الملكة اليزابيث تعين كاميرون رئيسا للوزراء وتكلفه بتشكيل حكومة جديدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/47334/

اعلنت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية في 11 مايو/ايار زعيم المحافظين ديفيد كاميرون رئيساً جديداً للحكومة وكلفته بتشكيل الحكومة الجديدة. من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني الجديد ديفيد كاميرون عن تشكيل حكومة وطنية جديدة بالتحالف مع حزب الليبراليين الديموقراطيين. وقال كاميرون في خطابه الاول بمنصب رئيس وزراء بريطانيا انه سوف يتم تشكيل حكومة ائتلاف بين المحافظين والديموقراطيين الليبراليين.

اعلنت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية في 11 مايو/ايار زعيم المحافظين ديفيد كاميرون رئيساً جديداً للحكومة وكلفته بتشكيل الحكومة الجديدة.

من جانبه قال رئيس الوزراء البريطاني الجديد ديفيد كاميرون عن تشكيل حكومة وطنية جديدة بالتحالف مع حزب الليبراليين الديموقراطيين.
وقال كاميرون في خطابه الاول بمنصب رئيس وزراء بريطانيا "سوف يتم تشكيل حكومة ائتلاف بين المحافظين والديموقراطيين الليبراليين، سنتمكن سوية من تشكيل حكومة قوية ومستقرة، وهي الحكومة التي ينشدها بلدنا".
وكان زعيم حزب العمال البريطاني غوردن براون قد قدم في يوم 11 مايو/ايار استقالته من منصب رئيس الوزراء، وتنحى عن رئاسة الحزب، وقبلت الملكة اليزابيث الثانية استقالة براون، وذلك بعد ان عقد براون لقاء مع الملكة شخصيا وطلب منها دعوة زعيم المحافظين ديفيد كاميرون ليقوم بتشكيل حكومة جديدة، متمنيا له النجاح. ويحق للملكة وحدها تعيين رئيس الوزراء.
وسلم براون مهام قيادة الحزب، الذي كان في سدة الحكم لمدة 13 عاماً، الى نائبته هارييت هارمان، التي كانت تشغل موقع زعيمة الحزب في مجلس العموم البريطاني الاخير.
الى ذلك اكد غوردن براون انه لن يترك موقعه كعضو في مجلس العموم.
يذكر ان براون حصل في الانتخابات البرلمانية الاخيرة التي اجريت في 6 مايو/ايار على عضوية البرلمان للمرة السابعة، اذ تم انتخابه عن دائرة اسكتلندة الانتخابية، وحصل على 64,5%، ما عزز من مواقع حزب العمال في الدائرة بنسبة 6,4%، مقارنة مع الانتخابات السابقة التي اجريت في 2005.
وبما ان غوردن براون قدم استقالته من منصب رئيس الوزراء، وتخلى عن قيادة حزب العمال، الا ان بقاؤه في البرلمان يجعله ممثلاً عن ناخبيه، مشدداً على ان "الشئ الذي ل يتغير ابداً هو انني كنت وساظل من حزب العمال".
اعلان اسمي وزيرين في الحكومة الجديدة
وقد تم تسمية وزيرين في الحكومة البريطانية الجديدة، احدهما جورج اوزبورن الذي سيشغل منصب وزير المالية، في حين سيستلم وليام هيغ حقيبة وزارة الخارجية، وتشير وسائل الاعلام البريطانية الى ان الرجلين شغلا هذين المنصبين في حكومة الظل، وذلك نقلاً عن مصادر مقربة من الحكومة.
ويعد اوزبورن احد المقربين جداً من رئيس الوزراء الجديد ديفيد كاميرون، ويتعهد باعتماد ميزانية قاسية في غضون 50 يوماً، تسهم بالتخلص من الدين الداخلي الذي حقق ارقاماً قياسية كما يقول بعض المراقبون، كما سوف يقدم على تقليص عدد من المدفوعات، ما سيوفر 6 مليارات جنيه.
اما هيغ فيعتبر فقد شغل موقع زعيم حزب المحافظين في الفترة ما بين 1997 و 2001.
هذا ومن المنتظر الاعلان رسمياً عن توزيع الحقائب الوزرارية في الحكومة الجديدة قريباً.
وتأتي هذه التطورات بعد ان اعلنت المصادر في حزب العمال عن اخفاق الحزب في مباحثاته مع الليبراليين الديمقراطيين التى كانت ترمي الى تكشيل حكومة ائتلافية. بينما تستمر المباحثات بهذا الشأن بين زعيم الليبراليين الديمقراطيين نيك كليغ وزعيم المحافظين ديفيد كاميرون.
وقالت "بي بي سي" نقلا عن مكتب براون ان المفاوضات التي كانت تجري منذ يومين وصلت الى طريق مسدود.
من جهة اخرى، قال مصدر في حزب الديمقراطيين الاحرار ان اتفاقا مع حزب المحافظين سيتم اعلانه في وقت وشيك.
وقد اجرى كاميرون لقاءا خاصا صباح يوم 11 مايو/ايار مع كليغ حول آفاق تشكيل ائتلاف حكومي. وقال كاميرون عشية اللقاء "إنه حان الوقت بالنسبة للديمقراطيين الأحرار لاتخاذ قرار" بشأن الجهة التى سيدعمونها لتشكيل الحكومة المقبلة – اما المحافظين أم العمال. واضاف قوله "أعتقد انه زمن القرار بالنسبة للديمقراطيين الأحرار، وآمل أن يتخذوا القرار الصائب لمنح هذه البلاد حكومة قوية ومستقرة، وهي تحتاجها على جناح السرعة".
دوره، قال كليغ إن المفاوضات مع المحافظين دخلت مرحلتها النهائية والحاسمة.
وتجدر الاشارة الى ان الانتخابات البرلمانية الأخيرة اسفرت عن فوز المحافطين بـ 307 مقاعد، وحزب العمال بـ 258 مقعدا، والديمقراطيين الأحرار بـ 57 مقعدا، بينما حصلت بقية الأحزاب على 28 مقعدا. ويحتاج أي من الأحزاب إلى تحقيق أغلبية 326 مقعدا للتمكن من تشكيل الحكومة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك