والدولية"، كما "أكد حرصه على لقاء الرئيس عباس في واشنطن خلال الفترة القادمة، وذلك للحديث بشكل معمق حول كافة الأمور المتعلقة بصنع السلام".
عضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير:الإدارة الأمريكية لم تقدم أية ضمانات للجانب الفلسطيني
قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم"، أنه على الإدارة الأمريكية الى مراجعة موقفها من التسوية الشرق أوسطية.
وذكر المسؤول الفلسطيني أن موقف الإدارات الأمريكية من الاستيطان الاسرائيلي كان دائما موقفا تنازليا، واصفا الخطوات الاسرائيلية الاستيطانية  في الاراضي الفلسطينية المحتلة بانها "جريمة حرب".
واشار خالد الى أن القضية الفلسطينية ليست من أولويات السياسة الخارجية الأمريكية التي تواجه تحديات كبيرة في العراق وأفغانستان. وقال تيسير إن الجانب الأمريكي لم يقدم أية ضمانات للفلسطينيين قبل انطلاق المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية غير المباشرة، وجل ما قدمه لم يتجاوز وعودا شفوية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية